وفد فلسطيني يزور السعودية لرفع مطالبها في أي صفقة إسرائيلية
بحث

وفد فلسطيني يزور السعودية لرفع مطالبها في أي صفقة إسرائيلية

قالت قناة تلفزيونية في تقريرها إن رام الله غيرت مسارها، وتسعى للمشاركة في التطبيع المحتمل هذه المرة بدلاً من مقاطعة مثل هذه العمليات كما فعلت في الماضي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحضر القمة العربية في جدة، المملكة العربية السعودية، 19 مايو 2023 (Saudi Press Agency via AP)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحضر القمة العربية في جدة، المملكة العربية السعودية، 19 مايو 2023 (Saudi Press Agency via AP)

من المقرر أن يسافر وفد من كبار المسؤولين الفلسطينيين إلى المملكة العربية السعودية في الأسابيع المقبلة لمناقشة المطالب التي من المقرر أن تقدمها الرياض لإسرائيل كجزء من اتفاق تطبيع محتمل، بحسب تقرير صدر يوم الأحد.

وبحسب أخبار القناة 13، يدرك كبار المسؤولون الإسرائيليون أن المتطلبات السعودية المتعلقة بالتنازلات الإسرائيلية للفلسطينيين ستكون في لب الزيارة.

وذكرت القناة أن المسؤولين الأمنيين يعتقدون أن السلطة الفلسطينية قررت في هذه الحالة تغيير تكتيكاتها، واختارت المشاركة في العملية في محاولة لجني أكبر قدر ممكن من الثمار بموجب أي اتفاق محتمل، بدلا من مقاطعته كما فعلت في جهود التطبيع السابقة.

وأضاف التقرير، دون ذكر مصدر، أن القيادة الإسرائيلية، التي كانت تأمل في السابق التوصل إلى اتفاق مع السعوديين دون بوادر كبيرة تجاه الفلسطينيين، بدأت تستوعب أن الأمر لن يكون كذلك، وأن الضغوط الأمريكية والسعودية في هذا الشأن أكثر من مجرد كلام.

وفي مقابلة أجراها مؤخرا مع “بلومبرغ نيوز”، لمح نتنياهو إلى أن السعوديين ليسوا مهتمين بشكل خاص بما سيحصل عليه الفلسطينيون من الصفقة المحتملة.

وقال: “أعتقد أنه يتم طرح المسألة الفلسطينية طوال الوقت، إنها مثل بند في قائمة. عليك شطبه لتقول أنك تفعل ذلك”.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يبتسم في القمة المالية العالمية الجديدة في باريس، 22 يونيو، 2023. (Ludovic Marin, Pool via AP)

وفي الوقت نفسه، أشار نتنياهو ووزير خارجيته إيلي كوهين إلى أن إسرائيل منفتحة على تقديم بوادر للفلسطينيين إذا كان اتفاق التطبيع يعتمد على ذلك.

ويرى نتنياهو أن التطبيع مع الرياض هو هدف رئيسي للسياسة الخارجية ويمكن أن يعزز إرثه. لكن احتمال موافقة الحكومة الإسرائيلية الحالية على أي تنازلات مادية للفلسطينيين أصبح موضع تساؤل، ومن غير المرجح أن يقبل حلفاء نتنياهو اليمينيين المتطرفين، الذين يعتمد عليهم ائتلافه، مثل هذه التدابير. وطرح بعض المعلقين إمكانية سعي رئيس الوزراء للتخلي عن شركائه المتشددين إذا تم طرح اتفاق على الطاولة، لصالح ائتلاف أكثر وسطي مع أحزاب المعارضة الحالية – على الرغم من أن هذا يبدو أيضًا احتمالًا بعيدًا نظرًا للعداء الشديد بين الجانبين.

ومع ذلك، أصر نتنياهو على أن القضية الفلسطينية لن تكون عائقا.

“هل أعتقد أنه من الممكن تحقيق ذلك، وهل أعتقد أن المسائل السياسية ستمنع ذلك؟ أشك في ذلك”، قال نتنياهو لبلومبرغ. “إذا كانت هناك إرادة سياسية، فسيكون هناك طريقة سياسية لتحقيق التطبيع والسلام الرسمي بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية”.

وأضاف: “أعتقد أن هناك مساحة كافية لمناقشة الاحتمالات”.

(في الصورة من البسار) ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جدة، المملكة العربية السعودية، 19 مايو 2023. (Saudi Press Agency via AP) ؛ (في الصورة بالوسط) رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس (Alex Kolomoisky / Pool / Flash90). (من اليمين) الرئيس الأمريكي جو بايدن في 2 نوفمبر 2022 في واشنطن العاصمة. (Michael A. McCoy / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / Getty Images via AFP)

يوم الجمعة، أفاد موقع “أكسيوس” أن مسؤولين أمريكيين أكدوا لوزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر خلال زيارة قام بها مؤخرا أنه سيتعين على إسرائيل تقديم تنازلات واسعة النطاق للفلسطينيين لتحقيق اتفاق التطبيع.

ونقل التقرير عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين، أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أخبر ديرمر أن إسرائيل “تخطئ في قراءة الوضع” إذا لم تعتقد أن هناك حاجة إلى تقديم لفتات كبيرة للفلسطينيين لإرضاء السعوديين، الذين قال إنهم سيحتاجون إلى إظهار نتائج ملموسة للدول العربية والإسلامية الأخرى إذا أرادت عقد صفقة مع إسرائيل.

وذكر التقرير أيضا أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان أخبر ديرمر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يريد دعمًا واسع النطاق للاتفاق السعودي من الديمقراطيين في الكونجرس، ويمكن أن تساعد اللفتات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين في ضمان ذلك.

ولم يقدم ديرمر الكثير فيما يتعلق باللفتات للفلسطينيين خلال الاجتماعات، قائلا إن تنازل إسرائيل هو موافقتها على تطوير المملكة العربية السعودية لبرنامج نووي مدني، وفقا للتقرير.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين (يسار) يستضيف وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر، 17 أغسطس 2023 (Secretary of State Blinken, via Twitter)

ومطالبة الرياض بالحصول على ضوء أخضر من واشنطن لتطوير برنامج نووي هو جزء من المحادثات الأمريكية السعودية الأوسع التي يمكن أن تشهد تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية. وفي مقابل إقامة علاقات مع الدولة اليهودية، يُعتقد أن السعوديين يسعون أيضًا إلى الوصول إلى تكنولوجيات الدفاع الأمريكية المتقدمة وإقامة تحالف دفاعي مع الولايات المتحدة.

ومن جانبها من الصفقة، تتطلع الولايات المتحدة إلى قيام الرياض بتقليص علاقاتها الاقتصادية والعسكرية بشكل كبير مع الصين وروسيا وتعزيز الهدنة التي أنهت الحرب الأهلية في اليمن.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” في يوليو أنه مع إعراب القيادة السعودية عن استعداد متزايد للتوصل إلى اتفاق بشأن التطبيع مع إسرائيل، أطلقت الولايات المتحدة “جهودًا مكثفة” في هذا الشأن.

اقرأ المزيد عن