وفاة فتاة فلسطينية متأثرة بجراح أصيب بها جراء إطلاق النار عليها في هجوم دهس
بحث

وفاة فتاة فلسطينية متأثرة بجراح أصيب بها جراء إطلاق النار عليها في هجوم دهس

فاطمة جبرين طقاطقة (16 عاما) أصيبت بنيران الجيش الإسرائيلي عندما اصطدمت بمحطة حافلات في مفرق عتصيون في شهر مارس

مركبة اصطدمت بمحطة حافلات في ما يٌشتبه بأنه هجوم دهس في مفرق عتصيون في الضفة الغربية، 15 مارس، 2017.  (IDF Spokesperson's Unit)
مركبة اصطدمت بمحطة حافلات في ما يٌشتبه بأنه هجوم دهس في مفرق عتصيون في الضفة الغربية، 15 مارس، 2017. (IDF Spokesperson's Unit)

توفيت السبت فتاة فلسطينية متأثرة بجراح أصيبت بها جراء إطلاق جنود إسرائيليين النار عليها في شهر مارس خلال محاولتها كما زُعم دهس إسرائيليين عند مفرق عتصيون وسط الضفة الغربية.

وتم نقل الفتاة البالغة من العمر 16 عاما وتُدعى فاطمة جبرين طقاطقة من سكان قرية بيت فجار إلى مركز “شعاري تسيدك” الطبي وهي تعاني من أصابة خطيرة في الرأس بعد الحادث.

وسائل الإعلام الفلسطينية كانت أول من نشر خبر وفاتها.

ولم تقع إصابات إسرائيلية خلال الحادث، لكن تم نقل إمرأة إسرائيلية (28 عاما) في “مراحل حمل متقدمة” إلى المستشفى بعد إصابتها بنوبة ذعر، بحسب مؤسسة نجمة داوود الحمراء للإسعاف.

طقاقطة أصيبت بجروح خطيرة جراء الإصطدام ونيران الجيش الإسرائيلي، وفقا لوسائل إعلام عربية. وتلقت العلاج الأولي من الجيش الإسرائيلي قبل نقلها إلى المستشفى، بحسب نجمة داوود الحمراء.

صور كاميرات المراقبة، التي تم نشرها بداية على مواقع التواصل الإجتماعي قبل أن يقوم الجيش الإسرائيلي بنشرها، أظهرت المركبة وهي تنحرف عبر جزر مرورية قبل أن تصطدم بحواجز فولاذية محيطة بمحطة الحافلات.

بحسب الجيش، إستهدفت طقاطقة بالتحديد الجنود الذين تواجدوا في المفرق، ولكن بإلإمكان رؤية تواجد جنود ومدنيين في محطة الحافلات.

وشهدت محطة الحافلات في مفرق عتصيون عددا من الهجمات في أواخر 2015 وأوائل 2016، من ضمنها هجمات دهس وإطلاق نار.

ويقع المفرق المزدحم عند تقاطع طرق رئيسي في كتلة عتصيون الإستيطانية، بين القدس والخليل.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال