وزير الصحة: يصعب رؤية سيناريو يمكن من خلاله تجنب إغلاق كامل
بحث

وزير الصحة: يصعب رؤية سيناريو يمكن من خلاله تجنب إغلاق كامل

في الوقت الذي يستعد فيه الوزراء لمناقشة إغلاق محتمل، المدير العام لوزارة الصحة يقول إن المستشفيات مكتظة؛ دخول ليبرمان وعضوي كنيست آخرين من ’يسرائيل بيتنو’ في حجر صحي بعد تشخيص إصابة أحد قادة المستوطنين بالكورونا

شرطي من حرس الحدود الإسرائيلي يضع حاجزًا ويهود حريديم يرتدون أقنعة الوجه ينتظرون لعبور الشارع أثناء حظر تجول ليلي تم فرضه في بيت شيمش في محاولة لإبطاء انتشار فيروس كورونا، 8 سبتمبر، 2020. (AP Photo / Ariel Schalit)
شرطي من حرس الحدود الإسرائيلي يضع حاجزًا ويهود حريديم يرتدون أقنعة الوجه ينتظرون لعبور الشارع أثناء حظر تجول ليلي تم فرضه في بيت شيمش في محاولة لإبطاء انتشار فيروس كورونا، 8 سبتمبر، 2020. (AP Photo / Ariel Schalit)

قبل ساعات من انعقاد اجتماع للمجلس الوزاري لمناقشة فرض إجراءات مشددة لكبح معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستمرة بالارتفاع، قال وزير الصحة يولي إدلشتين يوم الخميس إنه يجد صعوبة في تصور سيناريو لا يتطلب إغلاقا كاملا للبلاد.

وقال إدلشتين لإذاعة الجيش، بعد أن أعلنت وزارة الصحة عن تشخيص نحو 4000 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليوم السابق، “من الصعب رؤية أي خطوات يمكن اتخاذها لتجنب إغلاق عام”، وأضاف أن “الإغلاق [الكامل] هو أحد الخيارات. إن المعضلة الحقيقية هي ما إذا كنا سنسمح بنشاط اقتصادي، أو الوصول إلى وضع يكون كل شيء فيه مغلقا. لا يوجد هناك جدال حول ضرورة إغلاق مواقع التسلية والترفيه”.

وتابع قائلا: “لقد كنا ليبراليين للغاية في إدارة هذه الأزمة، وللأسف النتائج كانت مرتفعة بناء على ذلك”، وأضاف، “في كل مرة نحاول إدارة القيود بشكل مختلف، أدرك على الفور أنه ستكون هناك مظاهرة أمام منزلي في اليوم التالي، لأن القطاع الذي لم يحصل على معونات سيكون غاضبا”.

وبحسب أخبار القناة 13، ستطلب وزارة الصحة من الوزراء الخميس التصويت على فرض إغلاق خلال فترة الأعياد اليهودية القريبة، التي تبدأ مع عيد رأس السنة العبرية في 18 سبتمبر وتنتهي مع نهاية عيد “السوكوت” في 10 أكتوبر.

وزير الصحة يولي إدلشتاين يعقد مؤتمرا صحفيا خلال زيارته لمستشفى أسوتا في أشدود، 20 أغسطس، 2020. (Flash90)

وأفاد التقرير أن الاقتراح سيشمل تقييد الحركة بحيث لن يُسمح للمواطنين بالابتعاد عن منازلهم مسافة تزيد عن 500 مترا في جميع أنحاء البلاد، خلال هذه الفترة. بالإضافة إلى ذلك، تدعو الخطة إلى أن  تقتصر موائد العشاء الاحتفالية على عائلات النواة فقط. ولكن قد تكون هناك قيود أخف على الصلوات الجماعية.

وقال مدير عام وزارة الصحة حيزي ليفي لإذاعة الجيش إن المستشفيات بدأت تشعر بضغوط الزيادة في الحالات، وأن ذلك قد يؤدي إلى مشاكل في توفير الرعاية الصحية.

وقال ليفي: “بدأنا نشهد اكتظاظا في المستشفيات والطواقم الطبية تتحدث عن صعوبة كبيرة جدا في تقديم أفضل رعاية”، مضيفا أن القيود الحالية لا تبدو فعاله بما فيه الكفاية. “سيكون علينا اتخاذ قيود أكثر صرامة ستؤثر على أسلوب حياتنا”.

مريض تخضع للعلاج الطبيعي للمساعدة في دورة الأكسجين في جناح العزل لمرضى كوفيد-19 في مركز مئير الطبي في كفار سابا، 9 سبتمبر، 2020. (GIL COHEN-MAGEN / AFP)

وقال مصدر حضر اجتماع الأربعاء لموقع “واللا” الإخباري إن  إدلشتين وليفي حثا نتنياهو على فرض قيود كبيرة بأسرع ما يمكن، مشيرين إلى الضغط على نظام الرعاية الصحية جراء العدد المتصاعد لحالات الإصابة بالفيروس.

وقالت وزارة الصحة أنه تم تشخيص 3951 حالة جديدة الأربعاء، وهي الحصيلة اليومية الأعلى على الإطلاق منذ بداية الجائحة، ليرتفع بذلك عدد الحالات النشطة في البلاد إلى 32,217 حالة.

طاقم طبي في قسم كوفيد-19 في المركز الطبي ’مئير’ في كفار سابا، 9 سبتمبر، 2020. (GIL COHEN-MAGEN / AFP)

منذ مساء الأربعاء توفي شخص آخر جراء فيروس كورونا، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات إلى 1,055 ضحية.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة إلى 487، من بينهم هناك 137 شخص على أجهزة تنفس اصطناعي، وهناك 161 مريضا آخر في حالة متوسطة.

وقالت الوزارة إنه تم إجراء 44,969 فحص كورونا الأربعاء، أظهرت 9% منها نتائج إيجابية، وهي نسبة ظلت مرتفعة باستمرار على مدى الأيام القليلة الماضية.

في غضون ذلك، أعلن رئيس المجلس الإقليمي يوسي دغان الخميس عن إصابته بفيروس كورونا، مما اضطر رئيس حزب “يسرائيل بيتنو” أفيغدور ليبرمان، وعضوي الكنيست عوديد فورير وإفغيني سوفا إلى دخول حجر صحي بعد لقائهم معه.

في وقت سابق من الأسبوع، تعرض لليبرمان لانتقادات حادة بعد أن حض الإسرائيليين على عدم الامتثال للقواعد “غير القانونية” المتعلقة بالفيروس.

وشهد يوم الأربعاء الليلة الثانية من حظر التجول الليلي المفروض على 40 بلدة وحي في البلاد، والذي فرضته الحكومة في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس في المناطق ذات معدلات الإصابة المرتفعة. إلا أن هذه الإجراءات لم تُطبق إلى حد كبير يوم الثلاثاء، ويعتبرها الكثيرون غير مجدية.

ويتم فرض حظر التجول بين السابعة مساء والخامسة صباحا في اليوم التالي في البلدات والأحياء ذات معدلات الإصابة المرتفعة.

وقد هددت المصالح التجارية الصغيرة والعاملين لحسابهم الخاص الأربعاء بـ”الفوضى”، وهدد أصحاب هذه المصالح أنه في حال قررت الحكومة فرض إغلاق كامل على الاقتصاد، كما هو متوقع في الأسابيع القادمة، فإنهم سيبقون أعمالهم مفتوحة ما لم يتم وعدهم بتعويضات مالية مسبقا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال