إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

نتنياهو ينتقد الهجمات التي نفذتها “حفنة من المتطرفين” في الضفة الغربية، ويقول أنهم لا يمثلون البلاد

بعد ساعات من إصدار أول بيان علني حول عنف المستوطنين منذ اندلاع الحرب، يبدو أن نتنياهو يقلل من أهمية هذه القضية، قائلا إن مخاوف بايدن "لا أساس لها"

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بقادة المستوطنات في 8 نوفمبر، 2023. (Kobi Gideon/GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بقادة المستوطنات في 8 نوفمبر، 2023. (Kobi Gideon/GPO)

حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء رؤساء بلديات المستوطنات من قيام “حفنة صغيرة من المتطرفين” بتنفيذ أعمال عنف ضد الفلسطينيين، مما قد يؤدي إلى التصعيد في الضفة الغربية، وسط مخاوف من واشنطن بشأن هذه الظاهرة.

ولكن في غضون ساعات من إصدار هذا البيان، الذي ذهب إلى أبعد مما ذهب إليه رئيس الوزراء في الماضي في إدانة عنف المستوطنين، أصدر مكتبه اقتباسا إضافيا من الاجتماع مع رؤساء بلديات المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، حيث قال لهم نتنياهو أيضا: “لقد أخبرت الرئيس بايدن أن الاتهامات الموجهة ضد حركة الاستيطان لا أساس لها”.

“هناك أقلية متطرفة صغيرة لا تأتي من الحركة الاستيطانية. نحن ندينهم وسنتعامل معهم بكل ثقل القانون”، ادعى نتنياهو أنه قال لبايدن.

وفي حين أن بعض الإسرائيليين الذين ينفذون هجمات ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية هم بالفعل من سكان بلدات داخل إسرائيل، فإن القلائل الذين تم اعتقالهم لمثل هذه الحوادث يشملون المستوطنين. وعلى سبيل المثال، المستوطن المشتبه به الذي اعتقل بتهمة قتل مزارع فلسطيني الشهر الماضي هو من مستوطنة “ريحليم” في شمال الضفة الغربية.

وفي البيان الأولي الصادر عن مكتب نتنياهو بعد الاجتماع مع قادة المستوطنين، نُقل عن نتنياهو قوله إن المتطرفين الإسرائيليين الذين يستهدفون الفلسطينيين في الضفة الغربية “يسببون ضررا كبيرا لدولة إسرائيل”.

ووفقا لهذا البيان، قال نتنياهو إنه في حين أن معظم المستوطنين البالغ عددهم نصف مليون في الضفة الغربية هم أشخاص ملتزمون بالقانون ويساهمون بشكل كبير في البلاد، “هناك حفنة صغيرة من الناس… الذين يأخذون القانون بأيديهم”.

صورة لفلسطينيين مقيدين ومجردين من ملابسهم بعد أن اعتقلهم جنود ومستوطنون إسرائيليون في قرية وادي السيق بوسط الضفة الغربية، 12 أكتوبر، 2023. (Used in accordance with clause 27a of the Copyright Law)

وقال: “نحن لسنا مستعدين للتسامح مع ذلك، وسنعمل ضده بكل الطرق. إنه يتسبب في أضرار دولية جسيمة لدولة إسرائيل ولا يمثل الأشخاص الجالسين هنا”.

ومنذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر، كان هناك ارتفاع حاد في حوادث عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، بما في ذلك سقوط العديد من القتلى.

وقالت منظمة “يش دين” الحقوقية يوم الجمعة أنه كان هناك أكثر من 172 حادثة عنف ومضايقات من قبل المستوطنين ضد الفلسطينيين في 84 قرية وبلدة فلسطينية على الأقل في الضفة الغربية منذ هجوم حماس.

وقد تصدرت هذه القضية جدول الأعمال الأمريكي، حيث تحدث الرئيس جو بايدن وكبار مساعديه بانتظام في الأسابيع الأخيرة عن قلقهم بشأن هذه الظاهرة بينما أثاروا القضية أيضا في الاجتماعات والمكالمات مع نتنياهو وغيره من كبار المسؤولين الإسرائيليين. وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الجمعة أنه تلقى تأكيدات من القادة الإسرائيليين بأنهم سيدينون عنف المستوطنين ويقمعونه ويحاكمون المسؤولين عنه.

لكن يبدو أن رد نتنياهو يعكس قدرته المحدودة على إدانة هذه القضية نظرا لوجود مستوطنين متشددين وقوميين يمينيين متطرفين في حكومته.

وحاول وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير التقليل من ظاهرة عنف المستوطنين القاتل عندما أثار رئيس الشاباك رونين بار مخاوف مؤخرا أمام مجلس الوزراء، حسبما ذكرت القناة 12 يوم الجمعة.

مستوطنون إسرائيليون يقتربون من فلسطينيين في تجمع عرب الخولي، بالقرب من بؤرة إل متان الاستيطانية في الضفة الغربية، 13 يوليو، 2023. (Courtesy via Yesh Din)

وبحسب ما ورد، تساءل بن غفير عن سبب الحاجة إلى إيلاء الكثير من الاهتمام لـ“الكتابات” التي يرسمها المستوطنون على الممتلكات الفلسطينية.

وبحسب القناة 12، حذر بار مجلس الوزراء الحربي ومجلس الوزراء الأوسع ومؤسسة الدفاع من احتمال اندلاع أعمال العنف في الضفة الغربية، مشيرا إلى الزيادة في عنف المستوطنين والاشتباكات مع الفلسطينيين وسط الحرب المستمرة بين إسرائيل وحماس.

وأثار قرار نتنياهو مقابلة رؤساء بلديات المستوطنين يوم الأربعاء قبل لقاء رؤساء بلديات البلدات المجاورة لحدود غزة، والتي تعرضت لهجوم حماس في 7 أكتوبر، غضبا بين المجموعة الأخيرة.

وفي محاولة للسيطرة على الأضرار، أصدر مكتب نتنياهو بيانا قال فيه إنه تحدث بالفعل مع جميع رؤساء بلديات البلدات الجنوبية عبر الهاتف وحتى التقى ببعضهم شخصيا. علاوة على ذلك، سيلتقي مع مجموعة رؤساء بلديات بلدات جنوبية يوم الجمعة في اجتماع قال مكتبه إنه كان مقررا قبل الضجة التي دارت حول اجتماعه مع زعماء المستوطنين.

يوم الأربعاء أيضا، أرسل سبعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين رسالة إلى بايدن يحثونه فيها على تكثيف جهود واشنطن لمكافحة تصاعد عنف المستوطنين، بحجة أن هذه الظاهرة القاتلة تهدد الاستقرار في الضفة الغربية وكذلك مصالح الأمن القومي الأمريكي الأوسع.

واعترف أعضاء مجلس الشيوخ الذين كتبوا إلى بايدن بجهود إدارته بشأن هذه القضية، لكنهم أكدوا أنه يجب فعل المزيد، بسبب ما قالوا إنها التهديدات التي يشكلها عنف المستوطنين.

صورة تظهر مستوطنين ملثمين بالقرب من قرية قصرة بالضفة الغربية، 11 أكتوبر، 2023. (Screenshot, X used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

“نحن نحث إدارتك على تعزيز جهودها الدبلوماسية لمنع المزيد من العنف”، كتب المشرعون الأمريكيون في الرسالة التي نظمها السيناتور جون أوسوف، وتم مشاركتها حصريا مع التايمز أوف إسرائيل.

كما وقع على الرسالة رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ مارك وارنر ورئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ جاك ريد والسيناتور جون هيكنلوبر ومارتن هاينريش وتيم كين وكريس فان هولين.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ: “بينما تواجه إسرائيل فظائع هجمات حماس في 7 أكتوبر، والتهديدات من غزة وجنوب لبنان، من المهم أن تعمل السياسة الأمريكية والإسرائيلية على تعزيز الاستقرار والأمن في الضفة الغربية. حوادث العنف المثيرة للقلق التي يرتكبها المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين تمثل تهديدا خطيرا لزعزعة الاستقرار، والذي يجب تخفيفه لمنع نشوب صراع أوسع في المنطقة”.

“إذا لم يتم اتخاذ إجراءات إضافية لمنع هذه الهجمات العنيفة، فإننا نخشى من تعرض المدنيين ومصالح الأمن القومي الأمريكي لأضرار جسيمة”، جاء في الرسالة، التي أشارت إلى احتمال تفاقم الغضب في الضفة الغربية وفي جميع أنحاء العالم العربي.

اقرأ المزيد عن