ذكرت تقرير تلفزيوني إسرائيلي الثلاثاء أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحدث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل عملية استخبارات إسرائيلية كبيرة في إيران من أجل تأمين دعم أمريكي للمهمة في حال إخفاقها.

في أبريل، كشف نتنياهو عن مجموعة من الوثائق قال إنها تثبت أن إيران كذبت بشأن برنامجها النووي. وقال نتنياهو إن وكالة الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد” نجحت في تهريب الوثائق من مستودع في العاصمة الإيرانية، طهران، ووصف الحصول على الوثائق بأنه أحد “أكبر الانجازات” في تاريخ المخابرات الإسرائيلية.

وناقش نتنياهو المهمة مع ترامب عندما التقى الاثنان في دافوس في يناير الماضي، وفقا لشبكة “حداشوت” الإخبارية، حيث سعى رئيس الوزراء إلى الحصول على مساعدة أمريكية في حال كانت هناك حاجة إلى انقاذ العملاء الإسرائيليين خلال المهمة.

ولم يتضح من التقرير كيف كان رد ترامب على الطلب أو ما إذا كانت هذه المرة الأولى التي يسمع فيها عن العملية. وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد ذكرت في السابق أنه تم إبلاغ ترامب بالعملية من قبل رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، خلال زيارة إلى واشنطن في شهر يناير.

كما ذكرت الشبكة أن استخراج عناصر الموساد كان أكثر تعقيدا مما أشارت إليه تقارير سابقة، لكنها لم توفر أي تفاصيل.

وعلى الرغم من أن نتنياهو كشف عن تفاصيل قليلة عن العملية خلال خطابه في أبريل، قال مسؤول إسرائيلي كبير لنيويورك تايمز إن الموساد اكتشف المستودع في فبراير 2016، وقام بوضع المبنى تحت المراقبة منذ ذلك الحين.

خزائن داخل مستودع في شورآباد، جنوب طهران، حيث عثر عملاء للموساد على عشرات آلاف الوثائق السرية المتعلقة ببرنامج إيران النووي ونجحوا في استخراجها. (Prime Minister’s Office)

واقتحم العناصر المبنى في إحدى ليالي شهر يناير وقاموا بإخراج وثائق أصلية وتهريبها إلى إسرائيل في الليلة نفسها، وفقا للمسؤول، بحسب ما نقلته الصحيفة.

وقال المسؤول إن التأخير في الكشف عن المواد للجمهور كان بسبب الوقت الذي استغرقه تحليل الوثائق، التي كان معظمها باللغة الفارسية.

ووصف نتنياهو الأرشيف بأنه يبدو وكأنه “مبنى متهالك” في منطقة شورآباد في جنوب طهران.

وقال نتنياهو: “هذا هو المكان الذي احتفظوا فيه بالأرشيف الذري. هنا. قلة من الإيرانيين علموا بوجوده، قلة قليلة، وكذلك قلة من الإسرائيليين”.

وأضاف: “الآن، من الخارج، بدا هذا كمجمع بريء. بدا كمستودع متهالك. ولكن من الداخل، احتوى على أرشيف إيران الذري السري المحفوظ في ملفات ضخمة”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلقي خطابا حول وثائق حصلت عليها إسرائيل يقول إنها تثبت أن إيران كذبت بشأن برنامجها النووي، في وزارة الدفاع في تل أبيب، 30 أبريل، 2018. (Miriam Alster/Flash90)

وأظهر نتنياهو صورة لصفوف طويلة من الخزائن وقال إن الوكلاء نجحوا في إخراج “نصف طن من المواد” التي احتوت على 55,000 صفحة و55,000 ملف آخر على أقراض مضغوطة.

وقال إن المخبأ احتوى على “وثائق تجريمية، رسوم بيانية تجريمية، عروض إيضاحية تجريمية، مخططات تجريمية، صور تجريمية، مقاطع فيديو تجريمية والمزيد”.

وقال “لقد شاركنا هذه المواد مع الولايات المتحدة ويمكن للولايات المتحدة التأكيد على صحتها”.