أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الثلاثاء عن اعتقاله لمواطن إسرائيلي في الشهر الماضي أجرى اتصالات مع وكلاء مخابرات إيرانيين وطُلب منه العمل نيابة عنهم ضد الدولة.

يوم الثلاثاء، تم تقديم لائحة اتهام ضد المشتبه به – الذي فُرض حظر على نشر اسمه – في محكمة مركزية في وسط البلاد بعد اعتقاله في 16 مارس.

بحسب جهاز الأمن العام، فإن المتعاملين الإيرانيين مع الرجل طلبوا منه تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية، وتزويدهم بمعلومات حول مواقع دفاعية واستراتيجية إسرائيلية، والتوصية بطرق لغرس بذور الفتنة في المجتمع الإسرائيلي، والعثور على مواطنين إسرائيليين عرب قد يكونوا هم أيضا معنيين بالتعامل مع إيران.

وأعلن الشاباك، “يظهر هذا التحقيق مرة أخرى أن إيران ووكلائها يعملون على تجنيد واستغلال الإسرائيليين لمصالح إيران”.

خالد يماني، العضو في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والذي يُزعم أنه عمل كجهة اتصال مع مواطن إسرائيلي يُشتبه بتجسسه على إسرائيل لصالح إيران، وتم اعتقاله في 16 مارس، 2020. (Shin Bet)

وقال جهاز الأمن العام إن المتهم قام برحلات عديدة إلى خارج البلاد للاجتماع مع المتعاملين معه، بمن فيهم مواطن لبناني يُدعى خالد يماني، وهو عضو في تنظيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والذي يعمل نياية عن الإيرانيين، وفقا للشاباك.

وجاء في بيان الشاباك، “خلال هذه الرحلات، تلقى أموالا وتدريبا وأدوات تشفير ورموزا ليتمكن من الحفاظ على التواصل معهم بطريقة مشفرة بعد عودته إلى إسرائيل”.

عند اعتقال الرجل، عثر الضباط على جهاز تشفير ووحدة تخزين (USB) قال الشاباك إن المشتبه به حاول تدميرهما. ولم يكشف الشاباك عن المواد التي تم العثور عليها على وحدة التخزين.

وقال جهاز الأمن العام إن القضية أظهرت العلاقات المتنامية بين إيران والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “وجهودهما للتجسس وتنفيذ أنشطة إرهابية داخل إسرائيل، حتى في الوقت الذي يتعامل فيه العالم مع وباء كورونا، الذي ضرب إيران بشدة”.