وفاة فلسطيني متأثرا بجراحه بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي الجمعة الماضية
بحث

وفاة فلسطيني متأثرا بجراحه بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي الجمعة الماضية

الجيش الإسرائيلي يؤكد على أن استخدامه للذخيرة الحية هو في نطاق القانون الإسرائيلي والدولي

فلسطينيون يحاولون إسقاط جزء من السياج الحدودي بين إسرائيل وغزة شرق جباليا في شمال قطاع غزة، خلال خامس يوم على التوالي من التظاهرات على طول الحدود بين غزة وإسرائيل، في 27 أبريل، 2018. (AFP Photo/Mahmud Hams)
فلسطينيون يحاولون إسقاط جزء من السياج الحدودي بين إسرائيل وغزة شرق جباليا في شمال قطاع غزة، خلال خامس يوم على التوالي من التظاهرات على طول الحدود بين غزة وإسرائيل، في 27 أبريل، 2018. (AFP Photo/Mahmud Hams)

توفي صباح الخميس شاب فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الاسرائيلي في مواجهات قرب الحدود بين قطاع غزة واسرائيل يوم الجمعة الماضي شرق مدينة غزة، أفاد الناطق بإسم وزارة الصحة.

وقال اشرف القدرة في بيان أن الشاب أنس ابو عصر (19 عاما) قد توفى متاثرا بجراح اصيب بها يوم الجمعة الماضي شرق مدينة غزة.

وبوفاة ابو عصر يرتفع الى 45 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات في إطار “مسيرة العودة” التي بدأت في 30 آذار/مارس الماضي.

يوم الجمعة الماضي، قُتل أريعة فلسطينيين وأصيب أكثر من 300 آخرين خلال مواجهات عنيفة عند الحدود، شملت اندفاعا كبيرا عند السياج الحدودي وأكثر من 1500 مصاب بنيران حية منذ 30 مارس، بحسب وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في غزة.

بداية وصف منظمو المظاهرات احتجاجاتهم بالسلمية، قبل تتولى حماس المسؤولية عنها.

وقام المتظاهرون بحرق الإطارات وإلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة باتجاه القوات الإسرائيلية، وحاولوا مرارا إلحاق الضرر بالسياج الحدودي.

واستخدمت القوات الإسرائيلية ذخيرة حية  وأسلحة أقل فتكا لإبعاد المتظاهرين ما أثار اتهامات في العالم – وعلى نطاق أقل داخل إسرائيل أيضا – ضدها باستخدام قوة مفرطة.

ويؤكد الجيش الإسرائيلي على أن استخدامه للذخيرة الحية هو في نطاق القانون الإسرائيلي والدولي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال