بعد هجوم القدس، إسرائيل تدرس إجراء تدقيق أمني لمدرسي القدس الشرقية – تقرير
بحث

بعد هجوم القدس، إسرائيل تدرس إجراء تدقيق أمني لمدرسي القدس الشرقية – تقرير

بحسب التقرير فإن الهجوم الذي وقع في البلدة القديمة هذا الأسبوع ونفذه مدرس ثانوية فلسطيني، قد يؤدي إلى تغيير في السياسة

فادي أبو شخيدم، الذي يُعتقد أنه منفذ هجوم إطلاق نار أسفر عن مقتل إسرائيلي وجرح أربعة آخرين في البلدة القديمة في القدس الشرقية يوم الأحد، 21 نوفمبر، 2021. (Facebook)
فادي أبو شخيدم، الذي يُعتقد أنه منفذ هجوم إطلاق نار أسفر عن مقتل إسرائيلي وجرح أربعة آخرين في البلدة القديمة في القدس الشرقية يوم الأحد، 21 نوفمبر، 2021. (Facebook)

أفاد تقرير أن السلطات الإسرائيلية تدرس إلزام المدرسين من القدس الشرقية المعنيين بالعمل في المدارس الحكومية في المدينة بالخضوع لتدقيق أمني، في أعقاب الهجوم الذي وقع في وقت سابق من الأسبوع ونفذه مدرس ثانوية فلسطيني في البلدة القديمة.

بحسب هيئة البث الإسرائيلية “كان” فإن هجوم إطلاق النار الذي نفذه الناشط في حركة “حماس” فادي أبو شخيدم، وأسفر عن مقتل إيلي كاي (26 عاما)، وإصابة آخرين، قد يؤدي إلى تغيير في السياسة.

وعمل أبو شخيدم في مدرسة “الراشدية” الثانوية الإسلامية للبنين، التي تقع خارج البلدة القديمة، وأكدت السلطات أنه كان يتلقى راتبه من البلدية. وفقا للسلطات الإسرائيلية، كان أبو شخيدم ناشطا في الجناح السياسي لحركة “حماس”.

وقال مسؤول أمني لم يُذكر اسمه لـ”كان” يوم الأربعاء: “لو فعلنا ذلك في وقت سابق، لكنا قد تجبنا وضعنا يصبح فيه إرهابي مثل فادي أبو شخيدم مدرسا”.

وذكر التقرير أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية المختلفة تناقش هذه المسألة، مع تعليق تعيين مدرسين جدد في القدس الشرقية حتى إشعار آخر.

بعد تنفيذ الهجوم، قُتل أبو شخيدم برصاص عناصر الشرطة في المكان في أعقاب تبادل قصير لإطلاق النار.

الياهو ديفيد كاي، الذي قُتل في هجوم وقع في القدس في 21 نوفمبر الثاني، 2021. (Instagram / HaShomer HaChadash)

يوم الإثنين، تداولت وسائل الإعلام الفلسطينية ما قالت أنها رسالة بعث بها أبو شخيدم إلى قادته في حماس وطلابه.

وكتب أبو شخيدم كما يُزعم، “منذ أن عرفت قدماي المسجد، وأُشربت القرآن والسنة، وأنا أحلم بقرب لقاء الله شهيدا بإذن الله مقبلا غير مدبر… لا بد وأن نقود المركب بدمائنا وأن نكون القدوة العملية في باب الجهاد”.

لأصدقاء والعائلة يحضرون جنازة إلياهو كاي، وهو مهاجر من جنوب إفريقيا يبلغ من العمر 26 عاما، قُتل على يد مسلح فلسطيني في اليوم السابق في هجوم إرهابي في البلدة القديمة بالقدس، في مقبرة “هار همنوحوت” بالقدس، 22 نوفمبر ، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

بعد ظهر الإثنين، شارك الآلاف في جنازة إيلي كاي، الذي قُتل في الهجوم، في موديعين. كاي، الذي هاجر مؤخرا إلى إسرائيل من جنوب إفريقيا عمل كمرشد سياحي في الحائط الغربي، وكان في طريقه إلى العمل عندما قُتل بعد تعرضه لإطلاق النار.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال