وفاة آخر طبيب يهودي عراقي في بغداد، والذي قدم العلاج للفقراء مجانا
بحث

وفاة آخر طبيب يهودي عراقي في بغداد، والذي قدم العلاج للفقراء مجانا

دكتور ظافر إلياهو (61 عاما) استمر في استقبال المرضى حتى عندما في الوقت الذي كانت بلاده تحت القصف في حرب الخليج عام 2003

الطبيب اليهودي العراقي ظاهر إلياهو.  (Courtesy)
الطبيب اليهودي العراقي ظاهر إلياهو. (Courtesy)

توفي آخر طبيب يهودي في العراق وأحد اليهود القلائل المتبقين في العاصمة بغداد عن عمر يناهز 61 عاما، بحسب ما أفادت تقارير يوم الثلاثاء.

الدكتور ظافر إلياهو، طبيب العظام في مستشفى الواسطي، يُلقب بـ”طبيب الفقراء” لأنه عالج مجانا الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج، وفقا لهيئة البث العام الإسرائيلية “كان” ومراسل صحيفة “واشنطن بوست” في العراق مصطفى سالم.

وأفادت “كان” أنه خلال حرب الخليج عام 2003، واصل إلياهو استقبال المرضى والمصابين حتى في الوقت الذي استمر فيه القصف في المنطقة.

وذكرت “كان” إن إلياهو توفي يوم الاثنين بنوبة قلبية، نقلا عن صحفي في بغداد. لكن سالم كتب على تويتر أن سبب الوفاة كان جلطة مفاجئة.

كان اليهود يشكلون 40% من سكان بغداد، وفقا لتعداد سكاني أجري خلال فترة الحكم العثماني في عام 1917.

ولكن بعد إنشاء دولة إسرائيل عام 1948، تصاعدت التوترات الإقليمية بشكل حاد واستولت الحملات المعادية للسامية على المشهد العام، مما دفع معظم يهود العراق إلى الفرار.

اليهود، الذي بلغ عددهم نحو 150 ألفا، والذين كانوا لا يزالون في العراق في عام 1949 فروا سريعا؛ وبحلول عام 1951، ترك البلاد 96% منهم. من بقي منهم واجه تمييزا متزايدا وصودرت ممتلكاته.

في أعقاب الحرب الأمريكية على العراق عام 2003، فر بعض اليهود إلى إسرائيل في رحلات إجلاء خاصة، بينما غادر آخرون في السنوات التي تلت ذلك من الحرب الطائفية.

بحلول عام 2009، لم يتبق سوى ثمانية يهود في بغداد، بحسب برقيات دبلوماسية نشرها موقع Wikileaks.

استولت الحكومة العراقية على العديد من منازل اليهود قبل عام 2003، كما أن المدارس والمتاجر والمعابد اليهودية في جميع أنحاء البلاد انهارت بمعظمها بسبب نقص الصيانة.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال