100 ألف إسرائيلي حصلوا على التطعيم يوم الأحد، بينما توسع وزارة الصحة حملتها
بحث

100 ألف إسرائيلي حصلوا على التطعيم يوم الأحد، بينما توسع وزارة الصحة حملتها

بعد اعطاء 379,000 جرعة، تتصدر إسرائيل العالم في عدد الحقن للفرد، بينما يتعهد إدلشتين بزيادة الوتيرة؛ في المقابل، وصلت نسبة نتائج الاختبارات الإيجابية أعلى معدل لها في شهرين

رجل يتلقى لقاح كوفيد-19 في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى "مكابي" في موديعين، 24 ديسمبر 2020 (Yossi Aloni / Flash90)
رجل يتلقى لقاح كوفيد-19 في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى "مكابي" في موديعين، 24 ديسمبر 2020 (Yossi Aloni / Flash90)

أعلنت وزارة الصحة يوم الإثنين عن رقم قياسي يومي جديد في عدد التطعيمات ضد فيروس كورونا، حيث تم إعطاء 98,916 جرعة في اليوم السابق، بعد أسبوع من بدء إسرائيل حملة التطعيم. وبلغ إجمالي عدد التطعيمات في البلاد 379,000.

وأشاد وزير الصحة يولي إدلشتين في بيان بمختلف السلطات ومقدمي الرعاية لعملهم في تقديم اللقاح السريع، وكذلك ارادة الجمهور لتلقيه.

وقال: “سنواصل على هذا النحو، وسنزيد الوتيرة أكثر”.

وتحتل إسرائيل حاليًا المرتبة الأولى عالميا من حيث التطعيمات للفرد، متقدّمة قليلا على البحرين، ومتفوقة كثيرًا على دول العالم الأخرى، وفقا لموقع “عالمنا في بيانات” (Our World in Data) الذي تديره جامعة أوكسفورد.

وزير الصحة يولي إدلشتين يتحدث خلال مؤتمر صحفي في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 15 يوليو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

كما أفادت وزارة الصحة صباح الاثنين أنه تم تشخيص 3498 حالة إصابة بالفيروس يوم الأحد، و784 حالة أخرى حتى الآن الاثنين، ليرتفع عدد الحالات النشطة إلى 35,591 حالة. وارتفعت حصيلة الوفيات ب6 حالات إلى 3226، وارتفع عدد المرضى الذين حالتهم خطيرة الى 590.

وبلغت نسبة نتائج الاختبارات إيجابية 4.9 في المائة – أعلى نسبة منذ منتصف أكتوبر.

وقالت الوزارة إن 51% من الإسرائيليين موجودون الآن في بلدات تم تصنيفها إما باللون البرتقالي أو الأحمر – مما يشير إلى ارتفاع معدلات الإصابة.

حددت الدولة هدفا للوصول إلى معدل تطعيم يصل إلى 150 ألف شخص يوميا في غضون أسبوع، حيث قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم السبت إنه يأمل في تلقيح أكثر من مليوني إسرائيلي بحلول نهاية يناير.

وأفادت القناة 12 الإخبارية مساء الأحد أنه من المتوقع أن يتم تشغيل 250 موقعًا للتطعيم في جميع أنحاء البلاد بحلول نهاية الأسبوع.

وشهد يوم الأحد أيضًا دخول إسرائيل في الإغلاق الوطني الثالث لها منذ بداية الوباء لكبح الارتفاع الحاد بحالات الإصابة بكوفيد-19. ومن المقرر في البداية أن يستمر الإغلاق لمدة أسبوعين، لكن حذر المسؤولون من إمكانية تمديده لمدة شهر.

وبدأت إسرائيل حملة التطعيم الأسبوع الماضي مع تطعيم العاملين في مجال الصحة، الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما والفئات المعرضة للخطر. ويجب على بقية السكان الانتظار، ولكن ظهرت تقارير عن قيام المستشفيات بتلقيح أشخاص ليسوا في المجموعات المذكورة أعلاه، بما في ذلك أفراد عائلات العاملين في المستشفيات.

