وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إلى إسرائيل ونتنياهو يصرح: ’اليوم نحن نصنع التاريخ’
بحث

وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إلى إسرائيل ونتنياهو يصرح: ’اليوم نحن نصنع التاريخ’

المسؤولون الإسرائيليون والإماراتيون يوقّعون على اتفاق إعفاء من تأشيرة الدخول ويعلنان، مع الولايات المتحدة، عن صندوق تنمية إقليمي بقيمة 3 مليارات دولار

من اليسار إلى اليمين: الوزير الأمريكي منوشين، ورئيس الوزراء نتنياهو، ووزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية عبيد حميد الطاير، في حفل وقعت خلاله إسرائيل والإمارات على أربع اتفاقيات ثنائية في مطار بن غوريون في تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (Amos Ben Gershom/GPO)
من اليسار إلى اليمين: الوزير الأمريكي منوشين، ورئيس الوزراء نتنياهو، ووزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية عبيد حميد الطاير، في حفل وقعت خلاله إسرائيل والإمارات على أربع اتفاقيات ثنائية في مطار بن غوريون في تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (Amos Ben Gershom/GPO)

في مرحلة هامة أخرى في العلاقات الإسرائيلية-الخليجية، وصل وفد إماراتي رفيع المستوى إلى تل أبيب يوم الثلاثاء لإجراء سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين إسرائيليين.

بعد الهبوط في إسرائيل، وقّع الوفد الإماراتي، برئاسة وزيري الاقتصاد والمالية ونائبي وزيرين، على أربعة اتفاقات ثنائية مع إسرائيل، بما في ذلك اتفاق إعفاء من تأشيرات الدخول.

خلال حفل الاستقبال في مطار بن غوريون، أعلنت الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة عن إنشاء صندوق ثلاثي يهدف إلى تعزيز التعاون والازدهار الإقليمي.

وصرح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد دقائق من هبوط الطائرة التابعة لشركة “الاتحاد للطيران” في تل أبيب: “اليوم نحن نصنع التاريخ”، وأضاف أن “الحماس إزاء اتفاق السلام هذا بين شعبينا هائل، وهو حقيقي وواسع وعميق، ويعكس الإمكانات التي تتحقق اليوم”.

واستعرض نتنياهو الاتفاقات الأربعة التي اتفقت إسرائيل وأبو ظبي على التوقيع عليها – بما في ذلك اتفاق طيران واتفاق ضريبي – متعهدا بأنها ستحقق العديد من الفوائد لشعبي البلدين، بما في ذلك الرحلات الجوية المباشرة المنتظمة.

وقال: “إن زيارة مثل هذا الوفد رفيع المستوى من دولة الإمارات، والاتفاقات التي نحن بصدد التوقيع عليها، ستظهر لشعوبنا والمنطقة والعالم بأسره فائدة التبادلات الودية والسلمية والطبيعية”، وأضاف: “أعتقد أن المزيد والمزيد من الحكومات في جميع أنحاء الشرق الأوسط تدرك، كما نفعل هنا اليوم، أننا أفضل حالا في العمل معا كأصدقاء”.

رئيس الوزراء نتنياهو يتحدث في حفل توقيع وقعت خلاله إسرائيل والإمارات على أربع اتفاقيات ثنائية في مطار بن غوريون في تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (Amos Ben Gershom / GPO)

وتابع رئيس الوزراء حديثه بالقول إن اليهود والعرب ينحدرون من نسل ابراهيم، “وباسمه حددنا مبادرة السلام التاريخية هذه. وبروحه، نرغب في تعزيز شرق أوسط يسوده التعايش والتعاون والتفاهم والاحترام المتبادل”.

وشكر نتنياهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان على جعل التقارب الإماراتي-الإسرائيلي ممكنا.

وأعلن: “سوف نتذكر هذا اليوم، يوم سلام مجيد”.

وأشار نتنياهو إلى أنه بسبب القيود المفروضة لاحتواء جائحة كورونا، سيبقى ضيوفه الإماراتيون في المطار ولا يمكنهم زيارة البلاد، ودعاهم للقيام بزيارة إضافية بمجرد رفع القيود.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من اليسار، يستقبل وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين ووزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية عبيد حميد الطاير قبيل حفل وقعت خلاله إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على أربع اتفاقيات ثنائية في مطار بن غوريون في تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (Amos Ben Gershom/GPO)

مثل وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين الإدارة الأمريكية في الحفل. وقال منوشين: “أسست اتفاقية إبراهيم علاقات اقتصادية مباشرة بين اثنين من أكثر اقتصادات الشرق الأوسط ازدهارا وتقدما. هذه العلاقات تخلق أساسا هائلا للنمو الاقتصادي والفرص والابتكار والازدهار”.

وأضاف: “مع ازدهار اقتصادي أكبر يأتي أمن أقوى. إلى جانب الولايات المتحدة، تشارك إسرائيل والإمارات نظرة مماثلة فيما يتعلق بالتهديدات والفرص في المنطقة”.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية، عبيد حميد الطاير، إنه يشرفه أن يكون في إسرائيل لما وصفها بـ”زيارة مفيدة ومثمرة لتعميق التفاهم الثنائي والاستفادة من ريادة البلدين والفرص الكبيرة التي تنتظرنا”.

وقال الطاير إن إسرائيل وأبو ظبي حققتا “تقدما كبيرا” منذ توقيع “اتفاقية إبراهيم” في واشنطن في 15 سبتمبر.

وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين (إلى اليسار)، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط)، ووزير الدولة للشؤون المالية الإماراتي عبيد حميد الطاير (يمين) في مطار بن غوريون، 20 أكتوبر، 2020. (Amos Ben Gershom / GPO)

خلال حفل الترحيب، أعلن ممثلو الدول الثلاث عن إنشاء صندوق ثلاثي بقيمة 3 مليارات دولار مخصص لزيادة الرخاء في الشرق الأوسط الأوسع.

وسيكون مقر ما يسمى بـ”صندوق إبراهيم” في القدس.

وقال نتنياهو إن “استثمار صندوق إبراهيم سوف يقطع شوطا طويلا لتعزيز التغيير التاريخي الذي نقوم به. هذا استثمار في البنية التحتية. انه حقا استثمار في المستقبل وفي العديد من المشاريع”.

اتفاق الإعفاء من تأشيرة الدخول هذا، الذي لا يزال يحتاج إلى المصادقة عليه من كلا البلدين قبل دخوله حيز التنفيذ، هو أول اتفاق من نوعه بين إسرائيل ودولة عربية.

وقال نتنياهو: “نحن نعفي مواطنينا من تأشيرات الدخول، وهذا سيوفر دفعة كبيرة للأعمال والسياحة والاتصالات بين الناس”.

بالإضافة إلى الإعفاء من تأشيرات الدخول، تم توقيع اتفاقيات ثنائية في مجالات الطيران وحماية الاستثمار والعلوم والتكنولوجيا.

قبل إقلاع رحلة “الاتحاد للطيران” رقم EY8014 من أبو ظبي في وقت سابق يوم الثلاثاء، قال قائد الرحلة نعيم العامري: “هذه لحظة تاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، ونحن نتطلع إلى السلام في المستقبل لمنطقتنا”.

كان حدث الثلاثاء هو أول مرة يزور فيها وزراء من الإمارات الدولة اليهودية علنا منذ إعلان البلدين عن تطبيع العلاقات في 13 أغسطس. وقد تمت الزيارة بعد يوم من موافقة كل من برلماني الإمارات والبحرين على اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل.

وإلى جانب الطاير ترأس الوفد الإماراتي وزير الاقتصاد عبد الله بن طوق المري ونائبي وزيرين.

بعد مراسم التوقيع، كان من المقرر أن يجلس المسؤولون في اجتماع ثلاثي، تليه سلسلة من الاجتماعات الثنائية بين مسؤولين إماراتيين وإسرائيليين، ومسؤولين أمريكيين وإسرائيليين.

طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران تقل وفدا من الإمارات العربية المتحدة في زيارة رسمية أولى، تهبط في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (JACK GUEZ / AFP)

قبل مغادرة إسرائيل في الخامسة مساء والعودة إلى أبو ظبي، سيحضر الوفد الإماراتي معرضا عن الابتكار الإسرائيلي في تكنولوجيا الفضاء يستضيفه وزير الخارجية غابي أشكنازي.

يوم الاثنين ، هبطت رحلة الاتحاد للطيران رقم EY9607 – التي أشيد بها باعتبارها أول رحلة جوية تجارية من الإمارات إلى إسرائيل – في مطار بن غوريون. جاءت تلك الرحلة بعد يوم من اتفاق البلدين على تمكين 28 رحلة أسبوعية مباشرة بين أراضيهما. ولقد وصلت الرحلة بدون ركاب لكنها نقلت لاحقا وفد سفر وسياحة إسرائيلي إلى أبو ظبي.

يوم الخميس، وافق الكنيست على اتفاق التطبيع الإسرائيلي مع الإمارات بأغلبية ساحقة، ليضمن بذلك المصادقة عليه في المستقبل القريب.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال