3 حالات وفاة جديدة من الكورونا، وارتفاع عدد الوفيات إلى 8؛ عدد الحالات يصل إلى 2,666
بحث

3 حالات وفاة جديدة من الكورونا، وارتفاع عدد الوفيات إلى 8؛ عدد الحالات يصل إلى 2,666

بحسب المركز الطبي وولفسون فإن سيدة تبلغ من العمر 91 عاما توفيت بعد أن كانت في حالة حرجة لأيام؛ 39 شخصا في حالة خطيرة

توضيحية: أطباء يقدمون العلاج لمريض في المركز الطبي وولفسون بمدينة حولون.  ( Hadas Parush/Flash90)
توضيحية: أطباء يقدمون العلاج لمريض في المركز الطبي وولفسون بمدينة حولون. ( Hadas Parush/Flash90)

أعلت وزارة الصحة أن عدد الإسرائيليين الذين توفوا جراء وباء COVID-19 ارتفع الخميس إلى ثمانية، بعد الإعلان عن ثلاث حالات وفاة جديدة، في حين ارتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس ب171 حالة ليصل إلى 2,666.

الضحية السادسة للوباء هي سيدة تبلغ من العمر 91 عاما، حسبما أعلن المركز الطبي “وولفسون” في حولون، الذي أضاف أنها كانت في حالة حرجة لعدة أيام، حيث كانت تحت التخدير ومربوطة بجهاز تنفس اصطناعي، ولقد حاول الطاقم الطبي إنقاذ حياتها “بكل الوسائل، ليلا ونهارا، بتفان كبير”.

وقال المستشفى “نحن نشارك أفراد العائلة حزنهم”.

وأضاف أنه تم إبلاغ أفراد العائلة وأن الإخصائيين الاجتماعيين يقدمون لهم المساعدة. ولم تُنشر بعد هوية المرأة أو الضحيتين الجديدتين الأخريين.

وأفادت تقارير أن الضحية الثالثة هو رجل يبلغ من العمر 83 عاما كان يرقد في المركز الطبي “معياني هيشوعا” في بني براك.

طاقم طبي بزي واق يتعامل مع عينة اختبار للكشف عن فيروس كورونا في مستشفى ’هداسا عين كارم’ بالقدس، 24 مارس، 2020.(Yossi Zamir/Flash90)

كما قالت وزارة الصحة إن هناك 39 شخصا في حالة حرجة، و 68 في حالة متوسطة، في حين تظهر على البقية أعراض خفيفة.

حتى الآن، تعافى 68 شخصا بالكامل من المرض، وفقا للوزارة.

في وقت سابق من اليوم، قالت الوزارة أنها أجرت في الساعات ال24 الأخيرة 5,240 اختبارا للكشف عن الفيروس، وفي الوقت الحالي يخضع 59,493 شخصا لحجر صحي إلزامي بسبب مخاوف من احتمال تعرضهم للفيروس.

وجاءت الأرقام المحدثة للوزارة بعد أن أعلنت الحكومة عن تشديد إجراءات الإغلاق وحذرت المخالفين من أنهم قد يواجهون غرامات مالية أو عقوبة بالسجن لمدة ستة أشهر.

وتشمل أنظمة الطوارئ، السارية لمدة سبعة أيام، حظرا بالابتعاد عن المنزل لأكثر من 100 متر، باستثناء حالات معينة، وإغلاق دور العبادة اليهودية.

دورية للشرطة على الرصيف البحري في تل أبيب، 25 مارس، 2020. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وتسمح اللوائح للإسرائيليين بمغادرة منازلهم لأسباب ضرورية فقط، بما في ذلك بهدف الحصول على رعاية طبية أو لشراء البقالة.

بالإضافة إلى ذلك، تم تقليص عمل المواصلات العامة إلى نحو 25% من نشاطها وسيُسمح لسيارات الأجرة بأخذ راكب واحد فقط في كل مرة إلا في حال كانت هناك حاجة لمرافق لأسباب طبية. ويجب على كل المسافرين الجلوس في المقعد الخلفي من المركبة مع فتح النوافذ.

وسُمح لخدمات توصيل الطعام من المطاعم بمواصلة عملها، لكن، لم يعد يُسمح بتقديم خدمات “تيك أوي”. ويُسمح أيضا باستمرار خدمات الشحن وتسليم السلع التي يتم شراؤها عبر الإنترنت، لكن يجب ترك جميع الطرود أمام باب المنزل.

واستمر إغلاق المحلات التجارية غير الضرورية والحدائق العامة.

كما منحت الحكومة يوم الأربعاء الشرطة صلاحية فرض غرامات مالية بقيمة 500 شيكل، وحتى السجن لمدة ستة أشهر، على الأفراد الذين ينتهكون هذه القيود، وكذلك غرامات أكبر على المحلات التجارية التي تفعل ذلك، بما في ذلك غرامة بقيمة 5,000 شيكل على النقل العام الذي يعمل بشكل غير قانوني .

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال