وكالة الأمم المتحدة لم تجد ما يدل على “أنشطة نووية غير معلنة” في أوكرانيا
بحث

وكالة الأمم المتحدة لم تجد ما يدل على “أنشطة نووية غير معلنة” في أوكرانيا

جاءت عمليات التفتيش عقب طلب خطي من أوكرانيا، ردا على اتهام روسيا لأوكرانيا بالتحضير لاستخدام قنابل قذرة ضد الجنود الروس

الدخان يتصاعد من مبنى مدمر جزئيًا في كييف، وسط الغزو الروسي لأوكرانيا، 17 أكتوبر 2022 (Yasuyoshi CHIBA / AFP)
الدخان يتصاعد من مبنى مدمر جزئيًا في كييف، وسط الغزو الروسي لأوكرانيا، 17 أكتوبر 2022 (Yasuyoshi CHIBA / AFP)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس أنها لم تجد أي مؤشرات تدل على “أنشطة نووية غير معلنة” في ثلاثة مواقع في أوكرانيا خلال عمليات تفتيش أجرتها بناء على طلب كييف بعد اتهامات روسية لها بتطوير “قنبلة قذرة”.

وقال المدير العام للوكالة رافايل غروسي في بيان إن “تقييمنا التقني والعلمي للنتائج التي توصلنا إليها حتى الآن لم تظهر ما يدل على أنشطة ومواد نووية غير معلنة في هذه المواقع الثلاثة”.

وأضاف “سنعلن تقريرنا المتعلق بنتائج العينات البيئية في أقرب وقت” في إشارة إلى العينات التي جمعها مفتشو الوكالة.

وجاءت عمليات التفتيش في كل من “معهد الأبحاث النووية” في كييف، و”المنشأة الشرقية للتعدين والمعالجة” في جوفتي كودي و”منشأة بيفيدني لتصنيع الآلات” في دنيبرو، عقب طلب خطي من أوكرانيا.

وقالت الوكالة في بيانها إنه “في الأيام القليلة الماضية، تمكن المفتشون من القيام بجميع الأنشطة التي كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد خططت للقيام بها، وأتيح لها الوصول إلى المواقع دون عوائق”.

واتهمت روسيا أوكرانيا بالتحضير لاستخدام قنابل قذرة ضد الجنود الروس، فيما تشتبه كييف في احتمال أن تقوم موسكو نفسها باستخدام قنبلة قذرة، ربما لتبرير استخدام اسلحة نووية تقليدية على وقع تعرض قواتها لانتكاسات.

وتتكون القنبلة الإشعاعيّة أو “القنبلة القذرة” من متفجّرات تقليديّة محاطة بمواد مشعّة معدّة للانتشار في الهواء وقت الانفجار.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد دعا في وقت سابق الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإجراء عمليات تفتيش في مواقع نووية أوكرانية “في أسرع وقت”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال