وفاة أول فلسطينية بعد إصابتها بفيروس كورونا
بحث

وفاة أول فلسطينية بعد إصابتها بفيروس كورونا

المتحدث باسم السلطة الفلسطينية يشير إلى احتمال أن يكون فلسطينيين عملوا في إسرائيل قد نقلوا الفيروس للسيدة، وهي من سكان الضفة الغربية، وتبلغ من العمر 60 عاما

عمال صحة فلسطينيون يقومون بإجراء تعقيم لعمال فلسطينيين عند عودتهم من إسرائيل عند حاجز في ترقميا، 25 مارس، 2020.  (Wisam Hashlamoun/Flash90)
عمال صحة فلسطينيون يقومون بإجراء تعقيم لعمال فلسطينيين عند عودتهم من إسرائيل عند حاجز في ترقميا، 25 مارس، 2020. (Wisam Hashlamoun/Flash90)

أعلنت السلطة الفلسطينية الأربعاء وفاة أول امراة من سكان قرية بِدّو في وسط الضفة الغربية بعد إصابتها بفيروس كورونا شديد العدوى.

السيدة، التي قال المتحدث باسم حكومة السلطة الفلسطينية إبراهيم ملحم إنها في الستينات من عمرها، هي أول حالة وفاة فلسطينية جراء الفيروس.

وقالت السلطات الفلسطينية حتى الآن إن 64 شخصا في الضفة الغربية وقطاع غزة ثبتت إصابتهم بالفيروس، من بينهم 16 شخصا امتثلوا للشفاء، ومعظم الحالات في الضفة الغربية.

وقال ملحم صباح الأربعاء إنه تم تشخيص إصابة السيدة بCOVID-19 ونقلها إلى مستشفى في شمال رام الله، كما قال ملحم صباح الأربعاء.

وقال ملحم أيضا إن ابنة الضحية وصهرها أصيبا أيضا بالفيروس.

وقال ملحم إن المرض انتقل إلى السيدة كما يبدو من عمال فلسطينيين يعملون في إسرائيل، وذكر أنه يُعتقد أن لديها أبناء يعملون في الدولة اليهودية.

بعد وقت قصير من تأكيد سلطات الصحة الفلسطينية حالات الإصابة الأولى بفيروس كورونا في الضفة الغربية في بداية شهر مارس، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حالة الطوارئ لمدة 30 يوما.

منذ ذلك الحين أعلن اشتية عن إغلاق المدارس والجامعات، وإلغاء جميع الحجوزات في الفنادق والمؤتمرات، وإغلاق المواقع السياحية والدينية، وحظر التجمعات والمظاهرات وإجراءات أخرى.

عناصر في قوى الأمن الفلسطينية تضع أقنعة وتغلق مدخل مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 8 مارس، 2020. (Wisam Hashlamoun/Flash90)

يوم الأحد، أعلن عن إجراءات مشددة تفرض قيودا على حرية التنقل في الضفة الغربية.

وقال إن على جميع الفلسطينيين البقاء في منازلهم ما لم يذهبوا إلى محلات السوبر ماركت والمؤسسات الصحية، من بين مجموعة من المواقع الأخرى.

يوم الثلاثاء، دعا اشتيه العمال الفلسطينيين في إسرائيل إلى العودة إلى الضفة الغربية على الرغم من أن إسرائيل وافقت في الأسبوع الماضي على السماح لهم بالبقاء في أراضيها لمدة شهر أو شهرين.

وكتب اشتيه على “فيسبوك”: “على ضوء التطورات الخطيرة والمتتالية في إسرائيل، وإجراءات حظر التنقل المتوقعة فإننا نطلب من كل العمال الفلسطينيين العودة لبيوتهم، وذلك حماية لهم وحفاظا على سلامتهم”.

ونشر اشتية البيان بعد أن تجاوز عدد المصابين بالفيروس في إسرائيل ال1,900 مصاب وقبل أن تعلن السلطات الإسرائيلية الأربعاء عن فرض إجراءات جديدة على التنقل في مدنها وبلداتها.

بحسب وزير العمل في السلطة الفلسطينية، نصري أبو جيش، فإن حوالي 40,000 عامل فلسطيني يعتزمون قضاء الشهر أو الشهرين القادمين في إسرائيل.

ووافقت السلطات الإسرائيلية في الأسبوع الماضي على السماح الفلسطينيين الذين يعملون في “قطاعات حيوية” في إسرائيل بقضاء هذه الفترة في البلاد، وإلزام أصحاب العمل بإيجاد أماكن لهم للمبيت فيها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال