أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الخميس تعيين نائب رئيس جهاز الأمن العام “الشاباك” رئيسا قادما للجهاز.

في حال عدم وجود صعوبات في ضمان مصادقة لجنة تركيل، التي تشرف على تعيين الشخصيات في المناصب الحكومية الرفيعة، سيستلم أرغمان المنصب في شهر مايو.

وقال نتنياهو في بيان له بأن لدى أرغامان “سجل مثبت من الخبرة القيادية والعملياتية في الشاباك. أنا على ثقة بأنالشاباك تحت قيادته سيواصل تعاظمه على الصعيدين العملياتي والتكنولوجي، وسيواصل حماية أمن إسرائيل”.

أرغمان (55 عاما) متزوج وأب لثلاثة أبناء. على عكس رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين والمفوض العام للشرطة روني الشيخ، أصحاب الخلفية الدينية، فإن أرغمان علماني.

رئيس الشاباك القادم تجند للجيش الإسرائيلي في عام 1978، وخدم في وحدة نخبة. في عام 1983، انضم إلى جهاز الشاباك، حيث شغل عددا من المناصب العملياتية. من 2003 وحتى 2007، شغل أرغمان منصب ممثل الشاباك في الولايات المتحدة، وتم تعيينه نائبا لرئيس الجهاز عند عودته إلى إسرائيل، وشغل هذا المنصب لمدة 3 أعوام.

في عام 2014، تم تعيينه في لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية، قبل أن يعود إلى منصبه السابق كنائب لرئيس الشاباك في سبتمبر 2015، بطلب من الرئيس المنتهية ولايته يورام كوهين، من أجل أن يحل محل نائب الرئيس في ذلك الوقت الشيخ، الذي تم تعيينه في منصب المفوض العام للشرطة.

ويحمل أرغمان اللقب الأول في العلوم السياسة من جامعة حيفا، واللقب الثاني في الأمن والإستراتيجية من كلية الأمن القومي في جامعة حيفا.

وأشاد وزير الدفاع موشيه يعالون بالتعيين وقال في بيان له، “يواجه جهاز الشاباك تحديات في الحرب ضد الإرهاب وفي الدفاع عن أمن مواطني إسرائيل، ولا شك لدي بأن نداف أرغمان سيقود المنظمة بنجاح. نداف هو رجل الميدان، مع خبرة واسعة، وشغل مناصب في الشاباك من شأنها أن تساعده بشكل كبير في رئاسته للمنظمة”.

أرغمان “هو الرجل المناسب لتسلم العصا من يورام كوهين ولقيادة الموظفين المخلصين والمنظمة ككل بحزم ومسؤولية في هذا الواقع المعقد”، كما قال يعالون.

واتصل رئيس الدولة رؤوفين ريفلين مساء الخميس بأرغمان لتهنئته، بحسب ما ذكره مكتب ريفلين.

وقال الرئيس لأرغمان، “أنت الرجل المناسب في الوقت المناسب، وأنا متأكد بأنه مع خبرتك الواسعة وحكمتك المهنية […] ستمكن مواطني إسرائيل من العيش بشكل طبيعي قدر الإمكان، حتى خلال هذه الأيام الصعبة القادمة”.

المفوض العام للشرطة الشيخ تمنى لأرغمان “النجاح الكبير. لا شك لدي بأننا سنعمل معا بتناغم وتعاون لصالح الأمن الداخلي للدولة”.

وأثنى رئيس الشاباك المنتهية ولايته كوهين كذلك على أرغمان وقال، “أنا أثني على هذا التعيين وأنا على إقتناع بأن نداف سيجابه التحديات التي يواجهها الشاباك. رئيس الجهاز وموظفيه يتمنون له النجاح”.