2 مليون إسرائيلي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا؛ والشرطة ستكثف تطبيق قواعد الإغلاق
بحث

2 مليون إسرائيلي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا؛ والشرطة ستكثف تطبيق قواعد الإغلاق

نتنياهو ووزير الصحة يحتفلان بتلقي معلمة روضة أطفال اللقاح الـ2 مليون؛ إسرائيل تعتزم بحسب تقارير البدء بتطعيم الأشخاص فوق سن الأربعين

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط) ووزير الصحة يولي إدلشتاين (يمين) في عيادة مكابي لخدمات الرعاية الصحية في مدينة الرملة ، حيث أصبحت معلمة روضة أطفال الإسرائيلي الـ 2 مليون التي يتم تطعيمها ضد كوفيد-19 ، 14 يناير 2021. (Tomer Neuberg/Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط) ووزير الصحة يولي إدلشتاين (يمين) في عيادة مكابي لخدمات الرعاية الصحية في مدينة الرملة ، حيث أصبحت معلمة روضة أطفال الإسرائيلي الـ 2 مليون التي يتم تطعيمها ضد كوفيد-19 ، 14 يناير 2021. (Tomer Neuberg/Flash90)

احتفلت إسرائيل الخميس بوصول عدد المتطعمين بالجرعة الأولى من لقاح “فايزر-بيونتك” المضاد لكورونا إلى 2 مليون، حيث مضت الدولة قدما في حملة التطعيم الوطنية وسط تسجيل أرقام قياسية في أعداد الإصابات اليومية بالفيروس.

الشخص الذي حصل على الجرعة ال2 مليون من اللقاح هي معلمة روضة أطفال من مدينة الرملة في وسط البلاد، حيث تواجد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتين، اللذان تلقا كلاهما الجرعة الثانية من اللقاح، في العيادة التابعة لصندوق المرضى “مكابي” في المدينة للاحتفال بالحدث.

وقال نتنياهو “لقد أصبح ذلك بالفعل روتينا… إنه شيء يسعدنا التعود عليه، لكن ما نريده أكثر هو إنهاء ذلك. سنواصل إلى المليون التالي”.

وقال رئيس الوزراء إن الحكومة تعمل على إصدار “جواز سفر أخضر” سيمنح كل من تلقى اللقاح أو تعافى من كوفيد-19 حق الوصول إلى تجمعات معينة ومناسبات محظورة حاليا.

وحض نتنياهو الإسرائيليين على الامتثال للقيود التي فرضتها الحكومة لمكافحة الفيروس، وقال إنه لم يتم بعد اتخاذ قرار بشأن تمديد الإغلاق العام الثالث، الذي أشار مسؤولو صحة إلى أنه سيستمر إلى ما بعد الموعد المحدد لنهايته في 21 يناير.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط) ووزير الصحة يولي إدلشتاين (يمين) في عيادة مكابي لخدمات الرعاية الصحية في مدينة الرملة ، حيث أصبحت معلمة روضة أطفال الإسرائيلي الـ 2 مليون التي يتم تطعيمها ضد كوفيد-19 ، 14 يناير 2021. (Screen capture: Facebook)

وقد أطلقت إسرائيل حملة التطعيم في الشهر الماضي ويوم الأحد بدأت بتوزيع الجرعات الثانية. في الوقت الحالي تُعتبر إسرائيل الأولى في العالم من حيث عدد المتطعمين للفرد، بحسب موقع “عالمنا في بيانات” (Our World In Data) التابع لجامعة أوكسفورد.

بحسب تقارير تلفزيونية الخميس، قد تبدأ إسرائيل بتطعيم جميع مواطنيها فوق سن الأربعين اعتبارا من الأسبوع المقبل، بعد فتح باب التطعيم هذا الأسبوع لجميع الإسرائيليين فوق سن 50.

بالتزامن مع إطلاق حملة التطعيم، كان هناك ارتفاع حاد في حالات الإصابة بكورونا، حيث تم تشخيص أكثر من 9,000 حالة إصابة يومية جديدة في الأيام الأخيرة.

كما كان هناك ارتفاع حاد في عدد الوفيات وعدد المرضى في حالة خطيرة جراء مضاعفات ناجمة عن كوفيد-19.

نقلا عن تقرير للجامعة العبرية، أفادت القناتان 12 و 13 يوم الخميس أنه من المتوقع أن يزداد عدد الحالات الخطيرة بشكل كبير في الأيام المقبلة ويصل إلى ذروته في نهاية شهر يناير، حيث لم يظهر بعد تأثير ملحوظ لحملة التطعيم على عدد الإصابات.

إلا أن الباحثين شددوا أيضا على حدوث استقرار في معدلات الإصابة بالفيروس، وهوا ما قد يؤدي الى انخفاض في عدد الحالات الجديدة وقد يساعد في التخفيف من العبء على المستشفيات.

نظرا لارتفاع عدد حالات الإصابة والوفيات، شددت الحكومة في الأسبوع الماضي من إجراءات الإغلاق التي دخلت حيز التنفيذ قبل أسبوع من ذلك، وأمرت بإغلاق المدارس والمصالح التجارية.

وكانت الشرطة تستعد لتكثيف تطبيق الإغلاق العام خلال نهاية الأسبوع، حيث قامت بوضع حواجز ستعمل 24 ساعة في اليوم.

وقالت الشرطة إنه سيتم وضع عشرات الحواجز في الطرق السريعة، وكذلك داخل المدن والبلدات. وقد بدأ تشديد تطبيق الإجراءات في الساعة السادسة صباح يوم الجمعة.

الشرطة عند نقطة تفتيش مؤقتة عند باب الخليل في البلدة القديمة في القدس، في 14 يناير 2021، خلال إغلاق عام ثالث بسبب فيروس كورونا. (Yonatan Sindel / Flash90)

وتمنع قواعد الإغلاق الإسرائيليين من الابتعاد عن منازلهم لمسافة تزيد عن كيلومتر واحد، إلا في حال الضرورة. ومن المتوقع أن يقل عدد الإسرائيليين المسافرين في شوارع البلاد خلال نهاية الأسبوع حيث تكون أماكن عملهم مغلقة.

ونقل موقع “واينت” الإخباري عن المفوض المساعد يشاي شالم، قائد قسم العمليات في الشرطة الإسرائيلية، قوله “خلال نهاية الأسبوع نعتزم تحرير مخالفات وأن نجعل السفر على الطرق صعبا لأننا ندرك أنه لا يوجد هناك سبب للخروج”.

وقال شالم إن الشرطة راضية عن إجراءاتها التنفيذية خلال الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة أيضا إن هناك زيادة بنسبة 34٪ في عدد الغرامات التي تم تحريرها هذا الأسبوع مقارنة بالأسبوع السابق، قبل أن تدخل إجراءات الإغلاق المشددة حيز التنفيذ.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال