التقى الرئيس السوري بشار الأسد الإثنين في طهران، المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، خلال زيارة هي الأولى إلى ايران، أبرز حلفائه، منذ اندلاع النزاع في سوريا قبل نحو ثماني سنوات.

وأفادت الرئاسة السورية في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي أن الأسد أجرى “زيارة عمل اليوم إلى العاصمة الإيرانية طهران”، تخللتها محادثات مع المرشد الأعلى والرئيس الإيراني، وهو ما أوردته مصادر رسمية إيرانية أيضا.

وذكر موقع خامنئي الإلكتروني أن اللقاء مع الأسد تمّ قبل الظهر، لكن لم يعلن عنه إلا عند العصر. ولم يعرف ما إذا كان الأسد غادر طهران أم لا يزال فيها.

وأوردت الرئاسة السورية أن الأسد “شكر الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة وشعباً على كل ما قدمته لسوريا خلال الحرب”.

واستعرض الأسد مع خامنئي “علاقات الأخوة الراسخة” بين الشعبين والتي شكلت “العامل الرئيسي في صمود سوريا وإيران في وجه مخططات الدول المعادية التي تسعى إلى إضعاف البلدين وزعزعة استقرارهما ونشر الفوضى في المنطقة ككل”، وفق المصدر ذاته.

وقال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية من جهته، إن “ايران تعتبر مساعدة حكومة وشعب سوريا مساعدة لحركة المقاومة، وتفتخر بذلك من كل قلبها”، بحسب موقع خامنئي.

والجمهورية الإسلامية هي الداعم الإقليمي الرئيسي لدمشق في النزاع الذي اندلع عام 2011. وساهم تدخل إيران ومجموعات شيعية مسلحة تدعمها أبرزها حزب الله اللبناني في القتال مع الجيش السوري، في ترجيح موازين القوى لصالح دمشق على جبهات عدة.

من جهة أخرى، قال خامنئي “المنطقة العازلة التي يسعى الأميركيون إلى إقامتها في سوريا هي مثال على المؤامرات الخطيرة التي يجب إدانتها ومقاومتها بقوة”.

وتتبادل واشنطن وطهران الاتهامات بالسعي لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

وتسعى واشنطن لإقامة “منطقة عازلة” أمنية في شمال وشمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا، لتفادي هجوم تركي ضد مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، تحالف القوات العربية والكردية المدعوم من التحالف الدولي بقيادة أميركية في محاربته تنظيم الدولة الإسلامية.

’بطل’ عربي

ونقل موقع خامنئي عنه قوله للأسد “من خلال الصمود الذي أبديتموه، تحولتم إلى بطل على صعيد العالم العربي، وبفضلكم تعززت قدرات المقاومة وارتفعت مكانتها في المنطقة”.

كما التقى الأسد الرئيس الإيراني.

ونقلت وكالة إرنا الرسمية عن روحاني قوله إن “الجمهوریة الإسلامیة كانت على الدوام ولا تزال واقفة الى جانب الشعب والحكومة السوریة فی مسار محاربة الإرهاب في هذا البلد ولم تدخر جهدا في هذا الصدد”.

وأكد روحاني “استعداد إیران للمساهمة فی عملیة إعادة الإعمار فی سوریا”، مضيفا أن “طهران ستبقى الى جانب دمشق فی مسار تحقیق الاستقرار وعودة النازحین السوریین ومتابعة العملیة السیاسیة فی سوریا”.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا، اقتصرت زيارات الأسد الخارجية النادرة على روسيا، وآخرها في أيار/مايو 2018، حين التقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي يعد من أبرز داعميه.

وبفضل التدخل العسكري الروسي منذ نهاية أيلول/سبتمبر 2015، باتت القوات الحكومية تسيطر على نحو ثلثي مساحة البلاد بعد تحقيقها انتصارات على الفصائل المعارضة والتنظيمات الجهادية في آن معاً.

وخلال سنوات النزاع، تكررت زيارات مسؤولين إيرانيين الى سوريا. كما زار مسؤولون سوريون طهران.

وتأتي هذه الزيارة وهي الأولى للأسد الى طهران منذ العام 2010، بعد أسابيع من توقيع البلدين اتفاق تعاون اقتصادي “طويل الأمد” شمل قطاعات عدة أبرزها النفط والطاقة الكهربائية والزراعة والقطاع المصرفي.

ومنذ بدء النزاع السوري في منتصف آذار/مارس 2011، قدّمت إيران دعماً سياسياً واقتصادياً وعسكرياً لدمشق. وبادرت في العام 2011 إلى فتح خط ائتماني بلغت قيمته حتى اليوم 5,5 مليار دولار، قبل أن ترسل مستشارين عسكريين ومقاتلين لدعم الجيش السوري في معاركه.

ووقع البلدان في آب/أغسطس 2018 اتفاقية تعاون عسكرية تنص على تقديم طهران الدعم لإعادة بناء الجيش السوري والصناعات الدفاعية.

وبحسب نشرة “سيريا ريبورت” الإلكترونية الاقتصادية، منحت شركات حكومية سورية الشركات الإيرانية حصرية المشاركة على مناقصات عدة.