وفاة ميخائيل غورباتشيف آخر زعيم للإتحاد السوفييتي السابق
بحث

وفاة ميخائيل غورباتشيف آخر زعيم للإتحاد السوفييتي السابق

الزعيم السوفييتي الراحل، الذي تولى السلطة بين 1985 و 1991، الحائز على جائزة نوبل للسلام في 1990 لتفاوضه مع الرئيس الأميركي في حينه رونالد ريغن على اتفاقية تاريخية للحدّ من الأسلحة النووية، كان موضع تقدير كبير في الغرب

ميخائيل جورباتشوف، الزعيم الثامن والأخير للإتحاد السوفييتي، يغلق خطاب استقالته على الطاولة بعد أن ألقاه عبر التلفزيون السوفيتي في الكرملين ، الأربعاء، 25 ديسمبر، 1991. (AP Photo / Liu Heung Shing ، File)
ميخائيل جورباتشوف، الزعيم الثامن والأخير للإتحاد السوفييتي، يغلق خطاب استقالته على الطاولة بعد أن ألقاه عبر التلفزيون السوفيتي في الكرملين ، الأربعاء، 25 ديسمبر، 1991. (AP Photo / Liu Heung Shing ، File)

توفي ميخائيل غورباتشيف، آخر زعيم للاتحاد السوفياتي، عن 91 عاماً مساء الثلاثاء في روسيا، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن المستشفى حيث كان يتعالج.

وقال “المستشفى المركزي العيادي” التابع للرئاسة الروسية في بيان أوردته وكالات “إنترفاكس” و”تاس” و”ريا نوفوستي” إنّه “مساء اليوم (الثلاثاء) وبعد صراع طويل مع مرض خطير، توفي ميخائيل سيرغييفيتش غورباتشيف”.

وغورباتشيف الذي وصل إلى السلطة في 1985، أطلق سلسلة إصلاحات سياسية واقتصادية هدفت إلى تحديث الاتحاد السوفياتي الذي كان يعاني من أزمات حادّة.

وكان غورباتشيف من أنصار التقارب مع الغرب وقد فاز في 1990 بجائزة نوبل للسلام.

وبين 1990 و1991 تولّى غورباتشيف منصب رئيس الاتّحاد السوفياتي قبل أن يضطر في النهاية إلى الاستقالة في 25 كانون الأول/ديسمبر، في خطوة أدّت لانهيار التكتّل.

وكان غورباتشيف آخر زعيم من حقبة الحرب الباردة لا يزال على قيد الحياة.

وأمضى غورباتشيف القسم الأكبر من العقدين الماضيين على هامش الحياة السياسية في روسيا، وكان يدعو بين الفينة والأخرى كلاً من الكرملين والبيت الأبيض إلى إصلاح العلاقات الأميركية-الروسية بعدما تصاعدت التوترات بين واشنطن وموسكو إلى المستوى الذي كانت عليه خلال الحرب الباردة منذ ضمّت روسيا شبه جزيرة القرم في 2014 ثم غزوها أوكرانيا في شباط/فبراير الماضي.

وقضى غورباتشيف سنين حياته الأخيرة بين المستشفى والمنزل، إذ تردّت صحّته كثيراً كما أنّه فرض على نفسه الحجر الصحّي الوقائي خلال فترة جائحة كوفيد-19.

الرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشيف يخاطب مجموعة من 150 من رجال الأعمال التنفيذيين في سان فرانسيسكو، يوم الاثنين، 5 يونيو 1990. (AP Photo / David Longstreath ، File)

 “غوربي”

وكان غورباتشيف موضع تقدير كبير في الغرب الذي كان يسمّيه تحبباً “غوربي”.

وفاز الراحل بجائزة نوبل للسلام في 1990 لتفاوضه مع الرئيس الأميركي في حينه رونالد ريغن على اتفاقية تاريخية للحدّ من الأسلحة النووية، كما اعتُبر قراره بمنع الجيش السوفياتي من التدخّل للحؤول دون سقوط جدار برلين قبل عام من ذلك عاملاً أساسياً في الحفاظ على السلام.

الرئيس الأمريكي رونالد ريغان،على يسار الصورة، والزعيم السوفيتي ميخائيل جورباتشيف يوقّعان على معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى في البيت الأبيض، واشنطن، 8 ديسمبر، 1987. (Wikimedia/Public Domain)

وقبل وفاته لم يعلن الراحل عن موقف علني من الغزو الروسي لأوكرانيا. وهذا النزاع الذي اتّسم بضراوة غير مسبوقة في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية يُنظر إليه في الغرب على أنّه مؤشر لانبعاث للإمبريالية الروسية.

وفي الأسابيع الأخيرة أفادت وسائل الإعلام الروسية عن مشاكل صحية متكررة يعاني منها الزعيم السابق.

وغورباتشيف الذي ولد في جنوب غرب روسيا في 1931، أدخل خلال تولّيه السلطة إصلاحات ديموقراطية مهمّة عُرفت باسم “بيريسترويكا” (إعادة هيكلة) وغلاسنوست (شفافية) وأكسبته شعبية كبرى في الغرب.

لكن بالنسبة للكثير من الروس، فإنّ الراحل هو المسؤول في النهاية عن انهيار الاتّحاد السوفياتي والذي حصل بعد انقلاب فاشل قام به محافظون سوفيات مناهضون لإصلاحات غورباتشيف.

وبالنسبة إلى فلاديمير بوتين الذي وصل إلى الكرملين في 2000 واعتبر انهيار الاتحاد السوفياتي “أكبر كارثة جيوسياسية” في القرن العشرين فإنّ الحلّ لهذه المشكلة يتمثّل بعودة القوة الروسية إلى الساحة الدولية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من اليمين، يتحدث مع الرئيس السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشيف في بداية مؤتمر صحفي في قلعة جوتورف في شليسفيغ، شمال ألمانيا، الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2004. (AP Photo / Heribert Proepper ، File)

ردود فعل 

وفجر الأربعاء أعرب بوتين عن “تعازيه الحارّة” لأسرة الراحل.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدّث باسم الرئاسة الروسية إنّ “فلاديمير بوتين يعرب عن تعازيه الحارّة لوفاة ميخائيل غورباتشيف، وسيرسل في الصباح برقية تعزية إلى أسرة وأحبّاء” الراحل.

بدوره، أعرب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش عن “حزنه العميق” لوفاة غورباتشيف، مشيراً إلى أنّ الراحل كان “رجل دولة فريداً غيّر مسار التاريخ” وبرحيله “خسر العالم زعيماً عالمياً عظيماً، التزم التعدّدية، ودافع بلا كلل عن السلام”.

وفي أوروبا، أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين عن تعازيها لرحيل غورباتشيف، معتبرة أنّه كان “قائداً جديراً بالثقة مهّد الطريق أمام أوروبا حرّة”.

وكتبت فون دير لايين على تويتر أنّ الراحل “أدّى دوراً حاسماً في إنهاء الحرب البادرة وإسقاط الستار الحديدي. لقد مهّد الطريق أمام أوروبا حرّة. هذا إرث لن ننساه أبداً. أرقد بسلام يا ميخائيل غورباتشيف”.

في هذه الصورة التي التقطت في 13 يونيو 1989، يظهر زعماء الاتحاد السوفيتي وألمانيا الغربية وهم يقرعون كؤوس الشمبانيا بعد التوقيع على إعلان مشترك للصداقة والتعاون في مستشارية بون. من اليسار وزير الخارجية السوفياتي إدوارد شيفرنادزه، والرئيس ميخائيل غورباتشيف، ومستشار ألمانيا الغربية هيلموت كول، ووزير خارجية ألمانيا الغربية هانز ديتريكت جينشر. (AP Photo/Roberto Pfeil, file)

وفي لندن، أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في تغريدة على تويتر عن أسفه لرحيل غورباتشيف، منوّهاً بـ”الشجاعة والنزاهة اللتين برهن عنهما لإنهاء الحرب الباردة”.

واعتبر جونسون أنّه في الوقت الذي يواصل فيه الرئيس الروسي فلاديمير “بوتين عدوانه على أوكرانيا، يظلّ التزامه (غورباتشيف) الدؤوب انفتاح المجتمع السوفياتي مثالاً يُحتذى لنا جميعاً”.

بدوره، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة على تويتر إنّ الراحل كان “رجل سلام مهّدت خياراته الطريق أمام الحرية للروس. إنّ التزامه السلام في أوروبا غيّر تاريخنا المشترك”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال