إصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة بعد أن أطلق رفيقه النار بالخطأ داخل مركبة عسكرية
بحث

إصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة بعد أن أطلق رفيقه النار بالخطأ داخل مركبة عسكرية

ما أنقذ حياة الجندي كان درع سيراميك وُضع في سترته؛ الحادثة تأتي بعد حادثة نيران صديقة قاتلة أسفرت عن مقتل جندي في وقت سابق من الأسبوع

لوح درع سيراميكي متضرر لجندي بعد إصابته بنيران أطلقها بطريق الخطأ جندي زميل له في مدينة نابلس بالضفة الغربية، 18 أغسطس، 2022.(Courtesy)
لوح درع سيراميكي متضرر لجندي بعد إصابته بنيران أطلقها بطريق الخطأ جندي زميل له في مدينة نابلس بالضفة الغربية، 18 أغسطس، 2022.(Courtesy)

أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة بعد أن أطلق رفيقه النار من سلاحه عن طريق الخطأ داخل مركبة عسكرية خلال عملية في مدينة نابلس بالضفة الغربية فجر الخميس، حسبما أعلن الجيش. لكن سترته الواقية المضادة للرصاص أنقذت حياته.

وفقا للتحقيق الأولي الذي أجراه الجيش، وقع الحادث في ختام مرافقة عسكرية وفرها لواء المشاة “غفعاتي” ليهود زاروا قبر يوسف في المدينة الفلسطينية.

وتأتي الحادثة بعد أيام من مقتل الجندي ناتان فيتسوسي (20 عاما)، بعد تعرضه لإطلاق النار من قبل زميله عند عودته إلى نقطة حراسة بالقرب من مدينة طولكرم الفلسطينية بعد أن اعتبره رفيقه بطريق الخطأ تهديدا، وسط تقارير عن ثغرات أمنية عملياتية إضافية.

بحسب النتائج الأولية لتحقيق لجيش، صعد الجنود على متن السيارة وبنادقهم معبأة بالذخيرة، وهو إجراء متبع خلال العمليات في الضفة الغربية.

قبل دخول المركبة المدرعة، صرخ أحد الجنود على رفاقه طالبا منهم التأكد من أن زر الأمان في الوضع الآمن، “تأكد الجميع من ذلك، بمن فيهم الجندي” الذي أطلق النار بطريق الخطأ، وفقا للتقرير.

ولا يزال من غير الواضح ما الذي حدث مع زر الأمّان في سلاح الجندي وتسبب بإطلاق النار، أو كيف تم إطلاق النار من البندقية عن طريق الخطأ. وقال الجيش أنه سيواصل التحقيق في القضية.

كانت القوات تعمل على تأمين زيارة يهود إلى “قبر يوسف” في نابلس. وقال الجيش في بيان إن القوات ردت بإطلاق النار على مسلحين فلسطينيين خلال الزيارة. وأفادت تقارير أن فتى فلسطيني قُتل وأصيب العشرات بجروح.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال