700 جندي معظمهم غير مسلحين سينضمون للشرطة لفرض الإغلاق الجزئي
بحث

700 جندي معظمهم غير مسلحين سينضمون للشرطة لفرض الإغلاق الجزئي

قال الجيش إن القادة والجنود في مستوطنات الضفة الغربية وحدهم سيحملون الأسلحة، بينما يتولى الجيش الإسرائيلي مهمة جديدة معقدة بين المدنيين الإسرائيليين

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

عناصر شرطة اسرائيليون يدخلون حي ميا شعاريم في القدس لإنفاذ قيود الحكومة من اجل مكافحة فيروس كورونا، 30 مارس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)
عناصر شرطة اسرائيليون يدخلون حي ميا شعاريم في القدس لإنفاذ قيود الحكومة من اجل مكافحة فيروس كورونا، 30 مارس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

قالت الحكومة اليوم الاثنين انه من المقرر نشر حوالى 700 جندي، معظمهم غير مسلحين، في انحاء البلاد لمساعدة ضباط الشرطة في فرض الاغلاق الجزئي.

وقد وافق مجلس الوزراء مساء الاثنين على الإجراء الاستثنائي، وقال مسؤولون إنه قد يتم استدعاء آلاف الجنود الإضافيين في المستقبل، إذا تم تشديد الإغلاق.

وذكر بيان صادر عن مكتب وزير الأمن العام جلعاد إردان إن القوات ستقوم بدوريات إلى جانب ضباط الشرطة الذين سيديرون العملية.

وكان من المقرر في البداية أن تنضم القوة إلى جهود الإنفاذ يوم الأحد.

وبعد عدد من المداولات حول الموضوع، قررت الحكومة أن الجنود لن يحملوا أسلحة، باستثناء القادة والضباط في مستوطنات الضفة الغربية.

وقال مكتب إردان أنه تم الاتفاق على إمكانية نشر جنود إضافيين إذا أصبح الإغلاق أكثر صرامة. ووفقا للجيش الإسرائيلي، تخصيص ثماني كتائب – تضم كل منها بضع مئات من الجنود – لهذا الغرض، مع إمكانية مضاعفة ذلك إذا لزم الأمر.

جنود إسرائيليون خارج فندق دان في تل أبيب الذي تم تحويله لاستقبال مرضى فيروس كورونا، 17 مارس 2020 (Tomer Neuberg / Flash90)

ونشر قوات الجيش الإسرائيلي داخل إسرائيل هو أمر نادر الحدوث ومهمة معقدة وحساسة للجيش، المعتاد العمل في الضفة الغربية وعلى حدود الدولة لمكافحة الإرهاب وصد الهجمات الأجنبية.

جندي يقوم بفحص درجة حرارة زميله عند دخوله إلى قاعدة عسكرية وسط انتشار وباء كورونا في مارس، 2020. (Israel Defense Forces)

وبما أن عمليات إنفاذ القانون هذه داخل المدن الإسرائيلية ليست ضمن عمليات الجيش العادية، فقد خضعت القوات المعنية لتدريب متخصص سريع في هذا الشأن، وفقًا للجيش.

ووفقاً للجيش، سيأتي 700 جندي – ما يعادل 8 سرايا – من قواعد التدريب المختلفة للجيش وسيساعدون الشرطة عن طريق اجراء دوريات وضمان بقاء الناس في الحجر الصحي وإغلاق الطرق وحماية الضباط.

وسيتم نشر سرية واحدة في كل منطقة من مناطق الشرطة الإسرائيلية الثماني في جميع أنحاء البلاد والضفة الغربية.

وقال الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي أنه “سيخضع الجنود للتدريب من اجل المهمة والاستعداد للعمل في الفضاء المدني”.

ومنذ الأربعاء، 25 مارس، الساعة الخامسة مساء، أُمر الإسرائيليون بالبقاء في منازلهم، باستثناء عدد صغير من الأنشطة الخاصة، بما في ذلك شراء الطعام والأدوية.

ضباط شرطة في كنيس في حي ميا شعاريم اليهودي المتشدد، اثناء اغلاق المحلات وافرقة التجمعات العامة في أعقاب قرارات الحكومة، في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، 30 مارس 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

من يخالف هذه القيود سيكون عرضة لغرامات مالية كبيرة تصل إلى 500 شيكل وحتى السجن.

كما تدرس الحكومة إصدار أمر بإغلاق وطني كامل أشد، حيث لن يُسمح لأي شخص تقريبًا بمغادرة منزله تحت أي ظرف من الظروف، في محاولة لكبح انتشار فيروس كورونا ولمنع انهيار نظام الرعاية الصحية في البلاد.

ويشارك الجيش الإسرائيلي بشكل متزايد تدريجيا في الرد الوطنية لوباء فيروس كورونا، ومساعدة خدمات الطوارئ الأخرى في البلاد والعمل مع المجالس المحلية للاستعداد للأزمة.

جنود إسرائيليون يصنعون صناديق طعام ضمن استعدادات الجيش لدعم خطوط الإمداد في البلاد في ضوء وباء فيروس كورونا، مارس 2020. (Israel Defense Forces)

كما لعب جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) دورا حاسما ومثيرا للجدل في جهود الحكومة، من خلال برنامج مراقبة جماعية مثير للجدل لتعقب تحركات حاملي الفيروس المؤكدين من أجل تحديد الأشخاص الذين ربما أصيبوا. كما عملت وكالة الموساد للتجسس للمساعدة في جلب اجهزة اختبار لإسرائيل من الخارج.

ووفقا لوزارة الصحة، حتى مساء الاثنين، كان هناك ما لا يقل عن 4695 حالة اصابة مؤكدة في إسرائيل. وتوفي 16 شخصا، 79 شخصا في حالة خطيرة وـ 90 في حالة متوسطة. ولم تظهر الغالبية العظمى – 4349 – سوى أعراض خفيفة، وتعافى 161 شخصا بالكامل من المرض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال