أجلت مكتبة عامة في نيوجيرسي ندوة لمؤلفة كتاب “P is for Palestine” (ف.فلسطين) بعد اعتراض أفراد من المجتمع المحلي.

وكان من المقرر أن تظهر جولبارج باشي، مؤلفة كتاب الأطفال الذي يروج للقومية الفلسطينية، في 18 مايو في المكتبة العامة لبلدة “هايلاند بارك”. في أعقاب شكاوى من أعضاء الجالية اليهودية في البلدة الواقعة في منطقة سنترال جيرسي بأن الكتاب يروج للعنف، وأصدرت المكتبة بيانا قالت فيه إنه تم إحالة المسألة إلى مجلس أمناء المكتبة، الذي “سيناقشها في اجتماعه القادمة المعتاد” المقرر في 30 مايو.

وأضاف البيان، الذي كان موقع “ذا جويش لينك” أول من أورده في تقرير له، “في غضون ذلك، تم إزالة البرنامج من الجدول، في انتظار القرار النهائي للمجلس”.

في عام 2017، أثار كتاب الأبجديه لمؤلفته باشي، وهي أستاذة لتاريخ الشرق الأوسط في جامعة “روتجرز” القريبة، جدلا عندما عُرض للبيع في متجر شعبي لبيع الكتب في أبر ويست سايد في نيويورك. واعترض كنيس إصلاحي قريب بالأخص على صفحتين يظهر فيهما الحرف (I) والكلمة “Intifada” (إنتفاضة)، وكتب في الشرح “إنتفاضة هي الكلمة العربية للانتفاض لما هو صواب، إن كنت طفلا أو بالغا”.

مؤلفة كتاب “P is for Palestine”، جولبارج باشي. (Facebook)

ويقول المنتقدون إن الصفحة تمجد العنف الذي ميز “انتفاضتين” فلسطينيتين منفصلتين في أواخر ثمانينيات القرن الماضي وفي أوائل سنوات الألفين. لكن باشي قالت إن كلمة “إنتفاضة” تشمل مقاومة ثقافية فلسطينية أوسع نطاقا وغير عنيفة إلى حد كبير.

ووصف جوش بروزانسكي، وهو أحد سكان هايلاند ومتخصص في جمع الأموال، هايلاند بارك بأنها مجتمع فخور بتنوعه والتسامح فيه.

وقال لجويش لينك: “لا أحد يدعو ضد إدراج أي ديانة في مكتبتنا. نحن ننادي بمناهضة العنف، وهو ما تتمحور حوله الإنتفاضة”.