وقف تدريب وحدة من النخبة التابعة للجيش الإسرائيلي بعد حادثين خلال أسبوعين
بحث

وقف تدريب وحدة من النخبة التابعة للجيش الإسرائيلي بعد حادثين خلال أسبوعين

سيحقق الجيش في سبب عدم الإبلاغ عن وقوع إصابات خطيرة في وحدة ماغلان بشكل كامل؛ ومنع الجندي من العلاج الطبي لمدة 24 ساعة

توضيحية: وحدة النخبة ماعلان في الجيش الإسرائيلي. (Screen capture: Channel 10)
توضيحية: وحدة النخبة ماعلان في الجيش الإسرائيلي. (Screen capture: Channel 10)

أعلن الجيش الاسرائيلي في بيان يوم الأحد أنه علق بعض التدريبات جزئيا لوحدة خاصة به حيث بدأ تحقيقا في حادثين أصيب فيهما جنود خلال الأسبوعين الماضيين. ورد أنه كان يبحث في تفسيرات محتملة للحدث، بعد أن لم يتلق أحد الجنود العلاج الطبي لمدة 24 ساعة.

وقال الجيش إن أحد أفراد وحدة “ماغلان” أصيب يوم الأربعاء بجروح بالغة خلال تدريب أثناء قفزه من سيارة تسير. وبحسب ما ورد فقد أصيب بظهره، ربما بسبب ارتطامه بصخرة مغطاة بالأشواك والأعشاب. وأعلن الجيش أنه خلافا للتقارير الواردة في وسائل الإعلام العبرية، ليس من المتوقع أن يعاني الجندي من شلل دائم.

أصيب جندي ثان بجروح متوسطة قبل أسبوع، أثناء تدريب “كراف مغاع” للدفاع عن النفس.

وأفادت إذاعة “كان” الوطنية بأن التدريب قد تم بدون تصريح، ورفض الضابط المسؤول إرسال الجندي لتلقي العلاج الطبي لتجنب إجراء تحقيق في الحادث. بحسب ما ورد أُرسل الجندي للعلاج فقط بعد 24 ساعة، بعد أن تفاقم الألم.

وأعلن الجيش أنه فتح تحقيقين في الأحداث. الأول، الذي تقوم به القيادة المركزية، الجنرال نداف بادان، سوف ينظر في السلوك العادي للوحدة. وسيبحث التحقيق الثاني، تحت قيادة اللواء كوبي باراك، رئيس القوات البرية التابعة للجيش الإسرائيلي، عن كيفية إصابة الجندي أثناء التدريب خلال تمرينات الدفاع عن النفس.

وذكرت أخبار موقع “واينت” أن كلا من التحقيقين سيدرسان سبب عدم الإبلاغ عن الحوادث مباشرة.

وشدد الجيش على أنه “سيتم التحقيق في الحوادث بدقة وسيتم تعلم الدروس”.

ادعى أهالي الجنود في الوحدة بأن التدريب الروتيني للجنود عبر الخط الأحمر إلى أعمال عنف. كما اشتكوا من السرية المحيطة بأنشطة الوحدة، وقالوا إنهم اعتمدوا على الضباط والقادة للحفاظ على أمان أبنائهم.

ومن الجدير بالذكر، أن وحدة “ماغلان” هي وحدة منتخبة خاصة تعمل خلف خطوط العدو، ويعتبر تدريب الوحدة الذي يبلغ 18 شهرا من بين أشد التمارين في الجيش الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال