أقال رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يوم الثلاثاء وزيرة العدل تسيبي ليفني ووزير المالية يائير لابيد وسط الإنهيار الوشيك للإئتلاف الحكومي وحل الكنيست قبل التوجه إلى إنتخابات جديدة.

وقال نتنياهو في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أنه “في الأسابيع الأخيرة، هاجم الوزيرين لابيد وليفني بشدة الحكومة التي أقف على رأسها”.

وأضاف :”لن أتسامح بعد الآن مع المعارضة داخل الحكومة. لن أتسامح مع وزراء يقومون من الداخل بمهاجمة الحكومة وسياسات الحكومة والشخص الذي يقود هذه الحكومة”.

ولم يتم إقالة وزراء (بش عتيد)، وهم وزيرة الصحة ياعل جرمان، ووزير التربية والتعليم شاي بيرون، ووزير الرفاه مئير كوهين، ووزير العلوم يعكوف بيري مع زعيم حزبهم يائير لابيد.

وجاءت هذه الخطوة بعد يوم واحد من إصدار نتنياهو قائمة مطالب للابيد لإستمرار إتفاق الإئتلاف الحكومي، والذي رفضها زعيم حزب (يش عتيد).

ومن المتوقع أن يلقي نتنياهو خطابا متلفزا في الساعة 8:00 مساء يوم الثلاثاء بعد الإعلان عن إقالة ليفني ولابيد.

ومن المرجح أن يتم إجراء الإنتخابات في شهر مارس إذا صوتت الكنيست على حل الحكومة، بحسب القناة الثانية.

ساهم في هذا التقرير رفائيل أهرين.