ندد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاربعاء برؤية وزير الخارجية الاميركي جون كيري لحل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، واصفا اياها بانها “منحازة”.

وافاد بيان صادر عن مكتب نتانياهو “على غرار قرار مجلس الامن الذي قدمه الوزير كيري الى الامم المتحدة، كان خطابه الليلة منحازا ضد اسرائيل”.

وبحسب نتانياهو فانه “لاكثر من ساعة، تعامل كيري بشكل مهووس مع المستوطنات وبالكاد تطرق الى اصل النزاع، معارضة الفلسطينيين لدولة يهودية ضمن اي حدود”.

وفي وقت لاحق، اتهم رئيس الوزراء في خطاب متلفز، كيري بانه “قلق اكثر بشأن المستوطنات بدلا من الارهاب” كما اتهمه بانه “بالكاد ندد بالارهاب”.

وقال “لن نتلقى دروسا من قادة اجانب”.

وتابع ان “الشرق الاوسط يلتهب والارهاب يستشري فيه لكن جون كيري ينتقد الديمقراطية الوحيدة في المنطقة”،معربا عن الامل في عدم قيام ادارة باراك اوباما “بالتسبب باضرار اضافية في الامم المتحدة”.

وكان كيري حذر في خطاب شامل ضمنه من ان حل الدولتين بات في “خطر كبير”.

واوضح ان تبني مجلس الامن الدولي الجمعة قرارا يدين الاستيطان الاسرائيلي ويطالب بوقفه، بفضل امتناع واشنطن عن التصويت، وهو القرار الذي اثار غضب سلطات اسرائيل، “كان يهدف الى الحفاظ على حل الدولتين”.

وقال كيري ان اسرائيل لديها “مشروع لضم اراض في الضفة الغربية وعرقلة اي تنمية فلسطينية فيها”.

واوضح ان سياسة المستوطنين “بصدد تقرير مستقبل اسرائيل. وهدفهم المعلن واضح : انهم يؤمنون بدولة واحدة هي اسرائيل الكبرى”.

وشدد كيري على ان “كل من يؤمن جديا بالسلام لا يمكنه ان يتجاهل حقيقة التهديد الذي تشكله المستوطنات للسلام”.