إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

وفد فلسطيني يزور عائلة الشاب الدرزي الذي اختطف مسلحون فلسطينون جثته في الضفة الغربية

أثار خطف جثة تيران فرو بعد حادث سيارة في الضفة الغربية غضب الدروز في إسرائيل

وفد فلسطيني يزور عائلة الشاب الدرزي  الإسرائيلي تيران فرو، الذي اختطف مسلحون فلسطينيون جثته من مستشفى في الضفة الغربية، 26 نوفمبر 2022 (Twitter; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
وفد فلسطيني يزور عائلة الشاب الدرزي الإسرائيلي تيران فرو، الذي اختطف مسلحون فلسطينيون جثته من مستشفى في الضفة الغربية، 26 نوفمبر 2022 (Twitter; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

زار وفد فلسطيني رسمي يوم السبت أسرة الشاب الدرزي الإسرائيلي تيران فرو الذي اختطف مسلحون فلسطينيون جثته من مستشفى بالضفة الغربية بعد حادث سيارة في وقت سابق هذا الأسبوع.

ترأس محمود الهباش، مستشار الشؤون الدينية والإسلامية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، زيارة التعزية إلى بلدة دالية الكرمل ذات الأغلبية الدرزية في شمال البلاد، بحسب ما أوردته قناة “كان” الإخبارية العامة.

وأفاد موقع “واينت” الإخباري إن الهباش قال: “إخوتنا الأعزاء في دالية الكرمل، والديّ الفقيد، إنه عزيز علينا لأنه كان عزيزا عليكم”.

وتأتي الزيارة بعد إعادة جثة تيران إلى إسرائيل يوم الخميس، بعد حوالي 30 ساعة من خطفها.

وذكرت تقارير أنه تم تسليم الجثمان عند معبر سالم بالقرب من جنين بعد مفاوضات مكثفة بين مسؤولين حكوميين وأمنيين رفيعي المستوى في إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأشارت تقارير إعلامية عبرية إلى أن إسرائيل سعت إلى حل دبلوماسي للأزمة لكنها كانت تستعد لعملية عسكرية لاستعادة الجثمان.

تيران فرو (Courtesy)

أثار اختطاف فيرو غضب الطائفة الدرزية في إسرائيل.

وزعمت عائلته أن مسلحين فلسطينيين فصلوه عن أجهزة الإنعاش وأخذوه من المستشفى، فيما أشار الجيش ومصدر دفاعي رفيع إلى أنه توفي قبل أن يتم خطفه.

يوم الأربعاء، قبل إعادة الجثمان، تظاهر الآلاف في دالية الكرمل وفي مسيرة احتجاجية أغلقت طريقا سريعا رئيسيا.

وتم تشييع جثمان فيرو يوم الخميس في مسقط رأسه دالية الكرمل.

مشيعون يرفعون صورة للمراهق الدرزي تيران فرو في جنازته في دالية الكرمل، شمال إسرائيل، 24 نوفمبر 2022 (Shir Torem / Flash90)

تعتبر منطقة جنين بؤرة للنشاط المسلح في الأشهر الأخيرة، ويعتقد أن السلطة الفلسطينية تفقد السيطرة على المنطقة.

واستهدف مسلحون فلسطينيون، معظمهم في شمال الضفة الغربية، بشكل متكرر القوات العاملة في الضفة الغربية، وكذلك المواقع العسكرية والقوات العاملة على طول الجدار الأمني ​​في والمستوطنات والإسرائيليين على الطرق.

ساهم إيمانويل فابيان في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن