إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

“يتجرؤون على اتهام الجيش الإسرائيلي بالعمل مع الإرهابيين”: الأسبوع الـ 35 من المظاهرات ضد التعديلات القضائية

نحو 100 ألف شخص يشاركون قي المظاهرة ضد الحكومة في تل أبيب في يوم شهد أعمال شغب شارك فيها مهاجرون في المدينة؛ الحاضرون حضوا على التبرع بالدم للمصابين

  • متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Gitai Palti)
    متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Gitai Palti)
  • متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Yael Gadot)
    متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Yael Gadot)
  • متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (sha_b_p)
    متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (sha_b_p)
  • ’الفصل فارغ والأطفال قيد الاعتقال’: عمل فني احتجاجي تم نصبه في إطار المظاهرات ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Orna Naor)
    ’الفصل فارغ والأطفال قيد الاعتقال’: عمل فني احتجاجي تم نصبه في إطار المظاهرات ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Orna Naor)
  • لافتات احتجاجية مناهضة للإصلاح القضائي تحمل صورتي وزير التربية التعليم يوآف كيش (يسار) ورئيس حزب نوعم، آفي ماعوز، في تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Amir Goldstein)
    لافتات احتجاجية مناهضة للإصلاح القضائي تحمل صورتي وزير التربية التعليم يوآف كيش (يسار) ورئيس حزب نوعم، آفي ماعوز، في تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Amir Goldstein)
  • متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، حيفا، 2 سبتمبر، 2023. (Dror Gilboa)
    متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، حيفا، 2 سبتمبر، 2023. (Dror Gilboa)
  • متظاهرون ضد خطة الإصلاح القضائي التي طرحها الائتلاف يسيرون في مدينة رحوفوت بوسط البلاد، حاملين لافتات كتب عليها: "لا تعليم بدون ديمقراطية" (على اليمين) و"درس في الديمقراطية". (Roby Yahav)
    متظاهرون ضد خطة الإصلاح القضائي التي طرحها الائتلاف يسيرون في مدينة رحوفوت بوسط البلاد، حاملين لافتات كتب عليها: "لا تعليم بدون ديمقراطية" (على اليمين) و"درس في الديمقراطية". (Roby Yahav)
  • متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي يدفع بها الائتلاف الحاكم يسيرون من هابيما إلى شارع كابلان، ويرفعون أعلام الطائفة الدرزية والأعلام الإسرائيلية في تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Aviv Atlas)
    متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي يدفع بها الائتلاف الحاكم يسيرون من هابيما إلى شارع كابلان، ويرفعون أعلام الطائفة الدرزية والأعلام الإسرائيلية في تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Aviv Atlas)

تظاهر عشرات آلاف الإسرائيليين في جميع أنحاء البلاد يوم السبت ضد التعديلات القضائية التي يدفع بها الإئتلاف الحاكم للأسبوع الخامس والثلاثين على التوالي، تحت شعار “لا للديكتاتورية في مدارسنا” مع بداية العام الدراسي الجديد.

واحتشد أكثر من 100 ألف شخص في المظاهرة الرئيسية في تل أبيب، حسبما أفادت القناة 13،  التي استشهدت ببيانات من شركة CrowdSolutions.

وتعهد المنظمون بإجراء الحدث كما كان مخططا له في أعقاب المواجهات العنيفة التي شهدها جنوب تل أبيب في وقت سابق من اليوم بين مهاجرين إريتريين داعمين ومعارضين للحكومة في أسمرة، والتي شهدت إصابة أكثر من 150 شخصا، من بينهم نحو 15 شخص وُصفت حالتهم بالخطيرة. من بين المصابين نحو 30 شرطيا.

وفي خطابها أمام المتظاهرين، قالت واحدة من أبرز منظمي الاحتجاجات، وهي شيكما بريسلر، إن الشرطة “تدفع مرة أخرى ثمنا باهظا لإهمال حكومة نتنياهو”.

وقالت أيضا إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحمل مسؤولية أزمة المهاجرين المستمرة، بعد أن تراجع عن اتفاق تم التوصل إليه في عام 2018 الذي كان سيشهد مغادرة العديد منهم طواعية، قائلة إنه فعل ذلك بسبب ضغوط من “العنصريين الكاهانيين”.

وتم حث الحضور على التبرع بالدم، حيث حذرت مستشفيات في المنطقة من أنها تواجه نقصا خطيرا في الدم وسط التدفق المفاجئ للمرضى.

متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Gitai Palti)

وتعهد متحدثون آخرون بدعم التربية والتعليم اللذين يعززان التسامح والديمقراطية، في مواجهة حكومة يقولون إنها تمثل العكس. كما وعدوا بعدم السماح للحكومة بتقويض تعليم أولادهم بقيم غير ليبرالية.

ونظمت مسيرات يوم السبت في اليوم التالي لبدء العام الدراسي، وفي الوقت الذي يسعى فيه وزير التربية والتعليم يوآف كيش كما يُزعم إلى الإطاحة بمدير متحف “ياد فاشيم” لتخليد ذكرى الهولوكوست، داني ديان، واستبداله بحليف من حزبه “الليكود”.

أحد المتحدثين في تل أبيب كان يولي يافين، وهو طالب مدرسة ثانوية من هرتسليا يقود الجهود لإزالة المواد التي انتجها منتدى كوهيليت للسياسات، وهو مجموعة يمينية لعبت دورا رئيسيا في تطوير خطة الحكومة لإصلاح القضاء، من المدارس.

متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (sha_b_p)

مظاهرات يوم السبت هي الأولى أيضا في شهر سيشهد وصول التوترات داخل إسرائيل إلى ذروتها بيتما تستعد المحكمة العليا للاستماع لالتماسات تمس عدة جوانب رئيسية للإصلاح القضائي وتوازن القوى بين فروع الحكومة. يمكن أن تؤدي قرارات المحكمة في حال قبولها أحد هذه الالتماسات أو أكثر إلى مواجهة مباشرة بين السلطتين التنفيذية والقضائية، بل وربما قد تثير أزمة دستورية.

وجاءت هذه المظاهرات أيضا في أسبوع شهد إطلاق أحد قضاة المحكمة العليا المحافظين تحديا غير مسبوق للنظام القائم على الأقدمية لاختيار رئيس المحكمة المقبل، حيث قدم ترشيحه لهذا المنصب في خطوة نفى أن يكون تم تنسيقها مع الحكومة، لكنها تتماشى مع رغبة وزير العدل ياريف ليفين في رؤية قاض محافظ يشرف على المحكمة.

في خطوة غير مسبوقة يوم الأربعاء، قدم يوسف إلرون ترشيحه لخلافة رئيسة المحكمة العليا المتقاعدة إستر حايوت، مما يمنع القاضي يتسحاق عميت من وراثة المنصب بموجب مبدأ الأقدمية المتبع – ولكن غير المنصوص عليه صراحة في القانون.

وقال آفي نيسنكورن، الذي شغل في السابق منصب وزير العدل، للمتظاهرين في تل أبيب إن “ديمقراطيتنا في خطر… إنها تقف على شفا الديكتاتورية. شبكة الأمان والأمن للديمقراطية هي أنتم، الحركة الاحتجاجية”.

متظاهرون ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Yael Gadot)

وتابع قائلا إن “الخطر الوجودي على الديمقراطية موجود. إن القوى في الحكومة التي تضغط من أجل دكتاتورية مسيحانية تعمل بلا توقف وبحماس من خلال المبادرات التشريعية وقرارات الميزانية لخلق أجواء عامة سامة وإشعال [البلاد] لتعزيز أيديولوجيتها المظلمة”.

وحذر نيسنكورن من أن خطوة القاضي إلرون تتحدى استقلالية المحكمة و”تتناسب مع هدف السيطرة السياسية” على القضاء.

وأشعل المتظاهرون قنابل مضيئة وأغلقوا مفرق كركور في شمال إسرائيل. وفي حيفا، سار الآلاف في الشوارع للمشاركة في المظاهرة الرئيسية عند مفرق حوريف.

متحدثة في حيفا، اتهمت وزيرة الخارجية سابقا تسيبي ليفني الحكومة بـ”اتخاذ قرارات دفاعية متهورة تعرض حياتنا للخطر لصالح القاعدة المسيحانية اليمينية، التي لا تتصرف بوحشية وعنف في [الضفة الغربية] فحسب، بل أنها تتجرأ على اتهام جيش الدفاع والشاباك – الذين يخاطرون بحياتهم من أجلنا – بأنهم يعملون لصالح الإرهابيين”.

وأضافت: “رئيس الوزراء الذي أعلن أنه لن يستسلم لـ [مطالب] جنود الاحتياط يستسلم بسهولة للحريديم المتهربين من التجنيد وللمتطرفين المسيحانيين”.

وفي بيان صدر قبل المظاهرات، أشار قادة الاحتجاجات إلى جلسات ستعقدها المحكمة العليا في الأسابيع المقبلة للبت في التماسات تم تقديمها ضد قانوني أساس مررهما الائتلاف والتماس آخر يطالب بإجبار وزير العدل ياريف ليفين على عقد لجنة اختيار القضاة.

وقال قادة الاحتجاجات في بيان: “قبل بدء سلسلة المناقشات في المحكمة العليا حول مصير الديمقراطية الإسرائيلية، نشهد هجوما مشتركا من قبل الوزراء على مؤسسات الدولة”.

واضاف البيان أن “وزير التربية والتعليم ضد ياد فاشيم، ووزير الخارجية يدمر العلاقات الخارجية لإسرائيل، ووزير العدل يهدد المستشارة القضائية للحكومة”.

’الفصل فارغ والأطفال قيد الاعتقال’: عمل فني احتجاجي تم نصبه في إطار المظاهرات ضد التعديلات القضائية التي تدفعا بها الحكومة، تل أبيب، 2 سبتمبر، 2023. (Orna Naor)

ونُظمت مظاهرات في عشرات المواقع في جميع أنحاء البلاد. انطلقت المظاهرة في تل أبيب مع مسيرة من ميدان هابيما إلى المظاهرة المركزية في شارع كابلان في الساعة الثامنة مساء.

في بيان، وصف قادة الاحتجاجات الوزير كيش بأنه “أسوأ ويزر للتربية والتعليم في التاريخ” بعد أن كُشف هذا الأسبوع عن سعيه إلى استبدال ديان بعضو الكنيست السابقة عن حزب “الليكود”، كيرين باراك، بدعوى وجود مخالفات في طريقة إدارة ياد فاشيم. ولقد نفى ديان بشدة هذه الاتهامات.

إلا أن القناة 12 ربطت خطوة كيش في حدث استضاف فيه متحف الهولوكوست المغنية كيرن بيلس في يوم ذكرى الهولوكوست. وأفاد التقرير أن استضافة بيلس، التي تحدثت ضد سياسات الحكومة، أثار غضب زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سارة. ديوان رئيس الوزراء قال من جهته إن التقرير كاذب.

بالإضافة إلى الغضب بشأن كيش، منحت الحكومة في وقت سابق من هذا العام الإشراف على البرامج التربوية الخارجية في المدارس الحكومية لعضو الكنيست اليميني المتطرف آفي ماعوز، الذي يتبنى وجهات نظر عنصرية ومعادية لمجتمع الميم ومناهضة للتعددية وكارهة للنساء.

بالإضافة إلى ذلك، مع بدء العام الدراسي يوم الجمعة، يواجه نظام التعليم نقصا في آلاف المعلمين لم يتم ملؤه بعد، مما خلق مشاكل خطيرة في المدارس في جميع أنحاء البلاد.

مع توقعات بأن تشهد فروع الحكومة مواجهة غير مسبوقة مع بدء المحكمة العليا بالاستماع إلى الالتماسات ضد خطة التعديلات القضائية، أعلن منظمو الاحتجاجات عن مسيرة ستُقام في 7-9 سبتمبر، والتي ستنطلق من مدينة صفد في شمال البلاد وستنتهي في تل حاي. وسيتم تنظيم مسيرة أخرى ستنطلق من أربعة مواقع في جنوب البلاد إلى بئر السبع.

في شهر يوليو، انضم عشرات آلاف المتظاهرين إلى مسيرة حاشدة إلى الكنيست في القدس في إطار جهد أخير لمنع الإئتلاف من تمرير مشروع قانون يحد من الرقابة القضائية على قرارات الحكومة. تم تمرير التشريع في نهاية المطاف على الرغم من جهود المحتجين.

عشرات الآلاف من المتظاهرين يلوحون بالأعلام الإسرائيلية أثناء مسيرتهم إلى القدس في 22 يوليو، 2023، خلال مسيرة استمرت عدة أيام بدأت في تل أبيب للاحتجاج على خطة الحكومة للإصلاح القضائي قبل التصويت على أول قانون في إطار حزمة التشريعات المدرجة في الخطة. (Yonatan Sindel/Flash90)

مع تعليق حزمة التشريعات لإضعاف نظام القضاء بسبب العطلة الصيفية للكنيست، سلط المتظاهرون المناهضون للحكومة الضوء بشكل متزايد على قضايا أخرى خلال الاحتجاجات الأخيرة، بما في ذلك حوادث التمييز الأخيرة ضد المرأة، وتأثير الأحزاب الدينية على الائتلاف، والآن نظام التربية والتعليم.

في الأسبوع الماضي، ركز المتظاهرون على جرائم العنف المتصاعدة في البلدات العربية، حيث تواجه الحكومة انتقادات متزايدة بسبب ردها على جرائم القتل التي سجلت أرقاما قياسية.

اقرأ المزيد عن