التحالف يتطلع إلى حل الكنيست يوم الأربعاء في محاولة لإحباط المعارضة من تشكيل حكومة بديلة
بحث

التحالف يتطلع إلى حل الكنيست يوم الأربعاء في محاولة لإحباط المعارضة من تشكيل حكومة بديلة

يهدف التصويت المبكر بدلا من الأسبوع المقبل إلى إحباط أي جهود من جانب حزب الليكود بقيادة نتنياهو لتشكيل حكومة بديلة دون الذهاب إلى الانتخابات

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، من اليسار، يعلن انهيار حكومته الائتلافية خلال بيان مشترك مع وزير الخارجية يئير لبيد، في الكنيست، 20 يونيو 2022 (AP Photo / Maya Alleruzzo)
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، من اليسار، يعلن انهيار حكومته الائتلافية خلال بيان مشترك مع وزير الخارجية يئير لبيد، في الكنيست، 20 يونيو 2022 (AP Photo / Maya Alleruzzo)

من المرجح أن يقدم الائتلاف موعد التصويت لحل الكنيست إلى يوم الأربعاء في محاولة لإحباط خطط المعارضة لتشكيل حكومة بديلة، بحسب ما قاله المتحدث باسم رئيس الكنيست ميكي ليفي “للتايمز أوف إسرائيل” في وقت متأخر من يوم الإثنين.

أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية يئير لبيد في وقت سابق من اليوم أنهما لم يعد بإمكانهما الحفاظ على حكومتهما الائتلافية، وسيقدمان طواعية مشروع قانون الأسبوع المقبل لحل الكنيست.

ومع ذلك، يبدو أنهما قررا في وقت متأخر من يوم الاثنين تقديم التصويت ليصبح في وقت أبكر.

أفادت وسائل إعلام عبرية أنهم قلقون من أن زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو سيحاول استغلال الوقت حتى الأسبوع المقبل لجذب الدعم من أعضاء الائتلاف المتفكك لتشكيل حكومة بديلة دون الذهاب إلى انتخابات جديدة.

يمكن للمعارضة تشكيل حكومتها كبديل من خلال إجراء تشريعي معقد يعرف باسم حركة حجب الثقة البناءة.

يبدو أن حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو يحاول حشد الدعم الكافي لهذه الخطوة، التي من شأنها أن تلغي الحاجة لإجراء انتخابات مع إعادة حزبه إلى السلطة.

وتشغل المعارضة حاليا 55 مقعدا في كتلة “الليكود” الدينية وستة مقاعد أخرى تنتمي إلى القائمة المشتركة ذات الأغلبية العربية، والتي لن تدعم حكومة يقودها نتنياهو.

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يشيد بانهيار ائتلاف بينيت-لبيد في الكنيست بالقدس، 20 يونيو 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

ومع ذلك، يمكن للكتلة التي يقودها “الليكود” أن تناشد أعضاء اليمين في الائتلاف الحالي للحصول على دعمهم. وخسرت الحكومة أغلبيتها بسبب العديد من المشرعين المنشقين عن الائتلاف، وقد تغريهم فرصة البقاء كأعضاء في الكنيست.

أعرب أعضاء الكنيست في حزب “يمينا” بزعامة بينيت، بما في ذلك أبير كارا، مؤخرا عن دعمهم لتشكيل حكومة يمينية من داخل الكنيست الحالي. وحسب ما ورد، أجرى حزب “الأمل الجديد” الذي يتزعمه غدعون ساعر محادثات مع “الليكود” في وقت سابق من هذا الشهر، على الرغم من أن رفض المعارضة دعم مشروع قانون المستوطنين الذي قدمه ساعر أدى إلى توتر في تلك العلاقة.

يشعر أعضاء كل من “يمينا” و”الأمل الجديد” بالقلق من دورة انتخابية أخرى، يمكن خلالها لمعارضينهم اليمينيين أن يطاردوهم بسبب ارتباطهم بالعرب واليساريين في الحكومة الحالية، مما قد يؤدي إلى أن ترى قاعدتهم الناخبة أنهم فشلوا في حشد الدعم الكافي لإعادة دخولهم إلى الكنيست.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (من اليسار) ووزير الخارجية يئير لبيد في مؤتمر صحفي مشترك في الكنيست، أعلنا فيه انهيار ائتلافهما، 20 يونيو 2022 (Yonatan Sindel / FLASH90)

بعد حل الكنيست، من المقرر أن يتولى لبيد منصب رئيس الوزراء المؤقت إلى أن تؤدي حكومة جديدة اليمين، وفقا لاتفاق الائتلاف الأصلي. كما ذكرت تقارير إعلامية عبرية أنه من المتوقع أن يصبح بينيت رئيس وزراء بديل، وهو المنصب الذي يشغله بينيت حاليا، وسيكون أيضا مسؤولا عن “ملف إيران”.

بالنظر إلى القيود القانونية والمتعلقة بالعطلات، من المتوقع إجراء انتخابات جديدة في نهاية شهر أكتوبر، ربما في الخامس والعشرين من الشهر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال