رشق مجموعة إسرائيلية بالحجارة أثناء تجوالها في بلدة فلسطينية
بحث

رشق مجموعة إسرائيلية بالحجارة أثناء تجوالها في بلدة فلسطينية

استخدم الجيش قنابل غاز مسيل للدموع لاخراج الاسرائيليين؛ لا انباء عن وقوع اصابات؛ ورد ان مجموعة الرحلات طلبت موافقة الجيش، لم تحصل عليها، وقامت بالجولة بالرغم من رفض الجيش

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

متظاهرون فلسطينيون يرشقون الحجارة باتجاه جنود اسرائيليين في مدخل بلدة بيت عنون بالقرب من الخليل، 26 اكتوبر 2015 (AFP/ THOMAS COEX)
متظاهرون فلسطينيون يرشقون الحجارة باتجاه جنود اسرائيليين في مدخل بلدة بيت عنون بالقرب من الخليل، 26 اكتوبر 2015 (AFP/ THOMAS COEX)

دخلت مجموعة من حوالي 70 اسرائيليا خلال جولة الى قرية فلسطينية صغيرة في مركز الضفة الغربية يوم الجمعة، وقام السكان برشقهم بالحجارة عند دخولهم، قال الجيش.

وأفادت القناة العاشرة أن بعض الإسرائيليين أطلقوا رصاص بالهواء، قبل وصول الجنود الى المنطقة. ولم يتمكن تأكيد هذا الخبر من قبل الجيش.

وعند وصول الجنود، فرقوا راشقي الحجارة بالغاز المسيل للدموع ووسائل تفرقة حشود غير قاتلة أخرى، وأخرجوا الإسرائيليين من المنطقة.

ولا أنباء عن وقوع إصابات في صفوف الإسرائيليين أو الفلسطينيين.

وأفادت تقارير اعلامية فلسطينية أنه تم اعتقال شخص من بلدة كوبر المجاورة لعلاقته بالحادث.

وينحدر المستوطنون من مستوطنة حلاميش، التي قام فلسطيني في الشهر الماضي بطعن ثلاثة افراد إسرائيليين من عائلة واحدة.

ووقع الحادث في جيبيا، بلدة صغيرة مجاورة لبلدة كوبر، التي انحدر منها منفذ الهجوم الفلسطيني.

[mappress mapid=”4861″]

وقال ناطق باسم الجيش انه لا يوجد علاقة بين الهجوم واحداث يوم الجمعة.

ونظمت الجولة مجموعة اسمها “مدريشت هاري غوفنا”، شركة تنظم جولات في منطقة بنيامين في الضفة الغربية.

وطلبت المجموعة تصريح من الجيش للقيام بجولة في المنطقة، ولكن رفض الجيش الطلب.

ولذا تم اجراء الجولة بدون التنسيق مع الجيش، قال الجيش في بيان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال