الوزراء يصادقون على رفع غرامة عدم ارتداء قناع الوجه، ويحذرون من سيناريو 2000 مصاب على أجهزة التنفس
بحث

الوزراء يصادقون على رفع غرامة عدم ارتداء قناع الوجه، ويحذرون من سيناريو 2000 مصاب على أجهزة التنفس

قال نتنياهو وسط تصاعد حدة العدوى إن السياسات المطروحة تشمل تعزيز تطبيق التباعد الاجتماعي وإغلاق بؤر تفشي المرض

توضيحية: طبيبة ترتدي زيا وقائيا وتقوم بفحص لوحة التحكم لجهاز تنفس اصطناعي في مستشفى ’سامسون أسوتا أشدود’ الجامعي، 16 مارس، 2020.  (JACK GUEZ / AFP)
توضيحية: طبيبة ترتدي زيا وقائيا وتقوم بفحص لوحة التحكم لجهاز تنفس اصطناعي في مستشفى ’سامسون أسوتا أشدود’ الجامعي، 16 مارس، 2020. (JACK GUEZ / AFP)

صوت “المجلس الوزاري المصغر المختص بشؤون الكورونا”، المكلف بقيادة استجابة الحكومة لتفشي الفيروس، يوم الاثنين، لتوجيه نظام الرعاية الصحية للتحضير لاستقبال المستشفيات في جميع أنحاء البلاد 2000 مريض كورونا محتمل إضافي سيحتاجون إلى أجهزة تنفس صناعي.

كما أمر التوجيه المستشفيات بأن تكون مستعدة لاستقبال 2000 مريض سيحتاجون اجهزة التنفس بسبب معاناتهم من أمراض أخرى في الجهاز التنفسي غير كوفيد-19.

اضافة الى ذلك، قرر الوزراء أيضا رفع غرامة لدم ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة، من 200 شيكل إلى 500 شيكل.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للوزراء خلال الاجتماع إن الحكومة يجب أن تتخذ كل الإجراءات لتجنب سيناريو 2000 مريض على أجهزة التنفس، ولكن مع ذلك، يجب على وزارة الصحة الإستعداد لذلك.

وقال نتنياهو في افتتاح الاجتماع: “نحن نواجه ارتفاعا في معدلات الإصابة بالكورونا”.

وقال إن السياسات المطروحة التي ستتم مناقشتها تشمل تعزيز قواعد التباعد الاجتماعي بشكل كبير، اضافة الى فرض الإغلاق المحلي في بؤر تفشي المرض وفرض القيود على التجمعات العامة.

وأشار أيضا إلى خيار إعادة تتبع الشاباك الرقمي لمرضى كوفيد-19 المثير للجدل. وأظهر تسجيل مسرب من جلسة المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا يوم الأحد بثته القناة 12 أن نتنياهو يضغط من أجل تجديد الوسائل المثيرة للجدل لمنع العدوى.

وقال نتنياهو يوم الإثنين: “نعلم أن هذه المسألة مرتبطة بمشاكل، لكن في المقابل ندري أنها قد ساهمت كثيرا في كبح انتشار الجائحة، وسنرى كيف يمكننا التغلب على هذه المشاكل من أجل تخفيض معدلات الإصابة”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) ووزير الدفاع بيني غانتس، يحضران الاجتماع الأسبوعي للحكومة في القدس، 21 يونيو 2020 (Marc Israel Sellem/POOL)

وخلال اجتماع يوم الإثنين، حذرت وزارة الدفاع من أن إسرائيل قد تواجه سيناريو يحتاج فيه ما يصل إلى 2500 مريض أجهزة تنفس صناعي.

وفي ظل هذا السيناريو المحتمل، الذي تم عرضه على مجلس الوزراء، يمكن لإسرائيل أن تشهد احتياج 7500 شخص دخول المستشفى، 125,000 مصاب، ومئات الوفيات بسبب الفيروس، وفقا لبيان صدر عن مكتب وزير الدفاع بيني غانتس.

“يعتمد السيناريو على نماذج أخذت في الاعتبار الحالات المتطرفة في العالم. يتوجب التأكيد على أن هذا ليس توقعا بل هو سيناريو تشغيلي توصي وزارة الدفاع الدولة بالاستعداد له من حيث الأدوات المتاحة لها”.

ويأتي رفع مستوى استعداد إسرائيل مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات. وأعلنت وزارة الصحة في وقت سابق يوم الاثنين أن هناك 183 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية، ليصل العدد الإجمالي إلى 20,869. وتسجيل وفاة جديدة لترتفع حصيلة الوفيات إلى 307.

وأصدرت وزارة الصحة يوم الأحد تعليمات إلى المستشفيات في جميع أنحاء البلاد للاستعداد لإعادة فتح اقسام مخصصة للكورونا.

وارتفعت التشخيصات بشكل مطّرد خلال الأسابيع الأخيرة، بعد أن انخفضت إلى حوالي 20 حالة في اليوم في مايو، بعد شهرين من القيود الصارمة التي أغلقت الأعمال والمدارس ومنعت العديد من السفر لمسافة تفوق 100 متر من المنزل.

وعادت خدمات القطارات في جميع أنحاء البلاد يوم الاثنين بعد ثلاثة أشهر من توقفها، لكنها شهدت اعداد مسافرين منخفضة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال