لأول مرة في السنوات الأخيرة، التقى مبعوثون من دول خليجية بشكل علني مع وزير اسرائيلي في الإكوادور يوم الأربعاء خلال حفل تنصيب لنين مورينو قائدا جديدا للبلاد، في ما يبدو كأول ثمار سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدبلوماسية في الشرق الأوسط.

وشارك الوزير ايوب قرا من حزب (الليكود) في الحفل الذي أقيم في العاصمة كيتو مع قادة دول جنوب امريكية وممثلين من انحاء العالم.

وغرد قرا أنه “تفاجأ من التوجه الدافئ من قبل ممثلي الدول الخليجية”، وقال أن زيارة ترامب الى السعودية واسرائيل غيرت قواعد اللعبة.

ويحاول ترامب الدفع لتحالف بين الدول السنية، مع الولايات المتحدة واسرائيل، لمعارضة إيران. وأنه يدفع لتحقيق اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، الذي يقول أنه سوف يؤدي الى سلام اوسع بين اسرائيل ودول الخليج.

ونشر قرا، الوزير بدون حقيبة، صورا له مع ممثلين من السلطة الفلسطينية، ومندوبين من عمان، قطر، اليمين ودول عربية اخرى، بالإضافة الى رئيس وزراء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، عبد القادر الطالب عمر.

الوزير ايوب قرا من حزب الليكود يلتقي برئيس وزراء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عبد القادر الطالب عمر في الاكوادور، 24 مايو 2017 (courtesy)

الوزير ايوب قرا من حزب الليكود يلتقي برئيس وزراء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عبد القادر الطالب عمر في الاكوادور، 24 مايو 2017 (courtesy)

“ينسق الرئيس ترامب ورئيس الوزراء نتنياهو جميع خطوات هذه المبادرة السياسية، وهناك تقدم في هذه المسألة”، قال قرا.

وتباحث قرا، مع السفير الإسرائيلي إلى الإكوادور ادوين يابو، التطورات في الشرق الأوسط التي بادر اليها ترامب مع المندوبين الخليجيين.

وقال قرا، الدرزي، في بيان، أن اللقاءات كانت “منفتحة ولطيفة”، وأن جميع الأطراف “عبروا عن موافقتهم على التقدم مع المفاوضات السياسية”.

“لأول مرة، بعد سنوات من العمل في الساحة السياسية، [ممثلين] عن دول من التحالف السعودي وافقوا على اللقاء علنا معي كممثل عن دولة اسرائيل”، كتب بتغريدة باللغة العبرية.

الوزير ايوب قرا يتحدث مع السفير الفلسطيني الى جنوب امريكا في الاكوادور، 24 مايو 2017 (Courtesy)

الوزير ايوب قرا يتحدث مع السفير الفلسطيني الى جنوب امريكا في الاكوادور، 24 مايو 2017 (Courtesy)

وقال قرا أن الإعتراف العلني من قبل هذه الدول لوزير اسرائيلي أظهر رغبتهم بالتقدم نحو السلام مع اسرائيل.

وتحدث الوزير أيضا مع رؤساء الاكوادور، كولمبيا، غواتيمالا والباراغواي، الذين تعرف عليهم خلال زيارتاهم الى اسرائيل. وناداهم لإقامة علاقات اقرب مع اسرائيل والإنضمام الى الحرب ضد الإرهاب.

“تماما كما اتخذت افريقيا خطوات ضخمة للتقرب من القدس، سوف نفعل كل شيء من أجل تقرب الإكوادور وكل امريكا الوسطى والجنوبية من اسرائيل أيضا”، قال.

رئيس الاكوادور الجديد لنين مورينو خلال حفل تنصيبه في كيتو، 24 مايو 2017 (Rodrigo BUENDIA / AFP)

رئيس الاكوادور الجديد لنين مورينو خلال حفل تنصيبه في كيتو، 24 مايو 2017 (Rodrigo BUENDIA / AFP)

وتولى رئيس الإكوادور الجديد الرئاسة يوم الاربعاء، وتم تكليفه بقيادة الدولة الغنية بالنفط عبر مشاكل اقتصادية وسياسية.

وتم تنصيب مورينو (64 عاما) خليفا اهدأ لحليفه، رفائيل كوريا اليساري، أحد الشخصيات الأكثر حدية في السياسة الأمريكية الجنوبية.

ومورينو أول شخص مقعد على كرسي عجلات يتولى رئاسة الإكوادور، وأحد الوحيدين في العالم.