مسؤول في الصحة يدعو إلى إعادة فتح رياض الأطفال يوم الأحد
بحث

مسؤول في الصحة يدعو إلى إعادة فتح رياض الأطفال يوم الأحد

تُظهر الاختبارات المصلية معدلات إصابة أقل لدى الأطفال بجيل 9 أعوام وأقل، لذا إعادة فتح الفصول الدراسية حتى الصف الرابع قد يكون آمنا

صورة توضيحية لعاملة في حضانة ‘إمونا’ بمدينة موديعين تقوم بتنظيف فصل دراسي، 7 مايو 2020 (Yossi Zeliger/Flash90)
صورة توضيحية لعاملة في حضانة ‘إمونا’ بمدينة موديعين تقوم بتنظيف فصل دراسي، 7 مايو 2020 (Yossi Zeliger/Flash90)

قال مسؤول رفيع في وزارة الصحة للكنيست يوم الإثنين أنه ينبغي السماح لرياض الأطفال والحضانات بفتح أبوابها اعتبارا من يوم الأحد، تليها بعد أسبوعين الصفوف من الأول حتى الرابع.

ولم يذكر نائب المدير العام لوزارة الصحة إيتمار غروتو موعدا لاعادة فتح الصف الخامس وما فوق في كلمة ألقاها أمام المشرعين في لجنة التعليم بالكنيست يوم الاثنين.

وأغلقت المدارس الشهر الماضي في إطار إغلاق على مستوى البلاد لوقف موجة ثانية شديدة من الإصابات بفيروس كورونا.

وكانت تصريحات غروتو مجرد تقييم من قبل مسؤولي الصحة وليست الكلمة الأخيرة في قرار الحكومة في هذا الشأن. ومن المتوقع أن يتخذ المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا قرارا في الأيام المقبلة.

إيتامار غروتو، نائب المدير العام لوزارة الصحة، يتحدث في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا، 29 مايو 2020. (Screen capture: Facebook)

ويواجه وزراء الحكومة ضغوطا متزايدة لعودة الدراسة قريبا، حيث لا يستطيع الكثير من الإسرائيليين العمل لأنهم يضطرون لرعاية أطفالهم.

وقال رئيس لجنة التعليم في الكنيست، العضو عن حزب “أزرق أبيض” رام شيفا، إن حزبه “سيطالب بفتح الفصول الدراسية للأطفال الأصغر سنا ابتداء من يوم الأحد”، رغم أنه لم يحدد الأعمار.

وعرض غروتو في تعليقاته نتائج الاختبارات المصلية لأطفال المدارس، والتي تحدد الأجسام المضادة في مجرى الدم، وبالتالي يمكنها تحديد عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا في المجموعة التي تم اختبارها.

ووجدت الاختبارات أن حوالي 5.5% من الأطفال دون سن التاسعة أصيبوا بالفيروس، وهو رقم ارتفع إلى 8.6% للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-13 سنوات.

وقال للمشرعين: “هناك قفزة كبيرة في الإصابات من سن العاشرة”، وهو اكتشاف يعني أن أي إعادة فتح للفصول فوق الصف الرابع قد يتأخر لبعض الوقت.

وفي مناقشة منفصلة في لجنة فيروس كورونا بالكنيست يوم الاثنين، قال مسؤولو الصحة إنه أثبتت اصابة 5650 طفلا حتى سن ثلاث سنوات بفيروس كورونا، وهو جزء ضئيل من العدد الإجمالي المقدر بـ 540 ألفا.

عضو الكنيست يفعات شاشا بيطون خلال اجتماع للجنة الكورونا في الكنيست، 19 يوليو، 2020. (screen capture: Knesset livestream)

وقالت رئيسة اللجنة، عضو الكنيست يفعات شاشا بيطون، إن “الضرر الذي يلحق بالأطفال الصغار بسبب اغلاق المدارس التمهيدية أكبر من فائدة خفض معدل الإصابة. وفقا لجميع الخبراء، فإن الأطفال الصغار أقل ممن يصابون بالعدوى ويصيبون الأخرين، ولا يوجد مبرر لتركهم عالقين في المنزل. لا يمكننا ترك والديهم في المنزل وابقاء الاقتصاد مغلق على المدى الطويل. لذلك يجب أن تفتح الحضانات على الفور. علينا اتخاذ هذا القرار الآن، وعدم تركه للدقيقة الأخيرة، كما في الماضي”.

وقال مسؤولو وزارة التربية والتعليم للجنة التعليم يوم الاثنين إنهم يدعون إلى العودة إلى الفصل الدراسي في أسرع وقت ممكن.

ودعت عضو الكنيست كيرين باراك (الليكود) الوزارة إلى “بدء المناقشات الآن” حول كيفية تعويض الطلاب عن الوقت الضائع خلال الإغلاق في أشهر الصيف.

وناقضت تعليقات غروتو يوم الاثنين تعليقات مسؤول كبير آخر بوزارة الصحة، قال في اليوم السابق أنه لن يتم إعادة فتح المدارس الأسبوع المقبل وفقا لخطة حكومية جديدة لرفع الإغلاق تدريجيا.

شارون ألرعي بريس. (Courtesy)

وقالت شارون الرعي برايس، القائمة بأعمال رئيس قسم خدمات الصحة العامة بالوزارة، إن الأرقام الأخيرة التي تشير إلى تباطؤ في الإصابات “مشجعة”، لكنها من عطلة نهاية الأسبوع، عندما تنخفض مستويات الاختبار عادة.

وقالت الرعي برايس في إفادة إعلامية: “ما زلنا لا نعتقد أننا وصلنا إلى الهدف. سنرى الأرقام من اليوم وغدا التي ستعكس الواقع بشكل أفضل. كانت هناك زيادة مستمرة في عدد المرضى الذين في حالة خطيرة حتى الإغلاق، والآن يستقر ذلك. هناك علامات أولية للسيطرة على تفشي المرض”.

وقالت أنه من المحتمل ألا يتم إعادة فتح المدارس يوم الأحد المقبل، عندما يتوقع رفع القيود.

مضيفة: “نحن ندرك أنه لا يمكن فتح أماكن العمل بدون فتح أيضا رياض الأطفال والصفوف 1-4. نحن نقوم بذلك بطريقة مدروسة وحذرة حتى لا نحتاج للعودة إلى الإغلاق”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال