ورد أن غارة طائرة بدون طيار في جنوب سيناء المصرية أدت الى مقتل شخص يوم الإثنين، وفقا لتقارير في وسائل اعلام عربية.

وقصفت الطائرة منزلا في بلدة رفح، المجاورة لقطاع غزة، بحسب تقرير قناة الجزيرة، التي نسبت الغارة الى اسرائيل.

لا زال من غير المعروف من المسؤول عن الغارة. وورد أن الجيش المصري قام بعدة غارات جوية في شبه جزيرة سيناء يوم الإثنين.

وجاءت الغارة ساعات بعد اطلاق صاروخ من سيناء باتجاه جنوب اسرائيل يوم الإثنين، وتبناه ولاية سيناء – فرع تنظيم داعش في شبه الجزيرة.

وأعلن التنظيم عبر حسابه في التويتر أن “مقاتلي داعش قصفوا مستوطنة يهودية في جنوب فلسطين بصاروخ غراد”.

بقايا صاروخ اطلق من شبه جزيرة سيناء، داخل دفيئة لزراعة الطماطم في منطقة اشكول، جنوب اسرائيل، 10 ابريل 2017 (Israel Police)

بقايا صاروخ اطلق من شبه جزيرة سيناء، داخل دفيئة لزراعة الطماطم في منطقة اشكول، جنوب اسرائيل، 10 ابريل 2017 (Israel Police)

وانطلقت صفارة الإنذار الحمراء حوالي الساعة 11:30 صباحا في منطقة اشكول، بالقرب من الشاطئ الإسرائيلي، على الحدود بين مصر وقطاع غزة.

وبعد البحث في المنطقة، عثرت الشرطة على الصاروخ في بلدة يوفال، بالقرب من الحدود المصرية، داخل دفيئة لزراعة الطماطم. ووقعت بعض الأضرار بالدفيئة.

بالرغم من عدم اصابة أي شخص بالصاروخ، اصيب رجل يبلغ (50 عاما) كان بجوار موقع سقوط الصاروخ بحالة هلع، بحسب نجمة داود الحمراء.

وجاء الهجوم ساعات بعد اغلاق اسرائيل معبر طابا الحدودي مع شبه الجزيرة، مع إشارة الى معلومات حول هجوم وشيك في المنطقة.

وفي صباح يوم الإثنين، بخطوة استثنائية جدا، اغلقت وزارة المواصلات معبر طابا الحدودي. ويتوقع أن يتم فتحه من جديد يوم الثلاثاء المقبل، 18 ابريل، مع انتهاء عيد الفصح، ولكن سيتم اتخاذ هذا القرار بعد راسة امنية، أعلنت الوزارة في بيان.

وسيتمكن الإسرائيليون المتواجدون حاليا في سيناء من العودة الى اسرائيل، وقالت الوزارة انها تطلب منهم العودة فورا.

وكان يتوقع عبور آلاف الإسرائيليين الى شبه الجزيرة المصرية خلال عطلة الفصح.

وقرار منع التنقل جاء يوما بعد هجومين داميين ضد كنائس في مصر من قبل تنظيم ولاية سيناء، التابع لتنظيم داعش.

وجاء اغلاق المعبر بأمر من وزير المواصلات والإستخبارات يسرائيل كاتس، بعد مباحثات مع وزير الدفاع افيغادور ليبرمان ومسؤولين امنيين، وفقا لبيان الوزارة.

واغلاق المعبر أمر نادر جدا منذ افتتاحه عام 1982، بعد توقيع اتفاق السلام بين مصر واسرائيل. وقد تم اغلاق المعبر عام 2014، بعد هجوم ارهابي وقع على الطرف المصري من الحدود. وتم إغلاقه أيضا عام 2011، عندما قدرت اسرائيل ان هناك خطر كبير لوقوع هجمات ارهابية.

الجانب الإسرائيلي من معبر طابا الحدودي مع مصر (Nati Shohat/Flash90)

الجانب الإسرائيلي من معبر طابا الحدودي مع مصر (Nati Shohat/Flash90)

وفي يوم الأحد، اصدر مكتب مكافحة الإرهاب بيان ينادي جميع الإسرائيليين تجنب السفر الى شبه الجزيرة المضطربة، حيث يشن تنظيم داعش حرب دامية ضد قوات الأمن المصرية وينفذ هجمات ضد مدنيين.

وقُتل 43 شخصا على الأقل في تفجيرين في كنائس، في مدينة طنطا وفي الاسكندرية، يوم الأحد، وتبنى تنظيم داعش مسؤولية الهجمات.

“الهجمات الإرهابية الدامية التي وقعت اليوم تعكس مرة اخرى القدرات الإرهابية لتنظيم داعش”، قال مكتب مكافحة الإرهاب في بيان صدر الأحد. “نظرا لخطورة التهديد، يوصي مكتب مكافحة الإرهاب الاسرائيليين المتواجدين حاليا في سيناء المغادرة فورا والعودة الى اسرائيل”.

وفي شهر فبراير، اطلقت ولاية سيناء اربعة صواريخ من طراز غراد على مدينة ايلات في جنوب اسرائيل. واتعرض نظام القبة الحديدة ثلاثة منهم، بينما سقط الرابع في منطقة خالية خارج المدينة.