714 إصابة جديدة بكورونا ومجلس الوزراء يفرض قيودا جديدة على حفلات الزفاف والمناسبات العامة
بحث

714 إصابة جديدة بكورونا ومجلس الوزراء يفرض قيودا جديدة على حفلات الزفاف والمناسبات العامة

مع ارتفاع حالات العدوى، يقيد قرار مجلس الوزراء التجمعات الخارجية بـ 250 مشاركا، ودور العبادة بـ 50 شخص

أشخاص يمشون مع أقنعة وجه في شارع يافا في وسط مدينة القدس، 25 يونيو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
أشخاص يمشون مع أقنعة وجه في شارع يافا في وسط مدينة القدس، 25 يونيو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

فرض مجلس الوزراء قيودا جديدة على التجمعات العامة في محاولة لكبح ارتفاع معدل الإصابة بفيروس كورونا، بينما سجلت وزارة الصحة يوم الثلاثاء 714 إصابة جديدة في غضون 24 ساعة.

ويقول المسؤولون إن الهدف من القواعد هو تجنب الإغلاق العام عن طريق ملائمة القيود الجديدة للوصول إلى معدل إصابة ثابت ويمكن التنبؤ به ولا يثقل كاهل نظام الرعاية الصحية.

وقال وزير المالية يسرائيل كاتس لإذاعة الجيش صباح الثلاثاء: “لا يمكنني أن أعد بأنه لن يكون هناك إغلاق عام. لكنني سأبذل قصارى جهدي لمنعه. سيكون الإغلاق العام كارثة على الاقتصاد”.

وقالت وزارة الصحة صباح الثلاثاء إنها سجلت 714 إصابة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة الماضية، ما يتجاوز الارقام اليومية خلال الشهر الماضي، التي في حالة ارتفاع. وارتفع عدد الحالات النشطة يوم الثلاثاء إلى 7096. ومن بين الذين تم تشخيصهم، 46 شخصا في حالة خطيرة، 24 منهم على أجهزة التنفس الصناعي. وهناك 66 شخصا آخرا في حالة معتدلة، بينما ظهرت على البقية أعراض خفيفة أو لم تظهر عليهم أعراض.

كما أبلغت الوزارة عن حالة وفاة أخرى، ما رفع حصيلة الوفيات منذ بدء الوباء إلى 320 وفاة. وقالت أنه تم اجراء 18,624 اختبارا يوم الاثنين، مع توسيع قدراتها الاختبارية للحد من انتشار المرض.

وتنطبق القيود الرئيسية التي صادق عليها “المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا”، وهي لجنة وزارية تشرف على استجابة اسرائيل للوباء، في وقت متأخر من يوم الاثنين، على قاعات المناسبات وأماكن التجمعات العامة، التي شهدت عودة ثابتة للعمل مع عودة حفلات الزفاف التي تأخرت طويلا والأحداث الثقافية.

ويجب الموافقة على القيود الجديدة من قبل لجنة الكنيست، التي من المتوقع أن تصوت عليها في اليوم أو اليومين القادمين.

إسرائيليون يشاركون في مسيرة بمنابة احداث فخر المثليين السنوية، التي تم إلغاؤها بسبب فيروس كورونا، في حديقة الاستقلال في القدس، 28 يونيو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقال مدير عام وزارة الصحة حيزي ليفي يوم الثلاثاء إن القيود الجديدة قد تكون سارية لبعض الوقت.

وقال لإذاعة الجيش: “لم نفقد السيطرة على الوضع. النقاش اللغوي حول ما إذا كانت هناك ’موجة ثانية’ ليس مفيدا. الفيروس باقي معنا في المستقبل القريب”.

ويحث قرار مجلس الوزراء الأشخاص الذين ينظمون مناسبات عامة على نقلها إلى الخارج.

وينص قرار يوم الاثنين على أن الأحداث الوشيكة المقرر عقدها بحلول 9 يوليو ستقتصر على 250 مشاركا.

وبالنسبة لبقية شهر يوليو، من 10 إلى 31 يوليو، ستقتصر حفلات الزفاف في الهواء الطلق على 250 مشاركا، بينما ستكون القيود في المناسبات في الأماكن المغلقة أكثر صرامة: 100 مشارك كحد أقصى أو 50% من السعة المسموحة في الموقع للسلامة من الحرائق، الأدنى بينهما.

رجال يهود متدينون يصلون مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي خارج كنيسهم المغلق في نتانيا، 23 أبريل 2020. (Jack Guez / AFP)

وستقتصر التجمعات العائلية الأخرى، مثل الختان والجنازات، على 50 مشاركا.

وتقتصر جميع دور العبادة على تجمعات لا تفوق 50 شخصا.

وأمرت الجامعات والكليات بالانتقال إلى الامتحانات عبر الإنترنت حيثما أمكن ذلك.

وقال متحدث إن وزارة الصحة تعمل على تعليمات جديدة للمخيمات الصيفية.

وقد صدرت تعليمات للمؤسسات الحكومية بإرسال 30% من موظفيها للعمل من المنزل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال