نيودلهي – التقى رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو الإثنين بنظيره الهندي، حيث يتطلع نتنياهو إلى تعميق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وتجديد صفقة أسلحة ضخمة.

وجاء اللقاء مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بعد مراسم رسمية وقيام نتنياهو بوضع إكليل زهور على نصب تذكاري لغاندي.

في بيان مقتضب للصحافيين قبل الاجتماع، قال نتنياهو إن إسرائيل على أعتاب “عهد جديد” من العلاقات مع الهند.

وقال نتنياهو إن “هذه الزيارة تبشر بازدهار صداقتنا”.

ومن المتوقع أن يتم التركيز في لقاء نتنياهو ومودي على تعميق “مكانة إسرائيل كحليف إستراتيجي للهند” و”الدفع قدما بمبيعات الأسلحة” من بين موضوعات أخرى، بحسب ما قاله مسؤول في مكتب رئيس الوزراء.

وقال مصدر في مكتب نتنياهو إن الزعيمين سيناقشان أيضا قضايا أمن إقليمية.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو (من اليمين) يقد أعضاء الوفد المرافق له لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (وسط الصورة) خلال مراسم استقبال في القصر الرئاسي في نيودلهي، 15 يناير، 2018.(AFP PHOTO / Prakash SINGH)

ويعمل نتنياهو على إحياء صفقة شراء الهند لصواريخ مضادة للدبابات من طراز “سبايك” بقيمة 500 مليون دولار من شركة “رفائيل” الإسرائيلية لصنع الأسلحة  كانت دلهي قد ألغتها.

وقال نتنياهو لمجموعة “اينديا توداي” الاعلامية في مقابلة نشرت الاثنين “آمل ان تسمح هذه الزيارة بحل هذه القضية لانني اعتقد ان هناك فرصة معقولة للتوصل الى تسوية عادلة”.

وتبلغ قيمة صادرات اسرائيل من المعدات العسكرية الى الهند مليار دولار سنويا، لكن مودي يريد انهاء تصدر الهند للائحة الدول المستوردة لمعدات الدفاع في العالم.

وبعدما شدد على انه لا يستطيع كشف اي تفاصيل قبل نهاية زيارته، قال نتنياهو ان “علاقتنا الدفاعية مهمة وتشمل امورا عديدة”.

واضاف “اعتقد ان الامر الاساسي هو الدفاع. نريد ان ندافع عن انفسنا. لسنا امة عدوانية لكننا ملتزمون جدا ضمان الا يكون احد قادرا على الاعتداء علينا”.

وفي حين أن نتنياهو ومودي إظهرا علاقة صداقة قريبة بينهما، إلا أن علاقة البلدين شابها مواصلة الهند عقد صفقات تجارية مع إيران وتصويت دلهي الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح مشروع قرار يدين قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال نتنياهو ل”إنديا توداي” إنه يشعر “بخيبة الأمل” من تصويت الهند حول القدس، لكنه أكد على أن ذلك لن يفسد زيارته.

وقال نتنياهو في المقابلة “بالتأكيد اشعر بخيبة امل لكنني اعتقد ان هذه الزيارة تدل في الواقع على ان علاقتنا تسير قدما على عدد من الجبهات”.

وكان في استقبال نتنياهو وزوجته سارة في مطار نيودلهي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي كان اول رئيس حكومة هندي يزور اسرائيل في تموز/يوليو الماضي.

وشدد مودي الأحد على أن الزيارة “التاريخية” ستساهم في “تعزيز علاقة الصداقة القريبة بين البلدين”.

وسيوقع نتنياهو عددا من الاتفاقات الجديدة في مجال الطاقة والطيران والانتاج السينمائي. كما سيتوقف في تاج محل وسيزور غوجارات مسقط رأس مودي. وسيلتقي عددا من نجوم السينما الهنود في بومباي.

وسيقوم ايضا بزيارة مركز يهودي استهدف عام 2008 بسلسلة الاعتداءات التي شهدتها بومباي في مبادرة خاصة تجاه الطائفة اليهودية الصغيرة في الهند.

وسيرافق الطفل موشي هولتسبرغ البالغ من العمر 11 عاما عند عودته الى منزله للمرة الاولى منذ مقتل والديه في الهجمات التي اودت ب 166 شخصا.

ساهم في هذا التقرير وكالة فرانس برس.