وحذر إدلشتين من أن المستشفيات التي لا تتبع قائمة ترتيب التطعيم لن تتلقى المزيد من الحقن.

وقال إن “المستشفى الذي يبدأ التطعيم خلافا للأولويات سيضطر مشاهدة جهود التطعيم على التلفزيون”.

وفي غضون ذلك، أعلنت نقابة المعلمين في إسرائيل عن نزاع عمالي يوم الأحد، احتجاجًا على عدم منح المعلمين الأولوية لتلقي اللقاح، بينما استمرت المدارس في العمل بشكل طبيعي على الرغم من الإغلاق.

أمين عام نقابة المعلمين الإسرائيلية يافا بن دافيد خلال احتجاج في تل أبيب، 29 أغسطس 2019. (Hadas Parush / Flash90)

وقالت رئيسة النقابة يافا بن دافيد في اجتماع للجنة التعليم بالكنيست إنه “من غير المعقول ألا يتم تطعيم العاملين التربويين الموجودين في الخطوط الأمامية. المعلمون خائفون للغاية”.

وقال إدلشتين إنه يأمل في تطعيم المعلمين هذا الأسبوع، في محاولة للمساعدة في استقرار نظام التعليم المضطرب الذي تم إغلاقه بشكل متكرر خلال العام الماضي.

وشهدت حالات الإصابة اليومية بالفيروس في إسرائيل ارتفاعا في الأسابيع الأخيرة، وتجاوزت 3000 حالة في معظم أيام الأسبوع الماضي.

وتحظر قواعد الإغلاق الأخيرة الإسرائيليين من دخول منازل أشخاص آخرين؛ تمنع الابتعاد عن المنزل لمسافة تزيد عن كيلومتر واحد، مع استثناءات، مثل تلقي التطعيمات؛ تلزم بإغلاق المرافق التجارية والترفيهية (باستثناء الضروريات)؛ تقلص حركة وسائل النقل العام بنسبة 50%؛ وتسمح لأماكن العمل التي لا تتعامل وجها لوجه مع العملاء بالعمل بنسبة 50% من عدد العاملين فيها. والغرامات المفروضة على المخالفين تبلغ 500 شيكل.

وبموجب شروط الإغلاق التي اقترحتها الحكومة، سيدرس طلاب رياض الأطفال وصفوف 1-4 وصفوف 11-12 يوما دراسيا كاملا كالمعتاد، لكن صفوف 5-10 كان من المفترض ان تستمر في التعلم عن بعد. إلا أن لجنة التربية والتعليم في الكنيست، التي عقدت جلسة يوم الأحد، صوتت لصالح الغاء القرار، وبالتالي سيبقى جميع الطلاب في صفوفهم.

الشرطة تقيم حواجز مؤقتة على الطريق 1، خارج القدس، مع دخول إسرائيل إغلاقها الثالث على مستوى البلاد، 27 ديسمبر 2020 (Olivier Fitoussi / FLASH90)

أثناء الإغلاق، ستقوم قوات الأمن بوضع المئات من الحواجز على الطرق السريعة في جميع أنحاء البلاد. وأشارت تقارير إعلامية عبرية إلى أن تواجد الشرطة على الطرق سيكون متقطعا نهارا وسيتعزز خلال ساعات الليل.

سيتم تطبيق القواعد من قبل حوالي 6000 شرطي على مستوى البلاد.

وقال منسق كورونا الوطني نحمان آش يوم الأحد، قبيل وقت قصير من بدء سريان الإغلاق، “الإغلاقات تنقذ الأرواح”.

وأضاف آش “نحن في سباق بين الارتفاع في عدد حالات الإصابة واللقاحات. إن حملة التطعيم تسير بشكل جيد للغاية. لقد نجحنا في تطعيم نحو 300,000 شخص، وفي الوقت نفسه، تتدفق اللقاحات إلى إسرائيل وفقا للخطة وسوف نتلقى المزيد خلال الأسابيع المقبلة”.

وأعرب مسؤولو الصحة عن تفاؤلهم بأن يكون هذا الإغلاق هو الأخير الذي تشهده البلاد مع تكثيف حملة التطعيم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال