وفاة ضحية رابعة متأثرة بجروحها جراء هجوم فيينا
بحث

وفاة ضحية رابعة متأثرة بجروحها جراء هجوم فيينا

الهجوم خلّف أيضاً 15 جريحاً ما زالوا يتلقّون العلاج في المستشفى، بينهم سبعة في حالة حرجة؛ الهجوم نفّذه عدد من المسلّحين و’واحداً منهم على الأقلّ لا يزال فارّاً’

  • دورية للشرطة في فيينا، 3 نوفمبر 2020 (AP Photo / Ronald Zak)
    دورية للشرطة في فيينا، 3 نوفمبر 2020 (AP Photo / Ronald Zak)
  • دورية ضباط شرطة مسلحين في أحد شوارع فيينا، النمسا، بعد هجوم إطلاق نار، 3 نوفمبر 2020 (Ronald Zak / AP)
    دورية ضباط شرطة مسلحين في أحد شوارع فيينا، النمسا، بعد هجوم إطلاق نار، 3 نوفمبر 2020 (Ronald Zak / AP)
  • دورية مسلحة من الشرطة بالقرب من دار الأوبرا الحكومية وسط فيينا، بعد هجوم إطلاق نار، 2 نوفمبر 2020 (Joe Klamar / AFP)
    دورية مسلحة من الشرطة بالقرب من دار الأوبرا الحكومية وسط فيينا، بعد هجوم إطلاق نار، 2 نوفمبر 2020 (Joe Klamar / AFP)
  • عناصر شرطة عند ممر بالقرب من الأوبرا في وسط فيينا، بعد إطلاق نار بالقرب من كنيس يهودي، 2 نوفمبر 2020 (JOE KLAMAR / AFP)
    عناصر شرطة عند ممر بالقرب من الأوبرا في وسط فيينا، بعد إطلاق نار بالقرب من كنيس يهودي، 2 نوفمبر 2020 (JOE KLAMAR / AFP)

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم المسلّح الذي وقع ليل الإثنين في وسط فيينا إلى اربعة قتلى، بعد ان ارتفعت الى قتيلين في وقت سابق بعد وفاة امرأة متأثرة بجروحها، بحسب ما نقل التلفزيون النمساوي العمومي “أو آر أف” عن رئيس بلدية العاصمة.

وقال رئيس البلدية مايكل لودفيغ عبر التلفزيون إنّه “بعد هذه الجريمة المروّعة (…) توفيت امرأة متأثرة بجروحها”، لتصبح بذلك ثاني ضحية للهجوم الذي حصد في وقت سابق حياة أحد المارّة وأوقع 15 جريحاً، سبعة منهم بحالة حرجة، في حين أردت الشرطة أحد منفّذيه قتيلاً وما زالت تطارد مهاجماً آخر واحداً على الأقلّ.

وتعليقاً على شائعات مفادها أنّ المهاجم الذي أردته الشرطة قتيلاً كان يرتدي سترة ناسفة، قال لودفيغ إنّه “على ما يبدو فقد كانت سترة (ناسفة) مزيّفة”، مشيراً إلى أنّ المحققين بصدد تحليل ما تحتويه هذه السترة.

وأضاف أنّ المهاجم كان مزوّداً ببندقية وبسلاح ناري آخر وبساطور.

وقال “لقد استعدّ جيّداً لهذا الهجوم”.

ولفت رئيس البلدية إلى أنّ الهجوم خلّف أيضاً 15 جريحاً ما زالوا يتلقّون العلاج في المستشفى، بينهم سبعة في حالة حرجة.

وأوضح لودفيغ أنّ مدارس العاصمة ستفتح أبوابها الثلاثاء لكن سيترك لذوي التلامذة أن يقرّروا ما إذا كانوا يفضّلون إبقاء أبنائهم في المنزل أم إرسالهم إلى المدرسة.

ووقعت عمليات إطلاق النار في وقت مبكر من المساء، قبيل ساعات من دخول إجراءات الإغلاق العام المرتبطة بكوفيد-19 التي اضطرت النمسا لإعادة فرضها في محاولة للسيطرة على الموجة الوبائية الثانية التي تمرّ بها البلاد.

وقال وزير الداخلية كارل نيهامر إنّ الهجوم نفّذه عدد من المسلّحين وإنّ “واحداً منهم على الأقلّ لا يزال فارّاً”.

وأدلى الوزير بتصريحه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المدير العام للأمن العام فرانز روف الذي قال من جهته إنّه تقرّر “تعزيز إجراءات التفتيش على الحدود” وإقامة حواجز في العاصمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال