25 مسؤول أمني إسرائيل سابق يحذرون من ضم الضفة الغربية
بحث

25 مسؤول أمني إسرائيل سابق يحذرون من ضم الضفة الغربية

شكر قادة مخابرات سابقين وثلاثة مستشارين سابقين لنتنياهو في رسالة مشرعين أمريكيين على إدانة حركة المقاطعة

قوات امن اسرائيلية تهدم مباني بالقرب من بيت جالا في الضفة الغربية، 26 اغسطس 2019 (Wisam Hashlamoun/Flash90)
قوات امن اسرائيلية تهدم مباني بالقرب من بيت جالا في الضفة الغربية، 26 اغسطس 2019 (Wisam Hashlamoun/Flash90)

شكر 25 مسؤول أمني اسرائيل سابق الكونغرس الأمريكي على تمرير مشروع قانون يدعم حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، بينما يرفض المبادرات لمقاطعة الدولة اليهودية.

وعارضت الرسالة التي صدرت يوم الثلاثاء أيضا ضم اسرائيل بشكل أحادي كامل أو أجزاء من الضفة الغربية، ما قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انه سوف يدرس الفكرة في حال إعادة انتخابه.

“أي ضم أحادي للمنطقة أو فرض سيادة في الضفة الغربية سوف يهدد أمن وسلامة اسرائيل، اضافة إلى تعريض سلامة مواطنيها للخطر”، ورد في الرسالة.

ووقع عليها رؤساء سابقين للموساد وجهاز الأمن الداخلي الشاباك، إضافة إلى ثلاثة مستشارين سابقين لنتنياهو. وعبروا عن تقديرهم لتأكيد “اغلبية ساحقة من أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين… على الدعم القومي لحل متفاوض عليه للنزاع الإسرائيلي الامريكي الذي يؤدي الى دولتين”.

ودان قرار مجلس النواب الامريكي رقم 246، الذي مر بتصويت 398 مقابل 17 الشهر الماضي، حركة المقاطعة، سحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد اسرائيل.

وتم توجيه الرسالة إلى المندوبين الأمريكيين براد شنايدر، الديمقراطي من ايلنوي؛ لي زلدين، الجمهوري من نيويورك، جيري نادلر، الديمقراطي من نيويورك؛ وآن فاغنر، الجمهورية من ميزوري، وهم رعاة مشروع القانون وداعمون شديدون لإسرائيل.

وعبرت الرسالة أيضا عن تقدير “لمعارضة [الكونغرس] الواضحة لحركة المقاطعة والمبادرات لنزع شرعية اسرائيل”، وتابعت الرسالة، “نحن نتطلع لمبادرات ثنائية الحزب مستقبلية في الكونغرس التي تشير بوضوح للضم كتهديد الى امن اسرائيل، والمستقبل اليهودي والديمقراطي”.

وفي الأسبوع الماضي، أرسل 21 عضو كنيست اسرائيلي يميني رسالة الى اعضاء الكونغرس، أكدوا فيها أن قيام دولة فلسطينية “أخطر بكثير على اسرائيل” من حركة المقاطعة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال