سيدعو وزير الليكود السابق موشيه كحلون حزبه السياسي الجديد “كولانو” – بمعنى “كلنا”، كشفت أخبار القناة الثانية الإسرائيلية ليلة الأربعاء.

يتضمن شعار “كولانو” صورة عصا مع جملة الحزب الترويجية التي تعني “جميعنا لكحلون”.

منذ حل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إئتلافه يوم الثلاثاء الماضي، اظهرت إستطلاعات الرأي أن حزب كحلون قد يفوز بـ 10-13 مقعدا في إنتخابات 17 مارس 2015.

في حين تدور الشائعات حول إنضمام أبرز خبراء الإقتصاد، قادة الشرطة السابقين وغيرهم إليه، لم يعلن كحلون بعد عن أي عضو آخر في حزبه.

قال كحلون يوم الجمعة أنه لا يعارض التنازل عن أراضي محتلة إذا كان ذلك سيقود إلى إتفاق سلام مع الفلسطينيين. ووصف نفسه بأنه يتبع ‘للمركز السياسي، ويميل قليلا لليمين”. وفي الماضي عارض إقامة دولة فلسطينية وتفكيك المستوطنات.

كحلون (54 عاما)، اشتهر لعمله على فتح قطاع الإتصالات النقالة للمنافسة عندما كان وزيرا للإتصالات عام 2009.

لقد أنتخب أول مرة للكنيست في عام 2003، عندما شغل منصب نائب رئيس مجلس النواب. أصبح وزيرا للإتصالات في عام 2009، وحل مكان يتسحاك هرتسوغ (حزب العمل) في يناير 2011 لرئاسة رعاية وزارة الخدمات الإجتماعية، حيث واصل حملته لصالح المستهلك، وحارب البنوك لخفض تعريفاتها لزبائنها.

في عام 2012، فاجأ كحلون المؤسسة السياسية عندما أعلن أنه لن يترشح للإنتخابات الوطنية في عام 2013، لا كجزء من (الليكود) ولا بجانب أي حزب آخر، بهدف أخذ إستراحة من السياسة.

كحلون إبن لمهاجرين ليبيين، نشأ وترعرع في حي صعب في الخضيرة كواحد من بين سبعة أطفال.