أعلنت وزارة الدفاع يوم الأحد أن العميد (احتياط) كميل أبو ركن سيكون منسق أنشطة الحكومة المقبل في الأراضي الفلسطينية، بعد شهر من تسريب النبأ من قبل وزير المواصلات أيوب قرا.

ومن المتوقع أن يستلم أبو ركن، الذي يترأس حاليأ سلطة المعابر الحدودية في وزارة الدفاع، مهام منصبه الجديد، من الميجر جنرال يوآف “بولي” مردخاي في أواخر شهر أبريل، وفقا للوزارة.

وتتم ترقيته أيضا إلى رتبة ميجر جنرال.

وسيكون أبو ركن ثاني درزي يشغل منصب منسق أنشطة الحكومة في الأراضي وثاني ميجر جنرال درزي على الإطلاق، بعد يوسف مشلب، الذي شغل المنصب من 2003 حتى 2008.

رئيس هيئة الأركان غادي آيزنكوت، وسط الصورة، يتحدث مع قائد المنطقة الوسطى، الميجر جنرال روني نوما، من اليسار، ومنسق أنشطة الحكومة في الأراضي، الميجر جنرال يوآف مردخاي، وسط-يسار، خلال جولة في الضفة الغربية، 6 ديسمبر، 2017. (Israel Defense Forces)

وجاء في بيان الوزراة إن “وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان اتخذ القرار بعد مشاورات مع رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، اللفتينانت جنرال غادي آيزنكوت”.

في الإعلان، أشاد ليبرمان بأبو ركن وقال إنه “أحد الخبراء الرائدين في إسرائيل في المجال الفلسطيني. أنا معجب جدا بمعرفته وخبرته في إدارة الشبكات الواسعة في منصبه الحالي كرئيس لسلطة المعابر في وزارة الدفاع”.

وينافس أبو ركن، وهو من قرية عسفيا الدرزية في الجليل، على منصب رئاسة وحدة تنسيق أنشطة الحكومة في الأراضي منذ مدة طويلة. وشغل منصب نائب قائد الوحدة في عام 2001 وتم ترشيحه لقيادتها في عام 2011 من قبل رئيس هيئة الأركان حينذاك غابي أشكنازي، لكن في النهاية تم تعيين الميجر جنرال (احتياط) إيتان دانغوت للمنصب.

وسينهي مردخاي، الذي يحظى باحترام في إسرائيل وفي العالم العربي، مسيرته العسكرية التي استمرت لحوالي 40 عاما في قوى الأمن الإسرائيلي، حيث خدم في وحدات استخباراتيه وكمتحدث للجيش الإسرائيلي. وتم تعيينه في منصب منسق أنشطة الحكومة في الأراضي في أكتوبر 2013.

وقال ليبرمان إن “بولي هو مكسب إستراتيجي لدولة إسرائيل. حتى بعد إنهائه لمنصبه، أنا متأكد من أن دولة إسرائيل ستواصل استغلال مهاراته الخاصة”.

تحت قيادة مردخاي، توسع نشاط وحدة تنسيق أنشطة الحكومة في الأرضي ليشمل العمل مع المجتمع الدولي حول مسائل فلسطينية والتعاون مع الفلسطينيين في مسائل تتجاوز التنسيق الأمني بين الطرفين.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيور غوتيريش (من اليسار) يلتقي بمنسق أنشطة الحكومة في الأراضي، الميجر جنرال يوآف مردخاي، في 28 أغسطس، 2017. (COGAT)

ولم يتم الإعلان عن الموعد المحدد لمراسم تسلم أبو ركن منصبه الجديد في وحدة تنسيق أنشطة الحكومة في الأراضي، لكن الوزارة قالت إن ذلك سيحدث “بعد يوم الإستقلال”، الذي يصادف في 18 أبريل.

من الناحية التقنية سيكون هذا الموعد بعد انتهاء الفترة الرسمية لولاية مردخاي، ولكنه وافق على البقاء في المنصب إلى حين تسليمه لأبو ركن، بحسب الوزارة.

في نوفمبر، أعلن وزير الاتصالات أيوب قرا – وهو أول وزير درزي في إسرائيل – عن طريق الخطأ عن تعيين أبو ركن في المنصب، وكتب في تغريدة له “أشعر بالفخر، أحبك وأتمنى لك النجاح من أجل الجيش الإسرائيلي ودولة إسرائيل”.

وزير الاتصالات أيو قرا يصل للمشاركة في الجلسة الأسبوعية للمجلس الوزاري في ديوان رئبس الوزراء في القدس، 11 يونيو، 2017. (Marc Israel Sellem/POOL)

وقام قرا، وهو من حزب “الليكود”، في وقت لاحق بإزالة التغريدة، بعد أن قالت وزارة الدفاع إنه لم يتم بعد المصادقة رسميا على قرار التعيين.

وهذه لم تكن المرة الأولى التي يتسبب استخدام قرا لشبكات التواصل الاجتماعي بمشاكل له.

في شهر فبراير، تسبب الوزير  بشبه أزمة دولية بعد أن كتب في تغريدة على “تويتر” بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عرض خطة لإنشاء دولة فلسطينية في شبه جزيرة سيناء في إطار اتفاق سلام إسرائيلي-فلسطيني.

وقبل نحو عام، كشف قرا، الذي كان نائب وزير حينذاك، من خلال مقطع فيديو نشره على “فيسبوك” عن حادثة أمنية كانت تخضع في ذلك الوقت لرقابة عسكرية كاملة، حول مواطن إسرائيلي محتجز في دولة عربية بتهمة القتل.