ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 14 بعد وفاة رجل وامرأة في التسعينات من عمرهما
بحث

ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 14 بعد وفاة رجل وامرأة في التسعينات من عمرهما

كان لدى كلا المريضين مشاكل ضحية سابقة لإصابتهما بالفيروس؛ تم الكشف لاحقا ان الرجل يدعى مردخاي بن ميخائيل من القدس

مركز شعاريه تشيديك الطبي في القدس، 24 مارس 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
مركز شعاريه تشيديك الطبي في القدس، 24 مارس 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

توفي رجل يبلغ من العمر 92 عاما في القدس تم تشخيصه بفيروس كورونا يوم الأحد، وامرأة في التسعينات من عمرها، ليرتفع عدد الوفيات بالفيروس في إسرائيل إلى 14.

وقال مدير مركز “معياني يهشوعا” الطبي إن المرأة كانت أيضا تعاني من عد مشاكل سابقة قبل إصابتها بالفيروس. ولم يتم الكشف عن اسمها على الفور.

وأعلن مستشفى شعاريه تسيديك أن الرجل كان “يعاني من العديد من الأمراض الخطيرة السابقة”، وتم نقله إلى المستشفى قبل أسبوع في حالة خطيرة جدا.

وأعلن المستشفى في بيان “للأسف تدهورت حالته هذا الصباح وتوفي”.

وتم تسميته فيما بعد بأنه مردخاي بن ميخائيل من القدس. وقالت ابنته إنها حزنت بسبب ظروف وفاته.

“مات والدي بمفرده وبعيدا، على الرغم من وجود فريق طبي يعمل على مدار الساعة. هذا هو الجزء الأصعب بالنسبة لنا”، قالت.

وكان بن ميخائيل الشخص الثالث عشر المعروف وفاته بسبب فيروس كورونا في إسرائيل، 12 من الوفيات تجاوزوا سن السبعين. كما توفي رجل إسرائيلي في إيطاليا يبلغ من العمر 82 عاما نتيجة الفيروس.

مسعفو نجمة داود الحمراء يرتدون ملابس واقية في القدس، 28 مارس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وحتى صباح الأحد، كان هناك 3865 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في إسرائيل. وبحسب وزارة الصحة، 66 شخصا في حالة خطيرة، من بينهم 54 يتنفسون بمساعدة أجهزة التنفس الصناعي. و82 شخصا آخرون في حالة معتدلة، بينما لدى الباقين أعراض طفيفة.

وتعالج معظم المصابين بالفيروس في المنزل أو في الفنادق المخصصة لأولئك الذين يعانون من الفيروس، وكان 500 مريض في المستشفيات في جميع أنحاء البلاد. ومن بين المصابين 141 من العاملين الطبيين، وفقا لوزارة الصحة.

وجاءت أحدث زيادة في الحالات المؤكدة بينما تستعد الحكومة لفرض المزيد من القيود على الحركة في محاولة لاحتواء الفيروس.

وأحد التوجيهات التي سيتم دراستها يوم الأحد هي تخفيض نسبة موظفي الشركات المسموح لهم بالاستمرار في العمل من 30% إلى 20%. وهناك إجراء آخر يتمثل في تقييد الأشخاص على مسافة تتراوح من 2 إلى 3 كيلومترات من المنزل عند شراء مواد البقالة والإمدادات، والإجراء الثالث سيشهد تخصيص محلات السوبر ماركت ساعتين في اليوم للمتسوقين المسنين الذين يعتبرون عرضة لخطر الإصابة بالفيروس.

رجل يهودي متشدد يمشي بالقرب من البلدة القديمة في القدس، 28 مارس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ويوم الأربعاء، حُظر على الإسرائيليين مغادرة منازلهم إلا للضرورة، مثل شراء المواد الغذائية والأدوية والتجول لمسافة قصيرة لا تبعد 100 متر عن المنزل. من يخالف هذه القيود سيكون عرضة لغرامات مالية كبيرة تصل إلى 500 شيكل (140 دولار) وحتى السجن.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال