سلاح الجو الإسرائيلي يطلق النار باتجاه مجموعة فلسطينية اطلقت بالونات حارقة من غزة
بحث

سلاح الجو الإسرائيلي يطلق النار باتجاه مجموعة فلسطينية اطلقت بالونات حارقة من غزة

افادت تقارير اعلامية فلسطينية ان الجيش قصف ايضا موقعين تابعين لحماس في مركز غزة؛ حذر وزير الدفاع ان اسرائيل جاهزة للقتال من اجل وقف هجمات الحريق

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

محتجون فلسطينيون يعدون طائرات ورقية محملة بمواد حارقة لإطلاقها باتجاه إسرائيل، ، عند حدود غزة إسرائيل في البريج، وسط قطاع غزة، 14 يونيو، 2018.  (AFP/Mahmud Hams)
محتجون فلسطينيون يعدون طائرات ورقية محملة بمواد حارقة لإطلاقها باتجاه إسرائيل، ، عند حدود غزة إسرائيل في البريج، وسط قطاع غزة، 14 يونيو، 2018. (AFP/Mahmud Hams)

اطلقت طائرة مسيرة اسرائيلية النار على مجموعة فلسطينيين اطلقوا بالونات حارقة باتجاه جنوب اسرائيل من شمال قطاع غزة يوم الإثنين، بحسب تقارير اعلامية فلسطينية.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن إحدى طائراته استهدفت “خلية ارهابية” تطلق بالونات حارقة من شمال غزة.

وبحسب وكالة “شهاب” الفلسطينية للأنباء التابعة لحماس، كانت المجموعة تعمل بالقرب من الحدود، شرقي مدينة جباليا.

ولم ترد أنباء عن إصابات حتى الآن.

وبعد لحظات، أفادت الوكالة أن الجيش قصف موقعي مراقبة في مركز غزة تابعين لحركة حماس. ولم يؤكد الجيش على هذه التقارير.

دبابة اسرائيلية خلال دورية عند الحدود مع قطاع غزة، بالقرب من كيبوتس ناحال عوز في جنوب اسرائيل، 20 يوليو 2018 (AFP Photo/Jack Guez)

ويأتي القصف وسط فترة تصعيد بالتوترات في القطاع الساحلي، ومع مطالبة اسرائيل بوقف هجمات الحرائق وتهديد وزير الدفاع افيغادور ليبرمان بعملية عسكرية كبرى في القطاع.

“هل دولة اسرائيل معنية بحرب ضد حماس في قطاع غزة؟ الجواب كلا. هل نخشى من اطلاق حملة في قطاع غزة؟ الجواب أيضا كلا”، قال ليبرمان خلال لقاء مع هيئة أركان الجيش العامة صباح الاثنين.

وتم التوصل الى اتفاق اطلاق النار المفترض مع حماس بعد قصف الجيش الإسرائيلي عشرات الاهداف التابعة لحماس ليلة الجمعة ردا على هجوم قناص عند الحدود في وقت سابق من المساء، أسفر عن مقتل جندي اسرائيلي، الرقيب افيف ليفي (20 عاما) – وكان الرقيب اول اسرائيلي يُقتل في هجوم صادر من غزة منذ حرب عام 2014.

وأسفر القصف الإسرائيلي عن مقتل أربعة فلسطينيين – ثلاثة منهم مقاتلين في حركة حماس.

ويبقى اتفاق وقف اطلاق النار جاري حتى الآن، بالرغم من وقوع بعض الحوادث عند الحدود.

سحابة نيران ودخان تنفجر في مدينة غزة خلال قصف اسرائيلي، 20 يوليو 2018 (AFP Photo/Bashar Taleb)

وفي مساء يوم الأحد، اطلقت طائرة اسرائيلية النار على مجموعة فلسطينيين اطلقوا بالونات حارقة باتجاه جنوب اسرائيل من شمال قطاع غزة، قال الجيش. وأعلنت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة أن شخصين أصيبا في القصف ووصفت إصابتهما ما بين الخفيفة والمتوسطة.

وبالرغم من اكتشاف بالونات حارقة في جنوب اسرائيل صباح الأحد والإثنين، لم تتسبب اي منها بإشعال حريق، بحسب أجهزة الإطفاء والإنقاذ.

وقصفت مدفعيات اسرائيلية أيضا موقعي مراقبة يوم السبت ردا على محاولة اختراق للسياج واطلاق بالون حارق.

وقال ليبرمان يوم الإثنين أن اسرائيل لن تتحمل الحرائق التي تسببها الطائرات الورقية والإشتباكات الحدودية، وأن البلاد “فعلت كل ما يمكن من أجل تجنب الحرب مع غزة”.

مضيفا: “اي شيء يحدث من الآن فصاعدا في قطاع غزة فستكون المسؤولة قيادة حماس وحدهم”.

وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان يقوم بزيارة لمعبر “كرم أبو سالم” في 22 يوليو، 2018. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

وفي صباح يوم الأحد، قال ليبرمان أن اسرائيل سوف تعيد فتح معبر كرم ابو سالم مع قطاع غزة، مدخل البضائع الرئيسي للقطاع، في حال استمرار التهدئة.

“يوم أمس كان أحد أهدأ الأيام، ربما، منذ 30 مارس”، قال ليبرمان، خلال زيارة الى معبر كرم ابو سالم يوم الأحد. “إن تستمر الاوضاع على ما هي اليوم وغدا كما كانت يوم امس، اذا في يوم الثلاثاء سوف نعيد الاجراءات العادية وأيضا نوسع منطقة صيد الاسماك الى ما كانت عليه سابقا”.

ومعبر كرم أبو سالم، المعبر الإسرائيلي الوحيد للبضائع التجارية من وإلى قطاع غزة، مغلق تماما باستثناء شحنات الأغذية، الأدوية، والوقود أحيانا، منذ 9 يوليو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال