قدم الإدعاء يوم الجمعة لائحة اتهام في محكمة الصلح في بئر السبع ضد عضو الكنيست باسل غطاس “القائمة العربية المشتركة”  بإستغلال منصبه من أجل تهريب هواتف خلوية ورسائل لأسرى فلسطينيين، وخيانة الأمانة.

وتأتي لائحة الاتهام يوما بعد توقيع غطاس على اتفاق ادعاء بحسبه يستقيل من الكنيست ويقضي عامين في السجن. وفي المقابل، يتجنب غطاس تهم مساعدة عدو والمشاركة في الإرهاب الخطيرة أكثر.

ويتوقع أن يستقيل غطاس من منصبه يوم الأحد.

وبحسب صفقة الإدعاء، سيطلب محامون من الإدعاء والدفاع حكم بالسجن لعامين وسيطلب الإدعاء فرض غرامة على غطاس.

وستقرر المحكمة طول حكم إضافي مع وقف التنفيذ، وفقا لبيان صادر عن مكتب المدعي العام.

تصوير كاميرات مراقبة تظهر عضو الكنيست باسل غطاس يقدم مغلف لأسير امني فلسطيني داخل سجن اسرائيلي (Screen capture: Channel 10)

تصوير كاميرات مراقبة تظهر عضو الكنيست باسل غطاس يقدم مغلف لأسير امني فلسطيني داخل سجن اسرائيلي (Screen capture: Channel 10)

وسيطلب الإدعاء أيضا تصنيف المخالفات كفساد اخلاقي، ما يحظره من الترشح لمنصب عام بحسب القانون الإسرائيلي لمدة سبع سنوات.

وقال غطاس في بيان أن كل ما فعله نابع عن دوافع ضميرية شخصية ومشاعر انسانية اتجاه الأسرى، وأنه يتقبل المسؤولية الكاملة على افعاله.

وأضاف أن الصفقة تتطرق الى لائحة اتهام مختلفة عن تلك التي تم تقديمها الى الكنيست، ولا تشمل بنود متعلقة بأذية أمن اسرائيل أو المواطنين الإسرائيليين، أو بالإرهاب.

ويخضع غطاس لتحقيق جنائي منذ تصويره عبر كاميرات مراقبة في سجن يعطي مغلفات لأسرى أمنيين فلسطينيين في شهر يناير.

وقالت الشرطة أن غطاس استغل منصبه كعضو كنيست – الذي لا يمكن تفتيشه – خلال زيارة الى سجن كتسيوت في جنوب اسرائيل العام الماضي، حيث التقى بوليد دقة، أسير فلسطيني يقضي عقوبة السجن المؤبد لإختطافه وقتله عام 1984 الجندي الإسرائيلي موشيه تمام البالغ (19 عاما). والتقى عضو الكنيست أيضا مع باسل البزرة، الذي يقضي عقوبة 15 عاما بتهمة تنفيذ هجمات ضد إسرائيل.

عضو الكنيست باسل غطاس خلال جلسة في للبت في تمديد إعتقاله في محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 23 ديسمبر، 2016، بعد يوم من إعتقاله بتهمة تهريب هواتف محمولة لأسرى فلسطينيين في إسرائيل. (AFP/Jack Guez)

عضو الكنيست باسل غطاس خلال جلسة في للبت في تمديد إعتقاله في محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 23 ديسمبر، 2016، بعد يوم من إعتقاله بتهمة تهريب هواتف محمولة لأسرى فلسطينيين في إسرائيل. (AFP/Jack Guez)

وقد نفى غطاس الإدعاءات ضده، ولكنه اضطر مواجهة الفيديو الذي يظهره يهرب الهواتف الخليوية الى داخل السجن.

وتم اطلاق سراحه الى الإقامة الجبرية في شهر يناير، خمسة أيام بعد اعتقاله. وبالرغم من انتهاء اقامته الجبرية، تم حظره من المشاركة في جميع النشاطات البرلمانية بإستثناء التصويت في الكنيست.

وعند استقالة غطاس، سيتولى منصبه المرشح القادم في القائمة العربية المشتركة. ووفقا للجنة الإنتخابات المركزية، المرشح القادم هو جمعة زبارقة، من سكان بلدة اللقية البدوية، الواقعة بالقرب بئر السبع في جنوب اسرائيل.