كشف جنود اسرائيليون ذخائر أسلحة وورشات صناعة أسلحة في ثلاث مدن في الضفة الغربية صباح الإثنين، ضمن حملة جارية لمكافحة تجارة الأسلحة غير القانونية، قال الجيش.

وتم إغلاق ورشات صناعة اسلحة في جنين، وأخرى في الظاهرية جنوب الضفة الغربية، خلال حملة ضخمة، قال الجيش.

وخلال مداهمات جنين، “تم اغلاق ورشتين لصناعة الأسلحة، ومصادرة اربعة مسدسات، بالإضافة إلى ذخائر وقطع أسلحة”، أعلن الجيش.

وتم اعتقال خمسة أشخاص في جنين لهم علاقة بالأسلحة المصادرة، بالإضافة الى شخص آخر مشتبه بجريمة غير متعلقة، قال ناطق بإسم الجيش.

مسدسات وقطع اسلحة تم كشفها خلال مداهمة في مدينة جنين الفلسطينية بالضفة الغربية، 26 سبتمبر 2016 ( Spokesperson’s Unit)

مسدسات وقطع اسلحة تم كشفها خلال مداهمة في مدينة جنين الفلسطينية بالضفة الغربية، 26 سبتمبر 2016 ( Spokesperson’s Unit)

وتمت مصادرة سلاح يشبه طراز “كارلو” في صوريف، غرب كتلة عتصيون الإستيطانية، وتم اعتقال شخص واحد – يفترض أنه عضو في حماس – لعلاقته به، قال الجيش.

وتم تسليم الأسلحة المصادرة، بالإضافة الى بعض المعدات لصناعة الأسلحة، الى الشاباك والشرطة لإجراء تحقيقات إضافية.

وفي العام الأخير، عزز الجيش والشرطة محاولاتهم لمحاربة صناعة وتوزيع الأسلحة غير القانونية في الضفة الغربية.

وحتى الآن، أكبر عملية في الضفة الغربية كانت سلسلة مداهمات لورشات صناعة اسلحة في الخليل وبيت لحم، حيث تمت مصادرة عشرات الأسلحة وإغلاق عدة منشآت.

ولكن مهمة إزالة الأسلحة غير القانونية من الضفة الغربية تبقى صعبة، قال ضابط عسكري رفيع، متحدثا بشرط عدم تسميته في الأسبوع الماضي.

“لن نتمكن من اخراج جميع الأسلحة من الضفة الغربية بأسبوع واحد”، قال الضابط.

وقال أن الأسلحة لها مكانة في الثقافة الفلسطينية. يتم اطلاق النار في احتفالات الزفاف، بالإضافة الى استخدامها للحماية الشخصية والإجرام.

معدات يفترض انها استخدمت لصناعة اسلحة غير قانونية، تمت مصادرتها من قبل جنود في جنوب الضفة الغربية، 26 سبتمبر 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

معدات يفترض انها استخدمت لصناعة اسلحة غير قانونية، تمت مصادرتها من قبل جنود في جنوب الضفة الغربية، 26 سبتمبر 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

“ولكن في الوقت ذاته، لا أريد حصول الأطفال على هذه الأسلحة. ولا أريد أن تكون هذه الأسلحة رخيصة كي يتمكن كل من يريدها بأن يشتريها بألف شيكل”، قال.

“أذكرك أن في هجمات سارونا، دفع المعتديان من أجل البدلات التي ارتدياها اكثر من الأسلحة التي استخدماها”، قال الضابط، متطرقا الى هجوم اطلاق النار في يونيو حيث قُتل أربعة أشخاص بعد اطلاق معتديان النار في مطعم في تل أبيب.

وبالإضافة الى الإعتقالات في جنين وصوريف، اعتقل الجنود 12 فلسطينيا إضافيا خلال عملية في ساعات الصباح الباكر، أعلن الجيش.

ومعظمهم مشتبهين برشق الحجارة أو المشاركة بمظاهرات عنيفة ضد قوات الأمن. ويفترض أن أربعة من المشتبهين هم أعضاء في حركة حماس، بحسب الجيش.