وفاة طفلة تبلغ 4 سنوات من القدس الشرقية أصيبت برصاصة طائشة
بحث

وفاة طفلة تبلغ 4 سنوات من القدس الشرقية أصيبت برصاصة طائشة

قال المستشفى إن الإصابات التي لحقت برفيف قراعين قبل أسبوع ونصف عندما أصيبت برصاصة في رأسها كانت خطيرة للغاية؛ أفادت الشرطة أن الرصاصة أطلقت من بلدة فلسطينية

المدخل إلى العيساوية في القدس الشرقية، 5 نوفمبر، 2019. 
(Yonatan Sindel/Flash90)
المدخل إلى العيساوية في القدس الشرقية، 5 نوفمبر، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

أعلن مستشفى هداسا عين كارم أن طفلة فلسطينية في الرابعة من عمرها اصيبت بالرصاص في القدس الشرقية قبل أسبوع ونصف، توفيت متأثرة بجراحها يوم الاثنين.

وأصيبت الطفلة رفيف قراعين، من سكان حي العيسوية، برصاصة طائشة على ما يبدو أطلقها شخص غير المعروف يوم 21 مايو، بحسب الشرطة.

وقال أحد الأقارب لموقع “واينت” الإخباري في ذلك الوقت إن العائلة جلست لتناول وجبة الإفطار خلال شهر رمضان ، عندما أصابتها رصاصة فجأة في رأسها.

وقال أحد أقارب الطفلة للموقع إن العائلة جلست على مائدة الإفطار كما تفعل في كل ليلة خلال شهر رمضان عندما أصابت رصاصة رأسها فجأة.

وقال المستشفى في بيان إن الطفلة كانت فاقدة للوعي وحياتها مهددة عندما وصلت المستشفى وتم وضعها على جهاز تنفس. وعلى الرغم من خضوعها لعملية جراحية من قبل فريق من خبراء جراحة المخ والأعصاب للأطفال، الا ان “إصابة الدماغ كانت شديدة للغاية”.

وقال جد الطفلة، محمود أبو ريالة، لموقع “والا” الإخباري على الإنترنت إن الأسرة لم تصدق أنها “فقدت ابنتها بهذه الطريقة”.

وذكر أبو ريالة بأن الأسرة لم تسمع أي أصوات إطلاق نار عندما أصيبت قراعين في 21 مايو، وأنهم اكتشفوا أنها أصيبت بالرصاص بعد وصولهم إلى المستشفى وعثور الأطباء على الرصاصة. وقال إنه تم التحديد لاحقا بأن الرصاصة من عيار M-16.

وقال أبو ريالة إن الشرطة أبلغت الأسرة أن الرصاصة أطلقت على ما يبدو من منطقة عناتا، وهي بلدة تقع في الطرف الآخر من الجدار الأمني وداخل أراضي السلطة الفلسطينية.

وأفادت صحيفة “هآرتس” أن مصادر محلية في العيسوية تشكك برواية الشرطة، لأن الأسرة تعيش في وسط الحي وليس بالقرب من الجدار الأمني. وقالت مصادر فلسطينية إن والد قراعين تورط من قبل في نزاع عائلي أجبر الأسرة على الانتقال إلى العيسوية قبل عام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال