يصرخ سياح اجانب “نار نار نار” قبل ان ينطلق الرصاص من أسلحتهم امام انظار مدربين اسرائيليين قرب مستوطنة افرات في الضفة الغربية في نشاط ترفيهي، وليس تدريبا عسكريا حقيقيا.

وشارك نحو 20 سائحا يهوديا من اميركا الجنوبية في مغامرة ترفيهية هي دورة”لمكافحة الارهاب” يديرها جنود اسرائيليون سابقون في الضفة الغربية.

اهداف المتدربين كانت “بالونات” معلقة على لوحة.

وقال ايتان كوهين احد المدربين مخاطبا مجموعة السياح ان “الهدف من التدريب ليس تعلم كيفية اطلاق النار، بل لكي تفهموا ما نفعله في اسرائيل لمكافحة الارهاب”.

وهذا النوع من الترفيه خيار غير عادي للسياح القادمين لزيارة الاماكن المقدسة في القدس او للسباحة في البحر الميت.

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

وفي حين يعتبر البعض التدرب على اطلاق النار مفيدا، يجده البعض الاخر مهينا متهمين الشركة السياحية بتحقيق ارباح من سيطرة اسرائيل الضفة الغربية وبث المخاوف ضد الارهاب.

وتقع شركة “كاليبر 3” (تيمنا بسلاح اسرائيلي صنع عام 2003) قرب مستوطنة افرات جنوب مدينة بيت لحم والقدس .

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

والمدربون هم من الجنود الذين يقولون انهم خدموا سابقا في وحدات النخبة مستخدمين خبراتهم التي اكتسبوها خلال الحروب.

وفي الموقع، يظهر المدربون في عدتهم العسكرية الكاملة برققة كلاب مدربة تلاحق نموذجا لاحد الارهابيين مرتديا زيا احمر ويحمل سكينا.

وضمن اطار التدريبات، يواجه السياح “هجوما إرهابيا” وسط سوق محاكاة من الفواكه البلاستيكية والأكشاك الخشبية عندما يظهر احد الارهابيين واضعا الكوفية فيصرخ المدربون ويلقي السياح بانفسهم ارضا.

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

وفي مشهد اخر، يطلق السياح النار على الهدف الذي علق عليه بالونا احمر معبرين عن سعادتهم باصابته.

ومنذ عام 2009 ،اصبحت هذه المغامرة الترفيهية تجذب السياح الذين يتعلمون كيفية التعامل مع الأسلحة والدفاع عن النفس باستخدام الملاكمة والفنون القتالية.

ويدفع السياح نحو مئة دولار للمشاركة في التدريب.

اختلاق حالة الخوف

جاء دان كوهين (49 عاما) من كراكاس الى اسرائيل مع عائلته لقضاء اجازتهم وقرر اضافة التدريب الى رحلته.

وقال لفرانس برس “جئت مع زوجتي ليلي لبرنامج التدريب المكثف كنا نعتقد اننا سنفعل شيئا مختلفا تماما. نريد تعلم كيفية اطلاق النار وكيفية التصرف اذا وجدنا انفسنا وسط حالة ارهابية”.

واضاف “لكن ما تعلمناه حقا هو كيف يتخذ الجنود قرارات سريعة ويفهمون ما هو الخطا وما هو الصواب في هذه الحالات التي من الصعب علينا فهمها.وهذا يجعلنا تفهم كيف يعمل الجيش الاسرائيلي. اتدرب منذ ساعتين وهم يتدربون مدة ثلاث سنوات”.

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

من جهته، قال المدرب ايتان كوهين ( 41عاما) القناص السابق في وحدة النخبة للسياح “كونوا دائما متنبهين وسط الازدحام وبين الحشود. وساشرح لكم منظومة قيم الجيش الإسرائيلي وكيف نحارب الإرهابيين”.

وبحسب الشركة فقد شارك العام الماضي حوالي 25 الف سائح معظمهم اميركيون وكذلك من الصين وكندا واميركا الجنوبية.

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

سياح اجانب يشاركون في تدريب ’مكافحة ارهاب’ في كاليبر 3، في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 18 يوليو 2017 (AFP PHOTO / MENAHEM KAHANA)

لكن بعض الفلسطينيين يعتبرون الامر مهانة.

وقال المدرس محمد برجية (38 عاما) من قرية المعصرة قرب مستوطنة افرات ان “هذا العمل مناف للاعراف الدولية”.

واعتبر ان “برنامج تدريب السياح ترويج لنظرة الصهاينة الى الفلسطينيين المقاومين الذين يدافعون عن اراضيهم مستخدمين كلمة +ارهاب+ كفزاعة لتمرير جرائمهم ومشاريعهم وتبرير عملية قتلهم”.

واضاف ان “المدربين يستخدمون السياح لترويج افكارهم والقيام بدعاية لهم. فبادخالهم عالم الخوف من الفلسطينيين ونقل هذه الحالة الى بلدانهم يصبحوا مروجين لدعاية المستوطنين دون معرفتهم”.