يوم الأحد سيفقد أكثر من مليون إسرائيلي بطاقة “الشارة الخضراء” لعدم تلقيهم جرعة اللقاح الثالثة
بحث

يوم الأحد سيفقد أكثر من مليون إسرائيلي بطاقة “الشارة الخضراء” لعدم تلقيهم جرعة اللقاح الثالثة

لن يتمكن الكثيرون من الوصول إلى بعض الأماكن والتجمعات العامة دون فحص سلبي بعد تغيير في السياسة يتطلب جرعة ثالثة معززة بعد ستة أشهر من تلقي اللقاح الثاني

لافتة عند مدخل متجر في القدس تسمح لحاملي الجواز الأخضر فقط، واللوائح المتعلقة بالكمامات والتباعد الاجتماعي، 4 أغسطس 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
لافتة عند مدخل متجر في القدس تسمح لحاملي الجواز الأخضر فقط، واللوائح المتعلقة بالكمامات والتباعد الاجتماعي، 4 أغسطس 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

اعتبارا من يوم الأحد، سيفقد أكثر من مليون إسرائيلي بطاقة “الشارة الخضراء” الخاصة بهم بعد فرض تغييرات في السياسة والتي تنص على الحاجة إلى جرعة ثالثة معززة ضد كورونا بعد ستة أشهر من تلقي أول جرعتين.

أظهرت بيانات وزارة الصحة يوم الإثنين أن 4,710,716 إسرائيليا تلقوا الجرعتين قبل ستة أشهر، لكن 3,243,641 منهم فقط تلقى الجرعة المعززة.

حتى إذا تم التغاضي عن مئات الآلاف من المصابين بالفيروس في الأشهر الستة الماضية، مما يعني أنهم لن يحتاجوا إلى جرعة اللقاح الثالثة، فإن عدد الأشخاص الذين لم يعد لديهم ما يسمى ببطاقة المرور الخضراء ​يتجاوز المليون.

البطاقة صالحة فقط بعد أسبوع واحد من تلقي آخر جرعة مطلوبة، ولمدة ستة أشهر بعد ذلك. تتيح الوثيقة، التي يحتفظ بها الذين تلقوا اللقاح أو تعافوا من كورونا، الوصول إلى العديد من الأماكن والتجمعات العامة.

يمكن الحصول على تصريح المرور الأخضر المؤقت من خلال اجراء فحص سلبي، والذي يتوجب دفع ثمنه ما لم يكن الفرد غير مؤهل للتطعيم.

بشكل منفصل، أعلنت الوزارة هذا الأسبوع أنه سيُطلب من مرضى كورونا المتعافين الحصول على جرعة واحدة من لقاح فيروس كورونا بعد تشخيصهم، من أجل البقاء مؤهلين للحصول على البطاقة الخضراء. في السابق، جميع المتعافين كانوا مؤهلين.

أطفال يُظهرون بطاقتهم الخضراء وهم يقفون في طابور عند مدخل متحف العلوم في القدس، 19 أغسطس، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

بالإضافة إلى ذلك، اعتبارا من يوم الأحد، فإن المصابين بعد تلقي اللقاح سيحافظون على بطاقتهم الخضراء لمدة ستة أشهر أخرى فقط. وستعيد الوزارة النظر في تلك الحالات بعد ذلك.

بدأت إسرائيل – أول دولة تقدم رسميا جرعة ثالثة – حملتها المعززة ضد كورونا في بداية شهر أغسطس، حيث تم طرح الجرعة في البداية لمن هم فوق سن الستين. ثم انخفض سن الأهلية تدريجيا، ليصل في النهاية لكل شخص يبلغ من العمر 12 عاما وأكثر ممن حصلوا على الجرعة الثانية منذ خمسة أشهر على الأقل.

معلمة تتلقى جرعة من لقاح كورونا في مركز تطعيم في القدس، 24 آب 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

كما ستجتمع اللجنة الحكومية لشؤون كورونا يوم الأحد للمرة الأولى منذ شهر، حيث ورد أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت من المقرر أن يقاوم فرض أي قيود جديدة على الرغم من مئات الوفيات الجديدة بسبب الفيروس.

منذ آخر اجتماع لمجلس الوزراء بشأن فيروس كورونا، توفي بالمرض أكثر من 600 إسرائيلي. وانخفض العدد الإجمالي للحالات الخطيرة بشكل طفيف عن ذلك الحين، حيث تم تسجيل 760 حالة في 30 أغسطس، مقارنة بـ 641 حالة يوم الاثنين.

يوم الاثنين، حددت الأرقام الحكومية معدل التكاثر الأساسي للفيروس، الذي يقيس انتقاله، عند 0.78 (…) ويشير أي رقم يزيد عن 1 إلى أن العدوى آخذة في الارتفاع، في حين أن الأرقام الأقل من ذلك تشير إلى أن تفشي المرض آخذ في الانخفاض.

بينما شهدت الموجة الرابعة من الإصابات في إسرائيل أعدادا قياسية من الحالات اليومية، ظل عدد المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفيات أقل من الموجات السابقة، وهو ما يعزوه الخبراء إلى معدلات التطعيم المرتفعة في البلاد.

عاملة رعاية صحية تجري اختبار سريع لفيروس كورونا في القدس، في 26 سبتمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ارتفع عدد وفيات كورونا منذ بداية الوباء يوم الاثنين إلى 7684 وفاة. شهر سبتمبر هو الثاني على التوالي الذي تسجل فيه إسرائيل ما لا يقل عن 500 حالة وفاة، بعد أن شهد شهر أغسطس 609 وفاة منسوبة إلى الفيروس.

في الوقت نفسه، أظهرت أرقام الوزارة 3819 إصابة جديدة يوم الأحد، في استمرار الإنخفاض البطيء، على الرغم من أن الاختبارات تميل إلى الانخفاض بشكل حاد خلال عطلات نهاية الأسبوع. وانخفض معدل الفحوصات الإيجابية يوم الأحد إلى 4.19%.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال