وزارة الصحة: 30% من وفيات كورونا في إسرائيل سُجلت في شهر يناير هذا العام
بحث

وزارة الصحة: 30% من وفيات كورونا في إسرائيل سُجلت في شهر يناير هذا العام

تم افتتاح المدارس في بني براك والقدس رغم زيادة الغرامات؛ وزير المالية كاتس يدعو إلى استئناف التجارة بمجرد انتهاء الإغلاق

موظف خدمات دفن يحمل جثة الناجية من المحرقة المولودة في رومانيا غولدا شوارتز، التي توفيت عن عمر يناهز 93 عامًا بسبب مضاعفات كوفيد-19 في مقبرة نوف هجليل، 28 يناير 2021 (Gili Yaari / Flash90)
موظف خدمات دفن يحمل جثة الناجية من المحرقة المولودة في رومانيا غولدا شوارتز، التي توفيت عن عمر يناهز 93 عامًا بسبب مضاعفات كوفيد-19 في مقبرة نوف هجليل، 28 يناير 2021 (Gili Yaari / Flash90)

كشفت بيانات وزارة الصحة الصادرة يوم الاثنين أن حوالي ثلث إجمالي الوفيات الناتجة عن كوفيد-19 المبلغ عنها في إسرائيل حدثت في شهر يناير وحده، مما يجعله الشهر الأكثر فتكا حتى الآن منذ بداية الوباء.

وبلغت حصيلة الوفيات 4796 وفاة، وتظهر الأرقام الأولية أن 1433 منها سجلت في يناير – أي حوالي 30%. ومن المتوقع أن يتم تحديث الرقم وأن يرتفع في وقت لاحق اليوم.

وظلت معدلات الإصابة مرتفعة مع تأكيد 5140 حالة جديدة يوم الأحد، واستقر معدل نتائج الاختبار الإيجابية عند 9.7%.

وبلغ إجمالي حالات الإصابة منذ بدء الوباء 646,277 حالة، منها 68,331 حالة نشطة. من بينهم 1140 مريضا فى حالة خطيرة، 390 فى حالة حرجة و315 بحاجة لأجهزة التنفس الاصطناعي.

طاقم المستشفى يعملون في جناح فيروس كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 27 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقالت الوزارة إن 3,081,162 إسرائيليا تلقوا جرعة اللقاح الأولى، وحصل 1,790,121 على الجرعتين.

ووفقا للبيانات الصادرة عن فرقة عمل عسكرية يوم الإثنين، بدأ معدل انتقال العدوى في إسرائيل في الارتفاع مرة أخرى بعد انخفاضه لعدة أسابيع. وبلغ رقم التكاثر الأساسي، وهو عدد الحالات الجديدة الناجمة عن كل إصابة بفيروس كورونا، أو عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس من كل شخص مصاب، 0.96، بعد أن انخفض إلى 0.9 في الأسبوع السابق.

ولكن ذكر التقرير أن هناك انخفاضا في عدد الحالات الجديدة والمرضى الخطرين فوق سن الستين، وهو انخفاض قال إنه يمكن أن يعزى إلى حملة التطعيم الواسعة النطاق، التي بدأت مع تلك الفئة العمرية.

وصدرت المعطيات بعد أن صوت مجلس الوزراء لتمديد الإغلاق على مستوى البلاد، والذي أغلق اماكن العمل غير الضرورية ومعظم المدارس خلال الشهر الماضي، حتى صباح الجمعة الساعة 7 صباحًا.

وسيظل مطار بن غوريون الدولي مغلقًا حتى يوم الأحد، بينما إعادة فرض الحجر الصحي الإلزامي في فنادق الحجر الصحي الحكومية على من يُسمح لهم بدخول البلاد.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء يوم الأربعاء ليقرر ما إذا كان سيمدد القيود لفترة أطول. وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يضغط من أجل التمديد لمدة أسبوع على الأقل، بينما يصر وزير الدفاع بيني غانتس على انهاء الاغلاق في موعد لا يتجاوز الخميس.

وجاءت مناقشات ليلة الأحد بعد تنظيم جنازتين حضرها الآلاف من اليهود المتدينين في القدس في انتهاك لقيود الإغلاق، مما أثار غضبًا جديدًا بين السياسيين والجمهور وأصحاب الأعمال، الذين رأوا دمار سبل عيشهم بسبب عمليات الإغلاق.

الآلاف من الرجال اليهود المتشددين يحضرون جنازة الحاخام مشولام دوفيد سولوفيتشيك في القدس، 31 يناير 2021 (Menahem Kahana/AFP)

ودعا وزير المالية يسرائيل كاتس يوم الاثنين إلى فتح جميع الأنشطة التجارية بمجرد انتهاء الإغلاق، رافضًا ادعاء نائب وزير الصحة يوآف كيش في اليوم السابق بأن الإغلاق أنقذ 2000 شخص.

وقال كاتس لإذاعة “كان” العامة: “لا أعتقد أن هذا صحيح. يجب فتح جميع اماكن العمل والتجارة على الفور في نهاية الإغلاق. هذه الأماكن ليست مصدرًا للعدوى ولكنها مكان للرزق. الحقيقة هي أنه عندما تم إغلاقها، استمرت معدلات الإصابة في الارتفاع”.

وزير المالية يسرائيل كاتس يعقد مؤتمرا صحفيا في وزارة المالية في القدس، 1 يوليو، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

ودخل الإغلاق أسبوعه الرابع يوم الأحد، لكنه لم ينجح في القضاء على الإصابات. وتستمر حالات الإصابة الجديدة والوفيات بوتيرة مقلقة، على الرغم من حملة التطعيم الإسرائيلية الناجحة.

وفي وقت سابق يوم الأحد، مرر الكنيست مشروع قانون يشدد على تطبيق الإغلاق من خلال مضاعفة الغرامات على المخالفين. وطالب غانتس وحزبه “أزرق أبيض” بتمرير الإجراء قبل عقد الاجتماع بشأن تمديد الإغلاق، مما وضعهم على خلاف مع حلفاء نتنياهو اليهود المتشددين في الائتلاف الحاكم.

وأفاد موقع “واللا” الإخباري أنه على الرغم من زيادة الغرامات، فتحت مؤسسات تعليمية حريدية أبوابها صباح الاثنين في عدد من المواقع، بما في ذلك مدينة بني براك ذات الأغلبية اليهودية المتشددة وأجزاء من القدس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال