بعد 3 أيام من الإنتخابات، كورتس النمساوي الزعيم الوحيد الذي هنأ نتنياهو
بحث

بعد 3 أيام من الإنتخابات، كورتس النمساوي الزعيم الوحيد الذي هنأ نتنياهو

على الرغم من عجز نتنياهو على ما يبدو لتشكيل ائتلاف حاكم، اشاد المستشار بـ’الفوز الواضح في الانتخابات’؛ لم تصل تهاني حتى الان من ترامب أو مودي

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، مع المستشار النمساوي سيباستيان كورتس في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 يونيو 2018. (Ohad Zwigenberg/Pool)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، مع المستشار النمساوي سيباستيان كورتس في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 يونيو 2018. (Ohad Zwigenberg/Pool)

بعد ثلاثة أيام من انتخابات الكنيست غير الحاسمة يوم الاثنين، يظل المستشار النمساوي سيباستيان كورتس الزعيم العالمي الوحيد الذي هنأ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على انتصاره الظاهري.

“تهانينا الخالصة لرئيس الوزراء نتنياهو على فوزه الواضح في الانتخابات! إنني أتطلع إلى مواصلة العمل معكم من أجل تعزيز علاقاتنا الثنائية الممتازة ومحاربة معاداة السامية ومعاداة الصهيونية.”، غرد يوم الثلاثاء، قبل فرز كل الأصوات واعلان لجنة الانتخابات المركزية عن النتائج النهائية.

وبعد ظهر يوم الخميس، رفض مكتب رئيس الوزراء الكشف عما إذا كان نتنياهو قد تلقى أي رسائل تهنئة إضافية.

والجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يعلق بعد على انتخابات الكنيست.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خلال حدث في الجناح الشرقي بالبيت الأبيض في واشنطن، 28 يناير، 2020. (AP/Susan Walsh)

على النقيض من ذلك، اتصل ترامب بنتنياهو من على متن طائرته “اير فورس 1” لتهنئته في 10 أبريل 2019 – بعد يوم واحد من الجولة الأولى الانتخابات.

وقال ترامب للمراسلين في ذلك الوقت: “أعتقد أن لدينا فرصة أفضل الآن بعد أن فاز بيبي. حقيقة أن بيبي قد فاز، أعتقد أننا سنرى بعض الإجراءات الجيدة بشأن السلام”.

وفي شهر أبريل، حصل حزب كل من الليكود بزعامة نتنياهو وحزب “ازرق ابيض” المنافس على 35 مقعدا في الكنيست. وأدى عجز رئيس الوزراء عن تشكيل ائتلاف حكومي إلى إجراء انتخابات مبكرة في 17 سبتمبر، حيث حصل “ازرق ابيض” على 33 مقعدا والليكود 32.

في المرة الثانية، لم يسارع ترامب لتهنئة نتنياهو.

وقال ترامب للصحفيين يوم 18 سبتمبر: “النتائج تصدر وهي قريبة جدا. الجميع يعلم أنها ستكون قريبة جدا. قلت إننا سنرى ما سيحدث”.

وأضاف: “انظروا، علاقتنا مع إسرائيل. سوف نرى ما يحدث”، ما فسره كثير من المراقبين على أنه علامة على أن الرئيس الأمريكي يسعى إلى ان ينأى بنفسه عن رئيس الوزراء.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلتقي مع زعيم حزب “ازرق ابيض” بيني غانتس في البيت الأبيض في واشنطن، 27 يناير 2020. (Elad Malka)

لم يتمكن أي من الحزبين من تشكيل حكومة، مما ادى الى إجراء جولة ثالثة من الانتخابات. وفي حين فاز حزب الليكود اليميني بزعامة نتنياهو هذا الأسبوع بـ 36 مقعدا – أربعة مقاعد اكثر من الجولة السابقة – إلا أنه يفتقر إلى أغلبية 61 نائبا في البرلمان لتشكيل ائتلاف حاكم.

وما يزيد من تعقيد الجهود التي يبذلها رئيس الوزراء الأطول خدمة في إسرائيل لضمان ولاية أخرى، هناك تشريعان محتملان يتقدم بهما خصومه السياسيين حاليا: قوانين تمنع رئيس وزراء تم توجيه الاتهام إليه من الخدمة وتقيد أي رئيس وزراء من الخدمة لأكثر من ولايتنين متتاليتين.

وفي يوم الخميس، أعلن أفيغدور ليبرمان، الحليف السياسي السابق لنتنياهو، أن حزب “يسرائيل بيتينو” سيؤيد تشريعات كهذه، مما يجعلها تبدو كخطوة واقعية لغانتس وحلفائه اليساريين من حزب العمل-جيشر-ميرتس.

ومن المتوقع أن تدعم القائمة المشتركة العربية بمعظمها مشاريع القوانين المذكورة، مما يعني أنها قد تحظى بدعم الأغلبية في الكنيست.

رئيس حزب ’أزرق أبيض’، عضو الكنيست بيني غانتس (يمين)، ورئيس حزب ’يسرائيل بيتنو’، عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، بعد لقاء في في رمات غان، 14 نوفمبر، 2019. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وفي أواخر شهر يناير – في منتصف ما وصفه ترامب مازحا بـ”أطول انتخابات تجري على الإطلاق” – استضاف الرئيس كل من نتنياهو وغانتس لعقد اجتماعات منفصلة في البيت الأبيض.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ظل صامتا حتى الآن حول فوز صديقه الشخصي نتنياهو المزعوم في الانتخابات. ومن المعروف أن الزعيمين يهنئان بعضهما البعض بشكل متكرر في مناسبات مختلفة، غالبًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ولن يتم نشر النتائج الرسمية لانتخابات يوم الثلاثاء قبل 10 مارس، على الرغم من أنه قد تم فرز 99.9% من الأصوات حتى مساء الأربعاء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال