الإمارات تعتذر من إسرائيل بعد عدم مصافحة أحد لاعبيها لمنافسه الإسرائيلي
بحث

الإمارات تعتذر من إسرائيل بعد عدم مصافحة أحد لاعبيها لمنافسه الإسرائيلي

مسؤول في اتحاد الجودو الدولي يعبر عن أمله بأن يتم السماح باستخدام الرموز الإسرائيلية في المرة المقبلة، بعد رفض أبو ظبي عزف النشيد ورفع العلم هذا العام

موشيه بونتي، من اليسار، وماريوس فيزر، الثاني من اليسار، ومسؤولين رياضيين إماراتيين في أبو ظبي، 28 أكتوبر، 2017. (IJF)
موشيه بونتي، من اليسار، وماريوس فيزر، الثاني من اليسار، ومسؤولين رياضيين إماراتيين في أبو ظبي، 28 أكتوبر، 2017. (IJF)

تقدم مسؤول كبير في اتحاد الجودو الإماراتي باعتذار لنظيره الإسرائيلي السبت بسبب سوء المعاملة التي تعرض لها الرياضيون الإسرائيليون مرارا وتكرارا من قبل مضيفيهم بسبب جنسيتهم.

واعتذر محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس إتحاد الجودو الإماراتي، وعارف عوانة، وهو مسؤول رياضي إماراتي آخر، من رئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه بونتي بعد رفض رياضي إماراتي مصافحة نظيره الإسرائيلي بعد مباراة خلال البطولة التي استمرت لبضعة أيام، بحسب بيان صادر عن اتحاد الجودو الدولي.

وقال رئيس اتحاد الجودو الدولي ماريوس فيزر إن الدرعي وعواني “اعتذرا لأن رياضيين إماراتيين لم يصافحوا الرياضيين الإسرائيليين وهنآ أيضا الفريق الإسرائيلي على نجاحه هناك”، ووصف فيزر الخطوة بـ”بادرة شجاعة”.

يوم الجمعة، رفض لاعب الجود الإماراتي رشاد المشجري مصافحة منافسه الإسرائيلي طوهر بوتبول بعد هزيمته أمامه في الجولة الأولى في فئة الوزن الخفيف (66-73 كيلوغراما) للرجال.

وحقق بوتبول الميدالية البرونزية في هذه الفئة، وهي واحدة من عدة ميداليات فاز بها الإسرائيليون في بطولة “غراند سلام أبوظبي للجودو”.

ومع ذلك، تم منع الرموز الإسرائيلية خلال البطولة، ولم يتم رفع العلم الإسرائيلي خلال مراسم تسليم الميداليات.

وقال أور ساسون يوم السبت بعد فوزه بالميدالية البرونزية في فئة فوق 100 كيلوغرام، “كما ترون أنا لا أحمل العلم”، مشيرا إلى البقعة الخالية على صدره حيث وضع المنافسون الآخرون أعلام بلادهم. “ولكن قلبي دائما مع دولة إسرائيل. آمل أنني جعلتكم فخورين وسأواصل دائما تمثيلكم بفخر”.

وظهر بيتر بالتشيك، الذي فاز بالميدالية البرونزية في فئة أقل من 100 كيلوغرام، في صورة مع مسؤولين إماراتيين نشرها الإتحاد الدولي للجودو.

لاعب الجودو الإسرائيلي بيتر بالتشيك في صورة مع مسؤولين إماراتيين في بطولة ’أبو ظبي غراند سلام’ في 28 أكتوبر، 2017. (IJF)
لاعب الجودو الإسرائيلي بيتر بالتشيك في صورة مع مسؤولين إماراتيين في بطولة ’أبو ظبي غراند سلام’ في 28 أكتوبر، 2017. (IJF)

وأُلزمت البعثة الإسرائيلية بكاملهما المنافسة من دون رموز إسرائيلية، وأُبلغت قبل البطولة بأنه لن يكون هناك أي اعترف ببلدهم – وهي سياسة تمييزيه تم فرضها فقط على الرياضيين الإسرائيليين.

يوم الخميس، رفض منظمو الحدث عزف النشيد الوطني الإسرائيلي أو رفع العلم الإسرائيلي بعد فوز لاعب الجودو الإسرائيلي طال فليكر بالميدالية الذهبية في فئة الرجال تحت وزن 66 كيلوغرام. في اليوم نفسه، لم يتم أيضا رفع العلم الإسرائيلي بعد فوز غيلي كوهين بالبرونزية في فئة السيدات تحت وزن 52 كيلوغرام.

وبادر فليكر إلى نشيد “هتيكفا” تحت علم إتحاد الجود الدولي، بينما عُزف في الخلفية نشيد الإتحاد.

https://www.youtube.com/watch?v=09oLQj2KkfI

وقال فيزر إنه تم التعامل مع الإسرائيليين بصورة جيدة على الرغم من رفض رفع العلم وعزف النشيد الوطني.

وقال: “أحيانا من خلال الشجاعة والاحترام والأدب بإمكانك حل التوترات والصراعات، التي لم يتم حلها منذ عقود. أنا أرى، وحتى من دون العلم والنشيد الإسرائيلي، أن فريقهم تلقى معاملة حسنة للغاية مع احترام كبير خلال الحدث”.

وذكر موقع “واينت” الإخباري الإسرائيلي أن المنظمون وافقوا على السماح باستخدام الرموز الإسرائيلية في العام المقبل، لكن لم يصدر أي تأكيد على هذه الأنباء. فيزر أعرب عن أمله أن “نتمكن في المستقبل القريب من تحقيق أفضل الظروف لمشاركة الفرق الإسرائيلية”.

وقال “مثل هذه المسائل الحساسة بين الدول والحكومات والأمم لا يمكن حلها بين ليلة وضحاها ولا يمكن حلها من خلال الرياضة بصورة فورية”، مضيفا “في العام الماضي أنجز اتحاد الجودو الدولي الكثير من العمل وخطوات هامة من أجل مشاركة الفريق الإسرائيلي والاعتراف به في بلدان مثل المغرب والإمارات وآمل من أن نتمكن قريبا من كسر حواجز إضافية لمزيد من التسامح بين الدول والأمم للتعبير عن القيمة الحقيقية للرياضة ووحدة الصداقة والتضامن”.

وعادة ما يواجه الرياضيون الإسرائيليون تمييزا ضدهم عند مشاركتهم في بطولات في بلدان لا تربطها علاقات جيدة مع إسرائيل.

في الألعاب الأولمبية الصيفية في عام 2016، رفض لاعب الجودو المصري إسلام الشهابي مصافحة ساسون بعد أن هزمه الأخير، واكتفى بالانحناء الإلزامي في نهاية المباراة على مضض بعد ان طلب منه الحكم العودة إلى الحلبة. بعد ذلك تم طرده من البطولة لرفضه اتباع البروتوكول.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال