إسرائيل في حالة حرب - اليوم 140

بحث

وسائل إعلام فلسطينية: وفاة طفل أصيب عن طريق الخطأ برصاص الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي

محمد التميمي (سنتين) نُقل إلى مستشفى في إسرائيل بعد تبادل لإطلاق النار في الضفة الغربية يوم الخميس، أصيب خلالها والده أيضا

محمد التميمي (Social media)
محمد التميمي (Social media)

أفادت وسائل إعلام فلسطينية أن طفلا فلسطينيا أصيب برصاص جنود إسرائيليين في الضفة الغربية الأسبوع الماضي توفي متأثرا بجراحه في مستشفى إسرائيلي يوم الاثنين.

أصيب محمد التميمي البالغ من العمر عامين ونصف ووالده بأعيرة نارية عندما رد الجنود الإسرائيليون بإطلاق النار على مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار تجاههم في مستوطنة نيفي تسوف يوم الخميس.

ونقل مسعفون فلسطينيون الأب هيثم التميمي إلى مستشفى في رام الله، ونُقل الطفل الصغير إلى مركز “شيبا” الطبي في رمات غان بواسطة مروحية عسكرية وهو في حالة حرجة.

ورفض المستشفى الإسرائيلي تأكيد التقارير التي تفيد بوفاة الطفل بعد أن توجه “تايمز أوف إسرائيل” إليه.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان بعد واقعة إطلاق النار أن الأب وابنه أصيبا عن طريق الخطأ، مضيفا أنه “يأسف على إلحاق الأذى بـ[غير المقاتلين] ويعمل على منع مثل هذه الحوادث”.

ردا على استفسار لـ”تايمز أوف إسرائيل” يوم الإثنين ، قال الجيش الإسرائيلي: “يجري التحقيق في الحادث بعمق. في نهاية التحقيق ومع أخذ نتائجة في عين الاعتبار، سيتم اتخاذ قرار بشأن فتح تحقيق”.

لم يتم الانتهاء من التحقيق الأولي للجيش. ولم يتم حتى الآن تقديم أي تحقيق في سلوك القوات إلى مكتب المدعي العسكري للمراجعة.

وكان تقرير أولي بعد إطلاق النار يوم الخميس قد أشار على الأرجح إلى إصابة الأب والطفل بنيران فلسطينية عندما أطلق مسلحون النار على موقع عسكري إسرائيلي بالقرب من المستوطنة.

جنود ومسعفون في موقع هجوم إطلاق نار باتجاه موقع للجيش الإسرائيلي بالقرب من مستوطنة نيفي تسوف في الضفة الغربية، 1 يونيو، 2023. (Medabrim Tikshoret)الض

قال الجيش الإسرائيلي إنه في أعقاب تحقيق أولي، بدا أن مسلحين فلسطينيين فتحا النار على مستوطنة نيفي تسوف (المعروفة أيضا باسم حلميش) في الضفة الغربية، بالقرب من بلدة النبي صالح الفلسطينية، وأن القوات المتمركزة في الموقع عسكري المجاور على شارع 465 ردت على إطلاق النار.

بعد لحظات من تبادل إطلاق النار، ظهر رجل فلسطيني وابنه عند مدخل نيفيه تسوف مصابين بجروح خطيرة لطلب المساعدة الطبية.

وقال الجيش في بيان إنه على ما يبدو “نتيجة لإطلاق النار من قبل القوات [الإسرائيلية]، أصيب فلسطينيان”، وأضاف أن التحقيق في الواقعة جار.

ولم يتم بعد القبض على المسلحين المشتبه بهما.

استهدف مسلحون بشكل متكرر القوات الإسرائيلية خلال تنفيذها لمداهمات، ومواقع عسكرية، ومستوطنات إسرائيلية ومواطنين إسرائيليين على الطرق.

تصاعدت التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين في العام الأخيرة مع قيام الجيش بتنفيذ عمليات ليلية شبه يومية في الضفة الغربية خلال العام الأخير، في أعقاب سلسلة من الهجمات الفلسطينية الدامية.

منذ بداية العام، تسببت الهجمات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية بمقتل 20 شخصا وإصابة العديد بجروح خطيرة.

وقُتل ما لا يقل عن 115 فلسطينيا من الضفة الغربية خلال تلك الفترة، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين في القتال والبعض الآخر قُتل في ظروف قيد التحقيق.

اقرأ المزيد عن