وفد مصري يجول مواقع مظاهرات “مسيرة العودة” مع الحفاظ على الهدوء في المنطقة
بحث

وفد مصري يجول مواقع مظاهرات “مسيرة العودة” مع الحفاظ على الهدوء في المنطقة

يقول عضو في حماس إن العنف يكمن في منح جهود التهدئة المصرية فرصة، لكنه يحذر من التصعيد إذا لم يتم رفع الحصار

متظاهرون فلسطينيون يلوحون بالإعلام الفلسطينية أثناء ركوب شاحنة مليئة بالإطارات بالقرب من السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل خلال مظاهرة في مدينة غزة، الجمعة، 26 أكتوبر، 2018.  (AP/Adel Hana)
متظاهرون فلسطينيون يلوحون بالإعلام الفلسطينية أثناء ركوب شاحنة مليئة بالإطارات بالقرب من السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل خلال مظاهرة في مدينة غزة، الجمعة، 26 أكتوبر، 2018. (AP/Adel Hana)

قام وفد أمني مصري بجولة في مظاهرات غزة الحدودية يوم الجمعة، ورغم أن آلاف الفلسطينيين حضروا التظاهرات، إلا أنها نهاية الأسبوع الأهدأ منذ عدة أشهر، قال شهود.

جاءت الزيارة وسط جهود مصرية للتوسط في وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

حضر الوفد لفترة وجيزة المظاهرات في شمال غزة، حسبما جاء في بيان صادر عن رئيس اللجنة المنظمة. قال شهود عيان إن سيارة كانت تقل الوفد ذهبت لفترة قصيرة إلى موقع للاحتجاج على بعد مئات الأمتار من الحدود قبل مغادرتها.

وقال عضو بارز في حماس ان الاشتباكات تقلصت لإعطاء الجهود الدبلوماسية فرصة وسط الحديث عن انفراج منذ شهور من المفاوضات التي تقودها مصر.

المسؤول الرفيع في حماس خليل الحية يعقد مؤتمراً صحفياً في 18 نيسان 2017 في مدينة غزة. (AFP/Mahmud Hams)

وقال خليل الحية أن الجماعة “تختبر” الجهود التي تقودها مصر للتوسط في وقف إطلاق النار لتخفيف الحصار الذي استمر 11 عاماً على غزة.

وحذرت الحية من أن الاشتباكات الشرسة ستستأنف إذا استمر الحصار.

وأغلقت إسرائيل ومصر حدودهما مع غزة إلى حد كبير بعد أن استولت حماس على السلطة في 2007 من السلطة الفلسطينية، مشيرة إلى ضرورة منع تهريب الأسلحة.

وتجمع الالاف من جديد في عدة مواقع قرب الحدود يوم الجمعة لكنهم ابتعدوا كثيرا عن السياج الحدودي حسبما قال مراسلي وكالة فرانس برس.

وقال المراسلون إن قوات الأمن الموالية لحماس منعت المتظاهرين من الاقتراب من الحدود عن كثب.

وذكرت صحيفة “هآرتس” اليومية أن عدد المشاركين في المظاهرة بلغ حوالي 7000 متظاهر، ونقلت عن الجيش الإسرائيلي قوله إن نصف الحاضرين اقتربوا من السياج الحدودي، بينما بقي الباقون على مسافة بعيدة ولم يتشابكوا مع الجنود.

انتهى الاحتجاج في وقت أبكر من المعتاد.

قالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن 32 فلسطينيا أصيبوا خلال الاحتجاجات بينهم سبعة بنيران إسرائيلية، والذي قالت وكالة أسوشيتد برس إنه أقل عدد من الضحايا منذ بدء المظاهرات.

فلسطيني يسحب فلسطينيًا آخر على كرسي متحرك وسط سحابة الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته القوات الإسرائيلية خلال اشتباكات شرق مدينة غزة بالقرب من الحدود الإسرائيلية في 2 نوفمبر 2018. (Mahmud Hams/AFP)

وافقت فصائل مسلحة في غزة يوم الخميس على الحد من العنف على امتداد السياج الحدودي ​​في ضوء الجهود المصرية الأخيرة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار مع إسرائيل.

وقال عضو بارز في حماس لموقع واينت الإخباري أن الجماعات في غزة وافقت على وقف المتظاهرين من حرق الإطارات وإلقاء قنابل حارقة والاقتراب الحدود خلال التجمعات حتى يوم الأحد.

وقال إن المتظاهرين سيمتنعون أيضا عن إطلاق أجهزة حارقة تجاه إسرائيل خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقد شاركت مصر ومسؤولو الأمم المتحدة في محادثات غير مباشرة بين حماس، الجماعة الإسلامية التي تدير قطاع غزة، وإسرائيل.

وتتهم إسرائيل حماس، التي تعتزم تدمير الدولة اليهودية، بقيادة الاحتجاجات واستخدامها كغطاء لتنفيذ هجمات ضد القوات المتمركزة على الحدود.

منذ أن بدأت الاحتجاجات العنيفة في 30 مارس/آذار، قُتل أكثر من 150 فلسطينياً بنيران إسرائيلية خلال المصادمات على طول الحدود، بما في ذلك عدد من الأشخاص الذين اخترقوا السياج إلى إسرائيل. عشرات القتلى هم من أعضاء حماس.

قُتل جندي إسرائيلي على أيدي قناص فلسطيني.

فلسطييني يستخدم المقلاع لإلقاء حجارة خلال مظاهرة على الشاطئ بالقرب من الحدود البحرية مع إسرائيل، في بيت لاخيا في جنوب قطاع غزة، 29 أكتوبر، 2018. (MAHMUD HAMS / AFP)

في بيان بعد اجتماع لزعمائها في غزة يوم الخميس، قالت حماس والجهاد الاسلامي ان المسيرات ستستمر ولو من دون عنف.

وأشادت المجموعتان بالجهود المصرية والأمم المتحدة للتوسط في التوصل إلى اتفاق.

هدد بيان منفصل لجماعة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران الذي نقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية بأنها ستستخدم “تكتيكًا جديدًا” على طول الحدود دون تقديم أي تفاصيل.

وقال أحد زعماء حركة الجهاد الإسلامي لصحيفة هآرتس الإسرائيلية إن المصريين وافقوا على العمل للحد من أي رد إسرائيلي على الاحتجاجات خلال الأسابيع الثلاثة القادمة. قال المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه إن الاحتجاجات قد تلغى بعد تلك الفترة إذا واصلت إسرائيل التزامها بتخفيف الحصار المفروض على القطاع.

لم يكن هناك تعليق من المسؤولين المصريين.

أعقبت الاشتباكات التي وقعت في الأسبوع الماضي، والتي راح ضحيتها سبعة فلسطينيين، إطلاق صواريخ من الجهاد الإسلامي على إسرائيل، وغارات جوية إسرائيلية انتقامية، مما خرب الآمال في ما كان من المتوقع أن يكون نهاية أسبوع هادئة على طول الحدود.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال